كوريا الجنوبية تحول أموالا لإيران

الخميس 2014/02/13
اليابان تصبح أول مشتر للنفط الإيراني

سول – قالت مصادر مصرفية أمس إن كوريا الجنوبية ستكون ثاني دولة آسيوية تدفع لإيران مستحقات عن واردات النفط الخام بموجب اتفاق مؤقت مع القوى الغربية لتخفيف العقوبات عن طهران جزئيا. وبموجب الاتفاق الذي توصلت إليه إيران والقوى العالمية في نوفمبر تتمكن إيران من الحصول على 4.2 مليار دولار من إيرادات النفط المجمدة في الخارج على ثماني دفعات حتى يوليو إذا نفذت تعهداتها بموجب الاتفاق.

وأصبحت اليابان أول مشتر للنفط الإيراني يحول لإيران مستحقات بموجب الاتفاق النووي المؤقت بعد أن خفف الغرب القيود السارية منذ عام على إيرادات النفط والتي عصفت بالاقتصاد الإيراني. وأكد مصدر أن اليابان حولت 550 مليون دولار.

وقال أحد المصادر إن المبلغ المقرر تحويله لم يتضح بعد لكن البنك المركزي الإيراني له ما يصل إلى 5.6 مليار دولار في كوريا الجنوبية في حسابين بالعملة الكورية أحدهما لدى بنك ووري والآخر لدى البنك الصناعي الكوري.

وأكد مصدر ثان تحويل الأموال وقال إن البنكين الكوريين سيدفعان هذه المستحقات الشهر المقبل على دفعتين خلال الشهر المقبل. وطلبت المصادر عدم ذكر أسمائها بسبب حساسية الأمر. ورفض بنك ووري والبنك الصناعي الكوري التعقيب.

وبموجب اتفاق نوفمبر تقدم الدفعة الثانية وقدرها 450 مليون دولار في مطلع مارس بينما تقدم الدفعة الثالثة وقيمتها 550 مليون دولار في السابع من نفس الشهر. وقال مسؤولون في بنك كوريا ووزارة المالية الكورية لوكالة رويترز إن الدولة لم تتخذ أي قرار بشأن تحويل أموال إلى إيران.

وقبل الاتفاق المؤقت كان مستوردو النفط الإيراني يقلصون مشترياتهم لتجنب الوقوع تحت طائلة عقوبات تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأظهرت بيانات حكومية وصناعية أن المشترين الآسيويين الأربعة – الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية – قلصوا واردات الخام من إيران بنسبة 15 بالمئة في المتوسط عام 2013.

10