كورونا يخفض معدل الأعمار إلى أكبر قدر منذ الحرب العالمية الثانية

متوسط العمر المتوقع في أميركا الذي ارتفع عام 2019 قد شهد تراجعا في 2020 بسبب فايروس كورونا الذي أصبح ثالث سبب رئيسي للوفاة في البلاد.
الثلاثاء 2021/09/28
وفيات كورونا ساهمت في تراجع معدل الأعمار

أدت الوفيات المتزايدة جراء جائحة كورونا إلى تراجع متوسط العمر لدى الرجال مقارنة بالنساء، وذلك وفقا لدراسة نشرتها جامعة أكسفورد، شملت أوروبا والولايات المتحدة وتشيلي. وأظهرت الإحصاءات قرابة خمسة ملايين حالة وفاة بسبب فايروس كورونا المستجد حتى الآن.

لندن- ذكرت دراسة نشرتها جامعة أكسفورد أن جائحة كوفيد – 19 أدت إلى تراجع متوسط العمر المتوقع في 2020 بأكبر قدر منذ الحرب العالمية الثانية، حيث انخفض متوسط العمر المتوقع للرجال الأميركيين بأكثر من عامين.

وتراجع متوسط الأعمار أكثر من ستة أشهر بالمقارنة بعام 2019 في 22 دولة من أصل 29 دولة تناولتها بالتحليل الدراسة التي شملت أوروبا والولايات المتحدة وتشيلي. وبشكل عام، حدث انخفاض في متوسط العمر المتوقع في 27 دولة من أصل 29 دولة.

وقالت الجامعة إن معظم التراجعات في متوسط العمر في مختلف البلدان يمكن أن تُعزى إلى الوفيات الرسمية الناتجة عن كوفيد – 19. ورصد إحصاء لرويترز قرابة خمسة ملايين حالة وفاة بسبب فايروس كورونا المستجد حتى الآن.

وقالت الدكتورة ريدي كاشياب الباحثة الرئيسية المشاركة في الدراسة التي نشرتها المجلة الدولية لعلم الأوبئة “حقيقة أن نتائجنا تسلط الضوء على مثل هذا التأثير الكبير الذي يُعزى مباشرة إلى كوفيد – 19 والتي تُظهر مدى الأثر المدمر للصدمة على العديد من البلدان”.

ريدي كاشياب: نتائجنا تسلط الضوء على مثل هذا التأثير الكبير الذي يُعزى مباشرة إلى كوفيد – 19

وحدث انخفاض أكبر في متوسط العمر المتوقع للرجال مقارنة بالنساء في معظم البلدان، في حين كان أكبر انخفاض في الرجال الأميركيين الذين زاد انخفاض متوسط العمر المتوقع بالنسبة إليهم بمقدار 2.2 سنة مقارنة بعام 2019.

وفي الولايات المتحدة تركزت الزيادة في معدل الوفيات بين من هم في سن العمل وأولئك الذين تقل أعمارهم عن 60 عاما أما في أوروبا فقد كان للوفيات بين من تزيد أعمارهم عن 60 عاما دور أكبر في ارتفاع معدل الوفيات. وناشدت كاشياب المزيد من البلدان بما في ذلك الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط إتاحة بيانات الوفيات لإجراء المزيد من الدراسات.

وأظهرت بيانات مجمعة أن إجمالي عدد الإصابات بفايروس كورونا في أنحاء العالم تجاوز 231.8 مليون حتى صباح الاثنين، فيما يقترب عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها من 6.1 مليار جرعة.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة “جونز هوبكنز” الأميركية أن إجمالي الإصابات وصل إلى 231 مليونا و848 ألف حالة. كما أظهرت البيانات أن إجمالي الوفيات ارتفع إلى أربعة ملايين و748 ألف حالة.

وأوضحت البيانات المجمعة أن إجمالي عدد اللقاحات المضادة لكورونا التي جرى إعطاؤها في أنحاء العالم تجاوز ستة مليارات و89 مليون جرعة. وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

كما كانت بيانات دراسة علمية نشرت في مجلة “الأكاديمية الوطنية للعلوم” الأميركية قد كشفت أن متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة، الذي ارتفع عام 2019، قد يشهد في عام 2020 أكبر قدر من الانخفاض، وذلك بأكثر من عام، إذ أصبح فايروس كورونا ثالث سبب رئيسي للوفاة في البلاد.

وأشارت الدراسة إلى أن وباء كوفيد – 19 عمل على تقليل متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة في عام 2020 بمقدار 1.13 عام، مع حدوث عدد غير متناسب من الوفيات بين السكان السود واللاتينيين، حيث تظهر البيانات ارتفاعا واضحا في معدل الوفيات مع انتشار الوباء في البلاد.

وقالت تيريزا أندراسفاي من جامعة جنوب كاليفورنيا ونورين غولدمان من مكتب أبحاث السكان بجامعة برينستون إن التخفيضات المقدرة في عدد السكان السود واللاتينيين هي بمقدار زيادة بثلاثة إلى أربعة أضعاف ذلك بالنسبة إلى البيض.

وأضافت الدراسة أن الأميركيين السود واللاتينيين عانوا من عبء غير متناسب من الإصابة بمرض كوفيد – 19 والوفيات الناجمة عن الوباء. وقبل استشراء الوباء، كانت الولايات المتحدة تحرز تقدما مطردا من حيث متوسط العمر المتوقع على الرغم من تباطؤه خلال السنوات الأخيرة.

إجمالي عدد الإصابات بفايروس كورونا في أنحاء العالم تجاوز 231.8 مليون حتى صباح الاثنين، فيما يقترب عدد جرعات اللقاحات التي جرى إعطاؤها من 6.1 مليار جرعة

وارتفع متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة بما يقرب من 10 سنوات خلال نصف القرن الماضي، من 69.9 سنة في 1959 إلى 78.9 سنة في 2016. وبعد 2010 استقر متوسط العمر المتوقع في الولايات المتحدة. ففي عام 2014 بدأ يعرف تقهقرا وانخفض لمدة ثلاث سنوات متتالية  من 78.9 سنة في 2014 إلى 78.6 في عام 2017. وكانت الجرعات الزائدة من المخدرات وحالات الانتحار والأمراض المرتبطة بالكحول والسمنة مسؤولة إلى حد كبير عن ذلك.

وأفادت الدراسة أن التقديرات تشير إلى أن السكان السود واللاتينيين يواجهون انخفاضا في متوسط العمر المتوقع عند الولادة بمقدار 2.10 و3.05 عام، على التوالي، وكلاهما يمثل عدة أضعاف الانخفاض البالغ 0.68 عام لدى البيض وتشير هذه التوقعات إلى زيادة تقارب 40 في المئة لدى السود. وأضافت الدراسة “فجوة متوسط العمر المتوقع سترتفع من 3.6 سنة إلى أكثر من 5 سنوات”.

وتشير بيانات جديدة من المركز الوطني للإحصاءات الصحية إلى أن كوفيد – 19 تسبب في قفزة كبيرة في معدل الوفيات في الولايات المتحدة. إذ بلغ معدل الوفيات حسب العمر 769 وفاة لكل 100 ألف شخص في الربع الأول من عام 2020 وارتفع إلى 840 وفاة في الربع الثاني من العام الماضي. وبالمقارنة، بلغ معدل الوفيات للربع الثاني من عام 2019، 702 لكل 100 ألف، بحسب المركز الوطني للإحصاء.

17