كوبلر يدعو الليبيين إلى إنشاء جيش موحد يكون لحفتر دور فيه

السبت 2016/10/01
دعوة إلى توحيد الصفوف

طرابلس - دعا المبعوث الأممي ورئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا مارتن كوبلر، الجمعة، الليبيين إلى تخطي الخلافات لإنقاذ اقتصادهم، قائلا “يجب دعم الاتفاق السياسي الليبي.. كما يجب على المجتمع الدولي تقديم الدعم الدولي إلى رئيس الوزراء فايز السراج.. وكذلك المجلس الرئاسي.. لأن الوضع آخذ في التدهور وقد يصبح مع الوقت أكثر صعوبة”.

وأكد مارتن كوبلر أنه يجب على الليبيين تخطي الخلافات وإيجاد حل حاسم بمساعدة المجتمع الدولي. واعتبر الاجتماع المصغر الذي دعت إليه فرنسا فرصة مهمة لا يجب تفويتها.

وأشار كوبلر إلى أنه من المهم بناء جيش ليبي موحد تحت إمرة المجلس الرئاسي، يكون لخليفة حفتر دور فيه، لأن ليبيا تفتقر إلى مؤسسات أمنية وعسكرية قوية.

وقال “أتوقع من الاجتماع الذي سيعقد في باريس، وكذلك من خلال محادثاتي مع الأطراف الليبية، مناقشة كيفية إيجاد جيش ليبي موحد وقوي، تحت إمرة المجلس الرئاسي ويكون لخليفة حفتر دور فيه، كما أتوقع مناقشة مسألة اختيار رئيس هيئة الأركان في هذا الجيش، وكذلك قادة الجيش البري والقوات البحرية والجوية” مضيفا “كل هذه الأمور يجب تحديدها بدعم من المجتمع الدولي، ذلك أن الأمن في ليبيا هو المسألة الأكثر إلحاحا في هذا الوقت”.

وأكد كوبلر في مقابلة مع قناة “العربية الحدث”، على أن مجلس النواب هو السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد، موضحا أن القرارات يجب اتخاذها بمشاركة مجلس الدولة.

وطالب مجلس النواب بعقد جلسة كاملة النصاب للتصويت على حكومة الوفاق. وقال في هذا السياق “مجلس النواب يضم 188 عضوا، لماذا لا يجتمع الأعضاء بكامل نصاب المجلس تحت قيادة عقيلة صالح في مكان بعيد عن تخويف أي أحد أو إرهابه للتصويت على الحكومة”.

وأشار كوبلر إلى أنه اقترح حضور مراقبين محليين ودوليين في جلسة مجلس النواب، لأن حكومة الوفاق في أمس الحاجة إلى موافقة البرلمان.

4