كورونا ينتشر خارج الصين ويفتك بالمزيد في بلدان أخرى

ارتفاع عدد الوفيات بسبب الفيروس القاتل في الصين إلى 2442 فيما أعلنت كوريا الجنوبية عن رابع حالة وفاة وإصابة 123 حالة جديدة.
الأحد 2020/02/23
كورونا يثير الرعب في العالم

بكين- ارتفع عدد الوفيات الناتجة عن فيروس كورونا القاتل في أنحاء الصين إلى 2442 شخصا بعد وفاة 97 حالة جديدة من المصابين بالفيروس السبت.

وأعلنت السلطات الصحية الوطنية الصينية الأحد تسجيل 648 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس ما يرفع إجمالي عدد المصابين بالفيروس في البلاد إلى 76 ألفا و 936 شخصا، وفقا لوكالة انباء بلومبرج.

وناشد التلفزيون الرسمي المواطنين مواصلة توخي الحذر والامتناع عن المشاركة في تجمعات.

لكن عدد حالات العدوى خارج الصين ظل يثير قلق السلطات الصحية في العالم، إذ أعلنت كوريا الجنوبية الأحد عن رابع حالة وفاة نتيجة الفيروس و123 حالة إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي عدد المصابين هناك إلى 556 شخصا، أي أن العدد تضاعف من الجمعة إلى السبت.

وقال رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن الأحد إن حكومة بلاده سترفع حالة التأهب من المرض في البلاد درجة واحدة لتصل إلى أعلى مستوى في محاولة لاحتواء التصاعد في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وزاد عدد الحالات في إيطاليا، أكثر دولة في أوروبا تأثرا بالمرض، بما يزيد عن أربعة أمثاله إلى 79 السبت، وتوفيت حالتان.

وأكدت اليابان 27 حالة إصابة جديدة بالفيروس السبت، فيما رصدت إيران عشر حالات جديدة، رفعت العدد الكلي هناك إلى 29، وتوفي ستة أشخاص جميعهم منذ الثلاثاء مما زاد من القلق في الداخل وفي الدول المجاورة.

وقالت منظمة الصحة العالمية إنها تخصص جهودا لمساعدة الدول المعرضة لخطر الفيروس ومنها 13 دولة في أفريقيا لها روابط مع الصين على الاستعداد لمواجهة الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 2400 شخص .

وشددت المنظمة على أن عدد الحالات خارج الصين لا يزال صغيرا نسبيا، وقالت إن أكثر ما يثير قلقها هو الحالات الجديدة التي أصيبت بالفيروس دون صلة واضحة بالصين كالسفر أو مخالطة حالة مؤكدة.

وفي اليابان، اعتذر وزير الصحة كاتسونوبو كاتو السبت بعد السماح لامرأة بمغادرة سفينة دايموند برنسيس السياحية التي تفشى بها الفيروس، ثم أثبتت الاختبارات إصابتها به. وتم رصد أكثر من 600 حالة إصابة على السفينة التي تمثل أكبر بؤرة تفش للمرض خارج الصين.

ست حالات وفاة في إيران وارتفاع عدد المصابين إلى 29
ست حالات وفاة في إيران وارتفاع عدد المصابين إلى 29

وغادرت هذه المرأة وهي في الستينات من عمرها السفينة الأربعاء بعد قضاء أسبوعين في حجر صحي على ظهر السفينة ولكن تم اكتشاف إصابتها بالفيروس بعد إجراء اختبار آخر لها. وستجري إعادة فحص 23 آخرين من ركاب السفينة.

وارتفع عدد حالات العدوى غير المرتبطة بالسفينة في اليابان إلى 132 السبت، ورفعت الولايات المتحدة مستوى التحذير من السفر إلى هناك.

وأعلنت الصين تسجيل 97 حالة وفاة جديدة بالمرض السبت، جميعها في هوبي ما عدا واحدة.

وتم تسجيل 82 من هذه الحالات في مدينة ووهان عاصمة الإقليم.

وبهذا يصل العدد الإجمالي لحالات الإصابة في الصين إلى 76936 حالة، بينما بلغ عدد الوفيات 2442 حالة.

وحث التلفزيون الرسمي الأحد السكان على تجنب الاطمئنان الزائد بشأن انحسار المرض محذرا من أن الصين لم تصل بعد لنقطة التراجع. وأشار التلفزيون إلى أن الناس يتجمعون في أماكن عامة ومقاصد سياحية دون ارتداء كمامات.

ويراقب محللون عن كثب أي موجة ثانوية من حالات العدوى مع تخفيف القيود المفروضة على وسائل النقل وعودة الكثير من العاملين الوافدين للمصانع والمكاتب إثر تزايد القلق العالمي من أن إجراءات احتواء المرض تعطل الإنتاج في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتم ربط الحالات التي ظهرت في البداية في كوريا الجنوبية بالصين لكن بؤرة الإصابات الجديدة هي مدينة دايجو، التي يقطنها نحو 2.5 مليون نسمة، ومستشفى في مقاطعة شيونجدو وتم تصنيف المنطقتين تحت فئة "مناطق رعاية خاصة".

وفي إيطاليا، أمرت السلطات بإغلاق مدارس وجامعات وإلغاء ثلاث مباريات في الدوري الممتاز لكرة القدم في منطقتي لومبارديا وفينيتو حيث ظهر عدد كبير من حالات الإصابة. والمنطقتان تساهمان بنحو 30 بالمئة من الناتج الإجمالي المحلي للبلاد.

وأدى إعلان السلطات الإيرانية عن ظهور عدة حالات ووفيات في أقل من خمسة أيام لظهور مخاوف عبر وسائل التواصل الاجتماعي على الإنترنت من تستر على حقيقة الوضع من المسؤولين. ونفى وزير الصحة الإيراني ذلك السبت.

وأعلنت السلطات السبت اكتشاف ما لا يقل عن عشر حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا ووفاة اثنين مما يزيد من شعور الناس بالقلق من أسلوب معالجة انتشار المرض.

وبهذا يرتفع على ما يبدو عدد حالات الإصابة بالفيروس في إيران إلى 29 وعدد حالات الوفاة إلى ست حالات. ونقل التلفزيون الرسمي أنباء أحدث حالات إصابة ووفاة عن كيانوش جهان بور المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية وحاكم إقليم مركزي بوسط إيران .

وكانت وزارة الصحة قد ذكرت في وقت سابق يوم السبت أن إجمالي عدد حالات الإصابة بلغ 28 إلى جانب خمس حالات وفاة كما أعلن حاكم إقليم مركزي وفاة شخص في الإقليم فيما بعد.

ومعظم حالات الإصابة، بما في ذلك ثمانية من حالات الإصابة الجديدة، في مدينة قم التي تبعد 120 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة طهران.

واتخذت دول مجاورة لإيران إجراءات لمنع انتشار المرض لديها بما شمل تعليق العراق للرحلات الجوية لإيران ومنع مواطنيه من دخول البلاد.

كما أوقفت الخطوط الجوية الكويتية الرحلات من وإلى إيران وأعلنت السعودية أيضا قيودا على السفر إلى هناك.

وأعلنت الإمارات عن حالتي إصابة جديدتين السبت لمواطنين إيرانيين بما رفع العدد الإجمالي لديها إلى 13. فينا أعلن لبنان عن رصد أول حالة لامرأة قادمة من إيران.