كوبلر يرحب بعودة البرلمان الليبي للحوار

الأربعاء 2017/04/05
ارتياح كوبلر

طبرق (ليبيا) - قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، إن اجتماعه مع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح كان “جيدًا وبناء لأن علاقاتنا قوية مع بعضنا البعض ويمكن أن نبدأ من حيث انتهى الاجتماع السابق”، موضحًا أنه جاء إلى طبرق لمعرفة القرار الذي اتخذه مجلس النواب الاثنين والخطوات المقبلة التي سيتم اتخاذها.

ووصل كوبلر، الثلاثاء، إلى مدينة طبرق للقاء صالح بعد 24 ساعة من إعلان مجلس النواب عن العودة إلى طاولة الحوار.

وكان مجلس النواب قد قرر خلال جلسته، الاثنين، العودة إلى طاولة الحوار واستئناف التفاوض حول الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية في 17 ديسمبر 2015.

وقررمجلس النواب ، في حضور 60 نائبًا، العودة إلى طاولة الحوار، محددًا عددًا من الثوابت، وفي مقدمتها تشكيل مجلس رئاسي من رئيس ونائبين ويقوم المجلس الرئاسي بتكليف رئيس للحكومة ليس من بين أعضاء المجلس الرئاسي، وأن يتولى رئيس الحكومة تشكيل الحقائب الوزارية.

إضافة إلى أن يُشكَّل مجلس الدولة من أعضاء المؤتمر الوطني العام الذين انتُخبوا في 7-7-2012، والتأكيد على إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق السياسي، وأن يكون الحوار السياسي داخل ليبيا وتعقد كل جلساته داخل التراب الليبي.

وعبر كوبلر عن سعادته قائلاً “أشعر بالتشجيع إزاء القرار الذي تم اتخاذه بالأمس، وأيضًا بوجود طريقة للمضي قدما إلى الأمام، لأن الأمر يعود إلى الليبيين أنفسهم لاتخاذ قرار بشأن العملية وبشأن المضي قدمًا، نحن نقترح أفكارا ونقدمها ونطرحها عليهم”.

ورأى المبعوث الأممي أنه لا تزال هناك بعض التحديات، أولها انقسام مجلس النواب، مشيرا إلى أن هناك أعضاء في المجلس متواجدين في طرابلس وفي تونس وطبرق.

وأوضح كوبلر أنه سيتوجه من طبرق إلى طرابلس للقاء أعضاء مجلس النواب الموجودين في العاصمة “لمناقشة سبل المشاركة في الاجتماعات التي تجري في طبرق”، لافتا إلى أهمية أن يتم التصويت باكتمال النصاب.

وعقب اللقاء الذي جمع كوبلر بعقيلة صالح، التقى القائد العام للجيش، خليفة حفتر، برئيس مجلس النواب، وعبدالرازق الناظوري الحاكم العسكري للمنطقة الشرقية ومحافظ مصرف ليبيا في البيضاء علي الحبري.

4