كوبلر يضطر إلى لقاء شعيب في مطار طبرق

الأربعاء 2016/11/30
الحل على طاولة المفاوضات

طبرق (ليبيا) - غادر المبعوث الدولي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، الثلاثاء، مدينة طبرق، بعدما منعه محتجّون من مغادرة المطار في اتجاه البرلمان.

واضطرّ كوبلر إلى بحث آليات تفعيل الاتفاق السياسي مع النائب الأول لرئيس مجلس النواب الليبي داخل قاعة اجتماعات في مطار طبرق.

ودعا الوسيط الدولي، الاثنين، كافة الأطراف الليبية إلى العودة فورا إلى طاولة المفاوضات، منبها إلى أن التصعيد العسكري واستمرار الخلافات لن يحلّا الأزمة في ليبيا.

وأضاف أن من المهم جدا أن تكون جميع المؤسسات الإقليمية والدولية على دراية بالوضع في ليبيا.

وأكد شهود عيان من مدينة طبرق أن متظاهرين منعوا وصول المبعوث الأممي لدى ليبيا مارتن كوبلر إلى مقر مجلس النواب.

وقالوا، حسبما أفاد به موقع قناة العربية، إن العشرات من المتظاهرين أقفلوا بوابات مطار طبرق الدولي الذي حطت به طائرة كوبلر صباح الاثنين لمنعه من مغادرته والوصول إلى ديوان مجلس النواب، حيث كان يعتزم لقاء شخصيات نيابية للبحث في مستجدات الوضع السياسي بالبلاد.

وأوضحت نفس المصادر أن المتظاهرين طالبوا كوبلر خلال هتافاتهم بالمغادرة، فيما حمل بعضهم لافتات كتب عليها “لا تتدخل في الشأن الليبي” و”أنت غير مرغوب فيك بيننا” وأخرى تشير إلى أن دور الأمم المتحدة زاد من تفرقة البلاد.

لكن مصادر من داخل مطار طبرق أكدت أن كوبلر كان في استقباله نائب رئيس مجلس النواب، امحمد شعيب، الذي عقد معه جلسة ثنائية.

ونشرت، صفحة البعثة الأممية، صورا أظهرت مارتن كوبلر بصحبة امحمد شعيب وقالت إن المبعوث الأممي بحث مع شعيب آليات تفعيل الاتفاق السياسي، التي يبدو أنها حدثت داخل قاعات المطار من دون الإشارة إلى حادث منع المتظاهرين لكوبلر من الوصول إلى مقر مجلس النواب.

وكان امحمد شعيب، قد قال إن المجلس منخرط في حوار سياسي وطني لمعالجة الانسداد السياسي.

5