كورونا يفرض على فرقة مسرحية خفض عدد مقاعدها

فرقة مسرح “برلينر انسامبل” الألمانية 70 في المئة من مقاعد القاعة استعدادا لاستئناف نشاطها واحترام إجراءات التباعد الجسدي.
الاثنين 2020/07/06
المسرح في زمن كورونا

برلين - أزالت فرقة مسرح “برلينر انسامبل” الألمانية أخيرا 500 مقعد من قاعة مسرح تضم 700 مقعد في برلين، استعدادا لإعادة فتحها في سبتمبر المقبل تماشيا مع سياسات التباعد الجسدي في البلاد.

ونشرت الفرقة العريقة، التي أسّسها برتولد بريشت عام 1949، وتعمل في مبنى مسرح “أم شيفباوردام” العائد للقرن الـتاسع عشر، صورة عن قاعة المسرح على موقع توتير، من أجل إعطاء رواد المسرح فكرة عن التجربة التي سيحظون بها عندما يُعيد المسرح فتح أبوابه، وتبيّن الصورة إزالة 70 في المئة من مقاعد القاعة، مع ترتيب المقاعد في الصفوف المتبقية بشكل فردي أو في أزواج، وأُفيد أن المقاعد التي أزيلت سوف يعاد تجديدها في تلك الأثناء.

وأكّدت الفرقة، إلى جانب خفض عدد المقاعد، أنها ستعمل على اتخاذ كافة التدابير للتأكّد من الحفاظ على الأنظمة الاحترازية الرسمية، التي تنص على مسافة لا تقل عن 1.5 متر.

وقال المدير الفني للفرقة أوليفر ريس “سيتم فحص التذاكر من دون لمسها، وسيطلب من رواد المسرح ارتداء كمامات وصولا إلى مقاعدهم، وسيكون هناك نظام لإدارة الحشود أثناء الدخول”، وأوضح أنه سيجري تنظيم أمر الدخول بشكل صارم، وإحضار الضيوف إلى مقاعدهم في وحدات صغيرة، ما يقرب من ستة أشخاص معا، حتى لا يكون هناك أي ازدحام، ومن أجل اتباع قاعدة المسافة المحدّدة بين الزوار، سواء الأفراد أو الأزواج أو الجماعات.

وأضاف ريس أن فرقة برلينر انسامبل تريد أيضا أن تجعل تجربة الأداء ممتعة قدر الإمكان لجمهورها المتباعد جسديا “نريد أن نلعب حقا! فهذه ليست مهمتنا الأساسية وواجبنا كمسرح عام فحسب، ورغم كل الظروف فإن رغبتنا القلبية في العودة إلى المسرح كبيرة”.

17