كوتينيو يقود ليفربول لاستعادة الأمجاد القارية

أكملت أندية ليفربول الإنكليزي وإشبيلية الإسباني وشاختار الأوكراني وبورتو البرتغالي عقد الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم بحجز بطاقاتها في الجولة السادسة الأخيرة من دور المجموعات.
الجمعة 2017/12/08
عودة الهيبة القارية

ليفربول - ضمن فريق ليفربول الإنكليزي تأهله بفوزه الكاسح على ضيفه سبارتاك موسكو الروسي 7-0 منهيا الدور الأول في صدارة المجموعة الخامسة ورافقه إشبيلية الإسباني بتعادله مع مضيفه ماريبو السلوفيني 1-1، فيما تأهل شاختار بفوزه على ضيفه مانشستر سيتي الإنكليزي متصدر المجموعة السادسة 2-1، وبورتو البرتغالي بفوزه على ضيفه موناكو الفرنسي 5-2.

وانضمت الأندية الأربعة إلى تشيلسي الإنكليزي ومواطنيه مانشستر سيتي وتوتنهام ومانشستر يونايتد وبرشلونة الإسباني ومواطنه ريال مدريد حامل اللقب وبشيكتاش التركي وباريس سان جرمان الفرنسي وبايرن ميونيخ الألماني ويوفنتوس الإيطالي ومواطنه روما وبازل السويسري. وتسحب قرعة الدور ثمن النهائي في 11 ديسمبر.

وأصبح ليفربول خامس فريق إنكليزي يتأهل إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم. وهذه أول مرة يتأهل فيها ليفربول، حامل اللقب 5 مرات، إلى الدور الثاني منذ موسم 2008-2009، بعد تصدره مجموعته الخامسة بـ12 نقطة، وبفارق 3 نقاط عن إشبيلية الذي رافقه إلى ثمن النهائي بتعادله مع مضيفه ماريبور 1-1.

وتابع رجال المدرب الألماني يورغن كلوب أداءهم الهجومي القوي في الآونة الأخيرة (32 هدفا في آخر 9 مباريات في جميع المسابقات)، وحسموا المباراة في أول ثلث ساعة بثنائية من البرازيلي فيليبي كوتينيو وثالث لمواطنه روبرتو فيرمينو.

وكان ليفربول على وشك التأهل من الجولة الخامسة، بيد أنه أهدر تقدمه بثلاثية نظيفة أمام إشبيلية قبل أن يتعادل معه 3-3. وفي المباراة الثانية، تأهل إشبيلية من الباب الضيق بعد تعادله 1-1 على أرض ماريبور الذي فشل بتحقيق فوزه اليتيم قبل توديعه المسابقة، إذ حل رابعا بفارق 3 نقاط عن سبارتاك الثالث الذي انتقل إلى المسابقة الرديفة يوروبا ليغ.

ليفربول يصبح خامس فريق إنكليزي يتأهل إلى ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا هذا الموسم

الخسارة الأولى

بلغ شاختار الدور ثمن النهائي بفوزه على ضيفه مانشستر سيتي 2-1، في حين سيكمل نابولي الإيطالي المشوار في الدوري الأوروبي بخسارته أمام فيينورد 1-2. وبقي رصيد سيتي 15 نقطة في حين رفع شاختار رصيده إلى 12 مقابل 6 لنابولي و3 لفيينورد.

وحقق صاحب الأرض الأهم بفوزه على مانشستر سيتي ملحقا بمنافسه الخسارة الأولى بعد خمسة انتصارات متتالية في دور المجموعات. وأراح مدرب سيتي الإسباني بيب غوارديولا معظم لاعبي الصف الأول بعد أن ضمن التأهل في وقت مبكر وعلى رأسهم مهاجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو (شارك في الدقائق العشرين الأخيرة)، وصانع الألعاب البلجيكي كيفن دي بروين وزميله في خط الوسط الإسباني دافيد سيلفا، مدخرا جهودهم لمباراة القمة ضد جاره وغريمه مانشستر يونايتد الأحد المقبل في الدوري المحلي، في حين أشرك اللاعب الشاب فيل فودن.

وفي المباراة الثانية، سقط نابولي الإيطالي أمام مضيفه فيينورد روتردام الهولندي 1-2 ليكمل مشواره في مسابقة الدوري الأوروبي. وافتتح مهاجم نابولي البولندي الدولي بيوتر زيلينسكي التسجيل من مسافة قريبة بعد مرور دقيقتين، قبل أن يرد فيينورد بهدف عن طريق الدنماركي نيكولاي يورغنسن (33) ثم سجل هدف الفوز عبر جيري سان غوست في الوقت بدل الضائع.

وأكرم بورتو وفادة موناكو بفوزه عليه 5-2. وهو الفوز الثالث لبورتو في دور المجموعات مقابل تعادل وهزيمتين فحسم المركز الثاني برصيد 10 نقاط، فيما ودع موناكو المسابقة التي بلغ دور الأربعة فيها الموسم الماضي، بهزيمة رابعة ومركز أخير برصيد نقطتين دون أي انتصار.

وفي المباراة الثانية، فشل لايبزيغ وصيف بطل الدوري الألماني الذي يشارك في المسابقة للمرة الأولى في تاريخه، في الثأر من بشكتاش التركي وخسر أمامه بهدف للدولي الغيني نابي كيتا مقابل هدفين للإسباني ألفارو نيغريدو والبرازيلي أندرسون تاليسكا. وعزز بشكتاش موقعه في الصدارة برصيد 14 نقطة دون خسارة، فيما يبقى عزاء لايبزيغ مواصلة مشواره القاري في مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ”.

الهدف الـ60 سجله رونالدو في دور المجموعات معادلا الرقم القياسي للأرجنتيني مهاجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي

رقم قياسي جديد

أضاف نجم ريال مدريد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو رقما قياسيا جديدا إلى سلسلة أرقامه القياسية عندما هز شباك بوروسيا دورتموند الألماني (3-2).

وسجل رونالدو الهدف الثاني للنادي الملكي في الدقيقة 12، ليصبح أول لاعب في تاريخ المسابقة يهز الشباك في المباريات الست في دور المجموعات.

وهو الهدف التاسع لرونالدو في المسابقة هذا الموسم، والهدف الـ60 له في دور المجموعات معادلا الرقم القياسي للدولي الأرجنتيني مهاجم برشلونة الإسباني ليونيل

ميسي. وعزز رونالدو رقمه القياسي في عدد الأهداف في تاريخ المسابقة القارية الأم بعدما رفعه إلى 115 هدفا (بينها هدف في الدور التمهيدي).

وكان ريال مدريد ضامنا تأهله وقد عزز موقعه في المركز الثاني برصيد 13 نقطة بفارق 3 نقاط خلف توتنهام المتصدر والذي كان ضامنا تأهله بدوره وسحق ضيفه إبويل القبرصي 3-0 سجلها الإسباني فرناندو يورنتي (20) والكوري الجنوبي هيونغ مين سون (37) والفرنسي جوج-كيفن نكودو. وأنهى دورتموند دور المجموعات دون فوز وبنقطتين لكنه سيواصل مشواره القاري في مسابقة الدوري الأوروبي.

وأكد رونالدو على رغبته في التتويج بدوري أبطال أوروبا مع الملكي للعام الثالث على التوالي قائلا “نأمل أن نتمكن من الفوز بدوري أبطال أوروبا مرة أخرى، كان الشيء المهم هو المرور عبر مرحلة المجموعات، وهدفنا الآن هو التتويج باللقب”.

23