كوريا الشمالية تنهي الحلم العربي وتدرك نهائي آسياد 2014

الأربعاء 2014/10/01
كوريا الشمالية تحرم العراق من المباراة النهائية

إينشيون - اغتال منتخب كوريا الشمالية الحلم العربي الأخير في منافسات كرة القدم، بوضعه حدا لمغامرة المنتخب العراقي في دورة الألعاب الآسيوية.

نجح منتخب كوريا الشمالية في العبور إلى المباراة النهائية لمسابقة كرة القدم للرجال في دورة الألعاب الأولمبية السابعة عشرة في إينشيون بكوريا الجنوبية، بفوزه على نظيره العراقي 1-0 بعد التمديد، أمس الثلاثاء، وسجل اين غوان جونغ هدف المباراة الوحيد. وكان منتخب العراق قدم عروضا جيّدة في هذه الدورة خلافا لمباراة يوم أمس، وحقق الفوز على اليابان والكويت ونيبال في الدور الأول، ثم على طاجيكستان في ثمن النهائي، وعلى السعودية بسهولة 3-0 في نصف النهائي.

واجتازت كوريا الشمالية الإمارات حاملة فضية غوانغجو بهدف لجونغ نفسه. وكان هذا الجيل من اللاعبين في المنتخب الأولمبي العراقي المشارك في إينشيون حل رابعا في كأس العالم الأخيرة دون 20 عاما في تركيا، وثانيا خلف كوريا الجنوبية في كأس آسيا دون 19 عاما، وتوج بطلا لكأس آسيا للمنتخبات الأولمبية في عمان قبل أشهر. وسبق أن تذوق العراق طعم الذهب في مسابقة كرة القدم، عندما أحرز اللقب في آسياد نيودلهي عام 1982 على حساب الكويت بقيادة المدرب الراحل عمو بابا، كما وصل إلى المباراة النهائية في آسياد الدوحة 2006 قبل أن يخسر أمام أصحاب الأرض، بإشراف المدرب يحيى علوان.

وقال مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم حكيم شاكر، إن نظام المسابقة في آسياد إينشيون 2014 تسبب في إعياء وإرهاق لاعبيه ولم يمنحهم فرصة الراحة الكاملة ما أدى إلى الخروج من نصف النهائي. وأضاف شاكر، “لقد قدمنا مواجهة دون المستوى المطلوب”، مبيّنا أن هناك “تغيرات إجبارية حدثت وأثرت على مستوى المنتخب وأن المنتخب الكوري كان عنيدا”. وتابع، “حاولنا تقديم مباراة جيّدة لكن الإعياء بدا واضحا على المنتخب الأولمبي بسبب نظام البطولة، فضلا عن أن البدائل كانت قليلة وجعلت الأوراق مكشوفة”. واعتبر أن “الجميع يتحمل مسؤولية هذه الخسارة”.

وتألق العرب، أمس الثلاثاء، في رياضتي الرماية والفروسية في آسياد 2014، في حين خفّ زخم الصين وكوريا الجنوبية واليابان عن الأسبوع الأول في إحراز الميداليات، فرفعت الأولى رصيدها إلى 265 ميدالية (125 ذهبية و79 فضية و61 برونزية) مقابل 169 للثانية (54 ذهبية و55 فضية و60 برونزية) و146 للثالثة (37 ذهبية و54 فضية و55 برونزية).

المجلس الأولمبي الآسيوي أعلن عن حالة منشطات رابعة تتعلق بالعراقي جاسم محمد عبود في رياضة رفع الأثقال

واحتفظ الكويتي عبدالله الطرقي الرشيدي بذهبية السكيت للفردي ضمن مسابقة الرماية بعد أن تغلب في التصفيات النهائية على الصيني يينغ تشو 16-12. وذهبت البرونزية إلى الصيني الآخر دي جين الذي تغلب على مواطنه فان جانغ 15-13. وسبق للرشيدي أن أحرز الذهبية في غوانغجو 2010 على حساب القطريين مسعود حمد وناصر العطية.

وكان الرشيدي، صاحب الرقم القياسي الآسيوي (124 طبقا في يوليو في نهائي كأس العالم بأبوظبي)، المتأهل العربي الوحيد لمنافسات الفردي، فأصاب 15 طبقا ودخل في المنافسة على الذهبية مع الصيني يينغ تشو الذي أصاب العدد نفسه. كما أحرز الرشيدي مع سعود حبيب وصلاح المطيري فضية السكيت للفرق.

وأوضح الرامي القطري ناصر العطية صاحب برونزية السكيت في أولمبياد لندن 2012، أنه لم يكن جاهزا لمنافسات دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة. وكان القطريون يعوّلون على العطية للمنافسة على ذهبية السكيت في إينشيون، إلا أنه لم يحقق النتائج المرجوة، ولم تسعفه الأرقام التي حققها في منافسات الفرق في خوض التصفيات النهائية للفردي التي اقتصرت على الكويتي عبدالله الطرقي الرشيدي صاحب الذهبية وثلاثة صينيين وهندي وكوري جنوبي.

وقال العطية: “اعتذر نيابة عن زملائي على عدم تسجيلنا النتائج المتوقعة في إينشيون”.وأحرز الفارس السعودي عبدالله شربتلي ذهبية قفز الحواجز للفردي ضمن رياضة الفروسية، وحل أمام اليابانيين ساتوشي هيراو وتايزو سوغيتاني. ولم يحقق شربتلي أسرع زمن في إنهاء المسابقة، لكنه لم يرتكب أي خطأ واستفاد من الأخطاء التي ارتكبها الآخرون. وجاءت الإماراتية لطيفة آل مكتوم في المركز الرابع، والسعودي فيصل الشعلان خامسا والقطري ناصر غزال ثامنا، واحتل مواطنه باسم محمد المركز العاشر. ولم يصنف الإماراتي محمد العويس (8 أخطاء ومركز 13) والكويتي علي الخرافي (16 خطأ ومركز 18) بين العشرة الأوائل، علما وأن 20 فارسا شاركوا في النهائي. وكان السعودي رمزي الدهامي قد أحرز ذهبية آسياد غوانغجو 2010، أمام لطيفة آل مكتوم، فيما كانت البرونزية من نصيب السعودي الآخر خالد العيد.

من جانب آخر أعلن المجلس الأولمبي الآسيوي عن حالة منشطات إيجابية رابعة تتعلق بالعراقي جاسم محمد عبود في رياضة رفع الأثقال. وكشف المجلس أن العيّنة أخذت من الرباع العراقي قبل انطلاق الدورة في 14 من الشهر الجاري، وتبيّن فيها آثار مزيج من مادتي “اتيوشالانولون واندراستيرون” المحظورتين. وحسب الأنظمة المعتمدة، سحب المجلس الأولمبي بطاقته وطلب من الهيئات المختصة في بلاده وكذلك من الاتحادين الآسيوي والدولي اتخاذ الإجراءات المناسبة. وتلقى منتخب السعودية للرجال في الكرة الطائرة خسارة جديدة كانت أمام نظيره الكازخستاني 2-3 في مباريات تحديد المراكز.

22