كوربين يهدي ربطة عنق قبيحة لكاميرون

الخميس 2016/03/03
زعيم المعارضة المثير للجدل

لندن – استبعدت قائمة ديبريتس السنوية لأكثر 500 شخصية مؤثرة في بريطانيا، الشهر الماضي، اسمي رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وزعيم المعارضة جريمي كوربين، بينما ضمت الوزيرة الأولى في إسكتلندا نيكولا ستيرجن ووزير الخزانة جورج أوزبورن ووزيرة الداخلية تيريزا ماي.

قد يبدو هذا الأمر غريبا للبعض، لكن آخرين يعتقدون أن مكانهما خارج هذا التصنيف جراء تصرفاتهما اللامسؤولة أحيانا أو ربما لعدم قدرتهما على الإقناع، رغم أنهما فازا العام الماضي في محطتين مهمتين في مسيرتيهما السياسيتين الطويلتين.

صراع الرجلين بدأ في الفترة الماضية يحمل الكثير من الانتقادات بسبب المواقف المتناقضة حول السياسة العامة لبريطانيا، بل وصل بهما الأمر إلى السخرية والتهكم من مظهر بعضهما البعض، ولهذا السبب قرر اليساري كوربين التعامل مع خصمه المحافظ كاميرون بطريقة مختلفة.

وكشف زعيم حزب العمال عن نيته إهداء “أسوأ ربطة عنق في العالم” إلى رئيس الوزراء، وذلك ردا منه على استخفاف زعيم المحافظين بمظهره في البرلمان مؤخرا.

وخلال إطلاق حملة حزب العمال لانتخاب مفوض الجريمة والشرطة في برمنغهام، قال كوربين للصحافيين ساخرا أثناء محاولته تعديل ربطة عنقه ردا على كاميرون “إنه غيور من السترة التي أرتديها”.

وأضاف “أتعلمون ما الذي يغير منه.. من أنني أستطيع الذهاب إلى التسوق في أفضل سوق في العالم في هولواي رود، بينما لا يزال عالقا في بوند ستريت”.

وكرر ذلك عندما زار مدينة واريك غرب إنكلترا، حيث أهداه أنصاره هنالك ربطة عنق مثيرة للضحك بسبب تنافر ألوانها، وما كان منه إلا أن قبل الهدية، قائلا “ستكون هدية جميلة لرئيس الوزراء”.

وتقول صحيفة “ذي صن” البريطانية إن رئيس حكومة الظل بذلك إنما يرفع أسهم “المشاحنة على الموضة”، التي جرت بينه وبين كاميرون. ويبدو أن هذا التباغض لن يكون الأخير بين الرجلين.

وكان كوربين قد تعرض في جلسة مساءلة كاميرون الأسبوعية لهجوم ساخر من الأخير بسبب مظهره المهلهل والمثير للسخرية، حيث قال له كاميرون “ارتد بذلة أفضل، واحكم ربطة عنقك جيدا وغن النشيد الوطني”.

يشار إلى أن فوز كوربين برئاسة حزب العمال أثار حفيظة المتابعين، بعدما أزاح ثلاثة مرشحين في انتخابات الحزب قبل أشهر.

12