كوبلر ينتقد أوضاع مراكز الاحتجاز بليبيا

الاثنين 2016/12/19
طالب بإعادة المهاجرين إلى بلدانهم

طرابلس - دعا المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر، الأحد، إلى تحسين الأوضاع الإنسانية بمراكز الاحتجاز في ليبيا ومكافحة كافة أشكال جريمة الاتجار بالبشر عبر الحد من الهجرة غير النظامية.

جاءت تصريحات كوبلر في مؤتمر صحافي عقده بمقر بعثته الأممية في إحدى ضواحي العاصمة تونس بمناسبة إحياء الأمم المتحدة لليوم العالمي للمهاجرين، الذي يصادف الـ18 من ديسمبر كل عام.

وأضاف كوبلر “ثمة تقارير صادرة عن قسم حقوق الإنسان بالأمم تشير إلى أن 180 ألف مهاجر غير شرعي وصلوا السواحل الإيطالية قادمين من ليبيا هذا العام مقارنة بـ155 ألفا في العام الماضي”.

وقالت وزارة الداخلية الإيطالية، الخميس، إن عام 2016 شهد زيادة قياسية في نسبة المهاجرين غير الشرعيين القادمين إلى البلاد، بواقع 19.16 بالمئة مقارنة بالعام الماضي.

وانتقد المبعوث الأممي بـ”شدة” الأوضاع الإنسانية في مراكز الاحتجاز و”غياب كافة أشكال الرعاية الصحية ووسائل النظافة”.

وتابع “27 بالمئة من المهاجرين المحتجزين في ليبيا يعانون نقصا حادا في الغذاء، وأصيبوا بأمراض جلدية نتيجة غياب وسائل النظافة، وهذا ما يحتاج إلى تضافر كل جهود الأطراف سواء داخل البلاد أو المجتمع الدولي لتحسين الأوضاع الإنسانية في تلك المراكز”.

كما شدد على “ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤوليته لمكافحة التجارة بالبشر”.

كذلك طالب بـ”ضرورة إعادة المهاجرين إلى أوطانهم الأصلية، وقد قال لي بعضهم بأنهم مستعدون للعودة طواعية”.

وتواجه أوروبا، ولا سيما إيطاليا أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، بعد تضاعف التدفق التقليدي للمهاجرين من أفريقيا، بسبب اللاجئين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

وتنشط في عدد من مناطق شمال غربي ليبيا، منذ أعوام، تجارة الهجرة غير الشرعية، ولا سيما في القربولي شرق العاصمة وصبراتة وزوارة غربها؛ حيث تنطلق منها قوارب الهجرة غير الشرعية باتجاه شواطئ أوروبا، وقد راح ضحيتها المئات من جنسيات عربية وأفريقية.

4