كورونا يمنع طرد صحافية أميركية من الصين

المتحدّث باسم الخارجية الصينية سنسمح ببقائها في ووهان لأسباب إنسانية ولكنها لن تكون قادرة على إجراء مقابلات.
الأربعاء 2020/02/26
السفر ممنوع

بكين – ستضطر صحافية أميركية طُردت من الصين بسبب أزمة اندلعت بين صحيفتها والبلد الآسيوي، إلى البقاء في ووهان، مركز تفشي وباء كورونا، إلى حين “القضاء” عليه، على ما أعلنت السلطات الصينية الثلاثاء.

وتعد تشاو دينغ الصحافية العاملة في صحيفة “وول ستريت جورنال” واحدة من الصحافيين الأجانب القلائل الموجودين في ووهان (وسط البلاد) حيث يفرض حجر صحي صارم منذ نهاية يناير الماضي، يمنع الدخول إليها والخروج منها.

وتعرّضت الصحافية للطرد مع إثنين من زملائها، غادرا الأراضي الصينية الإثنين، على خلفية نشر مقالة رأي في الصحيفة الأميركية اليومية، اعتبرته بكين ينطوي على عنصرية. ففي خضم انتشار وباء كورونا، امتعض النظام الصيني من المقال الذي حمل عنوان “الصين هي الرجل المريض الفعلي في آسيا”، وهي عبارة ظهرت في القرن التاسع عشر للدلالة على الصين خلال حقبة الاستعمار.

ورفضت “وول ستريت جورنال” الاعتذار من بكين، فيما سحبت السلطات الصينية إجازة مزاولة مهنة الصحافة من ثلاثة صحافيين تابعين للصحيفة الأميركية من ضمنهم تشاو دينغ.

لكن الصحافية لم تتمكّن من مغادرة الأراضي الصينية حتى الآن بسبب منعها من الخروج من ووهان.

وقال المتحدّث باسم الخارجية الصينية الاثنين “سنسمح ببقائها في ووهان لأسباب إنسانية ولكنها لن تكون قادرة على إجراء مقابلات”. وتابع “ما أن يتمّ القضاء على الوباء، سنسمح لها بالمغادرة في أسرع وقت ممكن”.

18