كورونا يكشف تهالك أنظمة الرعاية الصحية الأفريقية

أفريقيا قد تشهد ما يقرب من 123 مليون حالة إصابة بفايروس كورونا هذا العام، بالإضافة إلى وفاة 300 ألف شخص.
الجمعة 2020/05/08
إمكانيات ضعيفة

نيروبي - أظهر مسح أجرته رويترز أن الدول الأفريقية تواجه زيادة في حالات الإصابة بمرض كوفيد – 19 بينما يتوفر لديها سرير واحد للعناية المركزة وجهاز واحد للتنفس لكل 100 ألف شخص.

وأظهر تحليل لتوقعات الباحثين أنه حتى في أفضل السيناريوهات، فقد تحتاج القارة إلى 10 أضعاف العدد الموجود الآن على الأقل عند وصول انتشار المرض إلى ذروته.

ونقص المعدات الطبية في النظم الصحية الوطنية بأنحاء أفريقيا من بين العناصر الأكثر وضوحا التي ظهرت خلال المسح، الذي شمل 54 دولة وتلقى ردودا من مسؤولي الصحة أو خبراء مستقلين في 48 منها.

وتقدم النتائج أكثر الصور العامة تفصيلا حتى الآن للموارد والفحوص والعاملين في القارة للمرض الناجم عن فايروس كورونا المستجد، الذي أودى بحياة أكثر من 262000 شخص في جميع أنحاء العالم، وفقا للإحصاءات.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت مع بداية ظهور فايروس كورونا من أن أنظمة الصحة في أفريقيا غير مجهزة جيدا لمواجهة الوباء القاتل.

ففي حال أخذ الفايروس في التفشي في القارة الأفريقية فعلى الأنظمة الصحية معالجة مرضى يصابون بعوارض كمشاكل في الجهاز التنفسي وخلل في عمل عدة أعضاء.

ويحتاج هؤلاء المرضى إلى عناية مركزة تستلزم معدات كأجهزة تساعد على التنفس، لكنها غير متوافرة في عدة بلدان أفريقية وهذا ما يثير القلق، حسب الخبراء.

ارتفاع مقلق للإصابات

مخاوف من سيناريوهات كارثية
مخاوف من سيناريوهات كارثية

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن أفريقيا، التي يقطنها 1.3 مليار نسمة، قد تصبح البؤرة التالية لتفشي الوباء.

وسجلت القارة أكثر من 51000 حالة إصابة بمرض كوفيد – 19، وهو رقم صغير ضمن 3.76 مليون حالة مسجلة على مستوى العالم، وفقا لإحصاءات رويترز.

لكن مستويات الفحص المنخفضة تجعل من المستحيل معرفة الحجم الحقيقي للعدوى. وقالت اللجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة إن أفريقيا قد تشهد ما يقرب من 123 مليون حالة هذا العام، بالإضافة إلى وفاة 300 ألف شخص.

وبافتراض إغلاق كامل لفترة غير محددة، ستكون هناك حاجة إلى ما لا يقل عن 121000 سرير للرعاية المركزة على مستوى القارة عندما يصل الوباء إلى الذروة، بحسب تحليل رويترز للتوقعات التي وضعها العلماء في مركز “أم.آر.سي” البريطاني لتحليل الأمراض المعدية العالمية في إمبريال كولدج بلندن، والتي تستند إليها توقعات اللجنة الاقتصادية لأفريقيا.

ويقارن هذا بنحو 9800 سرير للعناية المركزة فقط رصدها المسح، الذي تم إجراؤه خلال شهري أبريل ومايو. وكشف المسح أيضا عن نقص حاد في معدات الفحص والعاملين وأجهزة الأكسجين.

وتحركت العديد من الدول الأفريقية بسرعة لاحتواء الفايروس، وأطلقت حملات عالية المستوى للصحة العامة، وفرضت قيودا على الحركة وغيرت خطوط الإنتاج في المصانع لتنتج معدات الوقاية.

وقالت الطبيبة جولييت نياجا، الرئيسة التنفيذية لمستشفى كارين، وهو منشأة خاصة في كينيا “نحن نستعد”. وأضافت “لكن الأمر أشبه بكونك في فيلم لم يره أحد من قبل، ولم يصلنا السيناريو”.

وتقدم منظمات دولية، منها منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي، المساعدة لكنها تقول إنها تواجه صعوبات بسبب مشاكل في العثور على بيانات موثوقة لقياس احتياجات القارة.

فحوص غير كافية

حملات التوعية لا تكفي وحدها لمكافحة الفايروس
حملات التوعية لا تكفي وحدها لمكافحة الفايروس

شهدت قدرة أفريقيا على إجراء فحوص توسعا كبيرا، لكن معدل الفحص في القارة لا يزال نحو 685 اختبارا فحسب لكل مليون شخص، وفقا لإحصائيات رويترز للأرقام الصادرة عن المراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وبالمقارنة، أجرت أوروبا ما يقرب من 17 مليون فحص، أو أقل بقليل من 23000 لكل مليون.

وقال جون نكينجاسونج، مدير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في أفريقيا “إذا لم تجر الفحص، فلن ترصد (المرض)”.

وعملت المنظمة، التي أنشأها الاتحاد الأفريقي في عام 2017، مع منظمة الصحة العالمية لبدء الفحوص بسرعة.

وفي يناير، لم تكن الفحوص متاحة سوى في جنوب أفريقيا والسنغال. لكن الآن يمكن لجميع البلدان الأفريقية إجراء الفحوص باستثناء ليسوتو الصغيرة وساو تومي وبرينسيبي.

ومع ذلك، لا تستطيع دول الاستفادة الكاملة من قدراتها. وخلص تقرير لمجلس الشيوخ الكيني بناء على معلومات من وزارة الصحة، إلى أن مختبرات كينيا يمكنها إجراء 37000 فحص يوميا، لكنها لم تجر سوى 26000 فحص في اليوم حتى الآن. وقال التقرير إنها تفتقر إلى عاملين في المختبرات ومعدات جمع العينات، كما تسلمت أدوات فحص معيبة في صورة تبرعات.

وقد أجرت كل من تشاد وبوروندي أقل من 500 فحص. وأوضح وزير الصحة التشادي محمود خيال أن مستويات الفحص منخفضة بسبب نقص المعدات وكذلك لأن العديد من الموظفين الذين كانوا يجرون الفحص أصيبوا بالمرض لذا لم يعد بمقدورهم العمل.

6