كورونا يطفئ شموع الأعراس

وصول فايروس كورونا إلى قطاع غزة يدفع الغزيين إلى إلغاء ترتيبات الأفراح تخوفا من انتشار الفايروس المستجد.
الأربعاء 2020/03/25
المصلحة العامة أهم

غزة - لم يتوقع العريس الفلسطيني محمد شاهين، أن يقيم حفل زفافه في منزله بعد سلسلة ترتيبات أجراها برفقة عروسه منذ شهور ليكون حفلا لا مثيل له، تحيطه شموع المراسم وبهجة الحضور.

فبعد أن وصل فايروس كورونا إلى قطاع غزة، أغلقت السلطات قاعات الأفراح، وقررت منع إقامة الحفلات في الشوارع العامة، وعليه فقد قرر شاهين، أن يقيم زفافه في بيته بعدد قليل من المهنئين خشية من فايروس كورونا المستجد.

ودفع فايروس كورونا شاهين، إلى إلغاء كافة الترتيبات التي اتخذها، من حجز في أرقى قاعات الأفراح بالقطاع، وإلغاء حفله الذي كان مقررا أن يقيمه، فضلا عن الاعتذار لعدد كبير من المدعوين.

وما كان بيد شاهين، إلا أن يأخذ عروسه من بيت أهلها إلى بيته ويقيما حفلا صغيرا بعدد قليل من الحضور. ويقول شاهين، ”كان من المقرر أن يكون زفافي في أرقى قاعات الأفراح بقطاع غزة إلا أن كورونا هدم كل شيء”.

وأضاف ”لست حزينا بدرجة كبيرة على وقف كافة الترتيبات والتي كلفتني مبالغ كبيرة.. المصلحة العامة أهم وحفاظا على سلامة أقربائي أيضا”.

ولفت إلى أن قرار السلطات في قطاع غزة بإغلاق قاعات الأفراح قرار جيد في ظل اكتشاف حالات إصابة بفايروس كورونا.

Thumbnail

ولم تكن مشكلة إغلاق قاعات الأفراح في القطاع وإلغاء التجمعات مقتصرة على شاهين، فعائد عطا الله، واجهته نفس المشكلة.

واتخذ عطا الله قرارا بأن يوقف حجزه في إحدى القاعات ويقتصر زفافه في البيت على عدد قليل جدا من الحضور بسبب كورونا.

وقال عطا الله ”القرار فاجأني لكن سوف أطبقه خشية على سلامتي وسلامة المهنئين”.

وأبدى عطا الله اعتذاره للكثير من أقربائه بسبب إلغاء حفل الزفاف منعا للتجمعات، واقتصر على عدد قليل من أهله وأهل العروسة، حفظا على سلامتهم.

والأحد، أقرت الشرطة بغزة عددا من الإجراءات الاحترازية لمنع تفشّي الفايروس، من بينها تعطيل صلاة الجمعة، وإغلاق صالات الأفراح والمقاهي وصالات المطاعم، ومنع إقامة بيوت العزاء؛ وذلك بدءا من الأحد وحتّى إشعار آخر.

21