كوريا الجنوبية تشطب ثلثي وارداتها من النفط الإيراني

الاثنين 2013/09/16
ناقلات النفط الايراني تجوب البحار بحثا عن مشترين

سول- خفضت كوريا الجنوبية وارداتها من النفط الإيراني بشكل حاد في الشهر الماضي، في محاولة لبلوغ الخفض المطلوب من قبل واشنطن لتمديد اعفاء من العقوبات الأميركية، يسمح لها بمواصلة شراء النفط الايراني.

هبطت واردات كوريا الجنوبية من النفط الخام الإيراني في أغسطس الماضي إلى ثلث الكميات التي اشترتها في يوليو، لتقترب سول من تحقيق هدفها لخفض الواردات في الفترة من يونيو إلى نوفمبر بنسبة 15 بالمئة من أجل تمديد إعفاء من العقوبات الأميركية.

واستوردت كوريا الجنوبية نحو 272 ألف طن من الخام الإيراني الشهر الماضي أي نحو 64 ألف برميل يوميا، مقارنة بأكثر من 190 ألف برميل يوميا في يوليو الماضي.

وأدى هذا الخفض الكبير الى خفض متوسط واردات كوريا الجنوبية من النفط الايراني في الفترة من يونيو الى أغسطس نحو 135 ألف برميل يوميا.

وبذلك أصبحن سول قريبة من مستوى 126 ألف برميل يوميا الذي تستهدفه لوارداتها من النفط الإيراني في الأشهر الستة حتى نوفمبر. وكانت سول قد تعهدت في يونيو الماضي خفض وارداتها من الخام الإيراني بنسبة 15 بالمئة من نحو 148 ألف برميل يوميا في الفترة من ديسمبر إلى مايو الماضيين.

ووافقت كوريا الجنوبية ومستوردون آخرون للنفط الإيراني مثل الصين والهند واليابان على خفض مشتريات النفط من طهران لتجديد فترة إعفاء لستة أشهر من عقوبات تفرضها الولايات المتحدة وتهدف إلى حرمان إيران من إيرادات النفط كي لا تستطيع تمويل برنامجها النووي.

وتتفاوت الواردات من شهر لآخر حيث قفزت مشتريات كوريا الجنوبية من الخام الإيراني بشكل غير متوقع في يوليو مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي. ولم تستورد سول نفطا إيرانيا في أغسطس 2012 نظرا للقيود التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على توفير غطاء تأميني للسفن لكن الواردات استؤنفت لاحقا بعد إيجاد وسائل للالتفاف على تلك القيود.

ويريد المشروعون في الولايات المتحدة مزيدا من تشديد العقوبات التي كبدت إيران خسائر بمليارات الدولارات شهريا جراء فقد إيرادات نفطية بينما وعد الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي تولى مهام منصبه في أوائل أغسطس بمزيد من الشفافية فيما يتعلق ببرنامج طهران النووي.

واستوردت كوريا الجنوبية خامس أكبر مشتر للنفط الخام في العالم 9.72 مليون طن الشهر الماضي مقابل 11.03 مليون طن في أغسطس 2012 حسبما أظهرته بيانات من إدارة الجمارك الكورية الجنوبية.

على صعيد آخر أظهرت بيانات ملاحية أن واردات الهند من النفط الإيراني تهاوت بنسبة 75 في المائة في يوليو مقارنة مع يونيو في الوقت الذي خفضت فيه الشركة الهندية الوحيدة المستوردة للخام الإيراني مشترياتها خلال الشهرين الأخيرين.

وقال مصدر تجاري إن خفض مشتريات شركة "ايسار أويل" الهندية من النفط الإيراني كان مرجحا، نظرا لتأخر نيودلهي في إعطاء الموافقات اللازمة لشركات التأمين الإيرانية التي تغطي الشحنات المتجهة إلى الهند.

لكن الواردات الهندية من الخام الإيراني ارتفعت في الشهر الماضي مع استئناف شركة مانغالور الهندية للتكرير والبتروكيماويات عمليات الاستيراد، بعد توقف استمر أربعة أشهر بسبب مشكلة منفصلة تتعلق بالتأمين.

10