كورونا يدفع بوينغ إلى تخفيض العمالة

شركة بوينغ تكشف أن أزمة وباء كورونا أضرت بالطلب على طائرات وخدمات جديدة، حيث أخرت شركات الطيران شراء الطائرات وتأجلت مواعيد التسليم والصيانة الاختيارية.
الخميس 2020/04/30
خسائر كبيرة بسبب جائحة كورونا

واشنطن- أعلنت شركة بوينغ الأربعاء عن إجراءات شاملة لخفض التكاليف في أعقاب الضربة التي لحقت بها من جراء جائحة فايروس كورونا المستجد.

وقال ديفيد كالهون الرئيس التنفيذي لشركة الطيران الأميركية العملاقة في رسالة إلى الموظفين ترافقت مع بيان الأرباح، إن “الشركة تخطط لخفض عدد العاملين لديها بنسبة 10 في المئة من خلال مزيج من عمليات التسريح الطوعية وغير التطوعية.

وسجلت الشركة خسائر فصلية من 641 مليون دولار مقارنة بأرباح قدرها 2.1 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي. فيما تراجعت الإيرادات بنحو 26.2 في المئة إلى 16.9 مليار دولار. وعكست الخسارة تكاليف إنتاج غير طبيعية مرتبطة بالتعليق المؤقت لعمليات التصنيع في بيوغت ساوند بسبب كوفيد – 19 وبسبب تعليق إنتاج ماكس 737 التي توقفت عن التحليق بعد حادثتي تحطم.

وقالت بوينغ إن أزمة الوباء أضرت بالطلب على طائرات وخدمات جديدة، حيث أخرت شركات الطيران شراء الطائرات وتأجلت مواعيد التسليم والصيانة الاختيارية. وأضافت أنها ستخفض إنتاج طائرات 787 من 14 إلى 10 شهريا في عام 2020 وتدريجيا إلى سبع شهريا بحلول عام 2022.

كما ستخفض إنتاج طائرات 777 وستخفض أهدافها لطراز ماكس 737.وقال كالهون في بيان “جائحة كوفيد – 19 تؤثر على كل جانب من جوانب عملنا بما في ذلك طلب عملاء الخطوط الجوية واستمرارية الإنتاج واستقرار سلسلة التوريد”.

وأضاف “ينصب تركيزنا الأساسي على صحة وسلامة الناس والمجتمع بينما نتخذ إجراءات صارمة للتغلب على هذه الأزمة الصحية غير المسبوقة والتكيف مع السوق المتغيرة”.

وأشار إلى أن بوينغ ستحتاج للقيام “بتخفيضات أكبر في القطاعات الأكثر انكشافا على أوضاع عملائنا التجاريين أكثر من 15 في المئة على مستوى الطائرات التجارية
وأنشطة الخدمات فضلا عن عمليات شركتنا”. وتوظف بوينغ نحو 160 ألفا في أنحاء العالم.

10