كوزمين: الأمور بأيدينا ولا نركز على نتائج الأندية الأخرى

ينطلق الأهلي في مهمة الحفاظ على الصدارة مع بقاء 7 مباريات على نهاية الموسم، لكن سيتعين عليه توخي الحذر من دبا الفجيرة الذي يحتل المركز التاسع برصيد 22 نقطة، ضمن المرحلة العشرين من الدوري الإماراتي لكرة القدم.
الجمعة 2016/03/04
عازمون على البقاء في القمة

دبي - يختبر فريق الأهلي مدى قدرته على المحافظة على صدارة الترتيب لأول مرة هذا الموسم عندما يحل ضيفا على دبا الفجيرة، الجمعة، في افتتاح المرحلة العشرين من الدوري الإماراتي لكرة القدم.

ويلعب، الجمعة، أيضا الوحدة مع الشعب، والشارقة مع الفجيرة، والوصل مع الإمارات، والسبت بني ياس مع الظفرة، والشباب مع النصر، والأحد الجزيرة مع العين. وتصدر الأهلي الترتيب في المرحلة الماضية برصيد 47 نقطة وبفارق نقطة عن العين الذي تعرض لخسارة مفاجئة أمام الشباب 1-2، وسيكون في اختبار المحافظة علىموقعة في القمة لأول مرة هذا الموسم في مواجهة دبا الفجيرة التاسع برصيد 22 نقطة والذي يتهدده خطر الهبوط إلى الدرجة الثانية، حيث لا يبتعد عن جاره الفجيرة صاحب المركز الثالث عشر قبل الأخير سوى ثلاث نقاط فقط.

وقال كوزمين أولاريو مدرب الأهلي في مؤتمر صحافي “دبا الفجيرة.. فريق يلعب بطريقة تصعب على أي فريق يواجهه. يجب أن نضع في اعتبارنا نتيجته في مباراة العين التي خسرها في الدقائق الأخيرة. يجب أن نتعامل بجدية كبيرة مع المباراة”. وهون المدرب الروماني من أهمية أول مباراة لفريقه وهو في صدارة الترتيب، مضيفا “لم نفكر في الموضوع سابقا (أول مباراة بعد تصدر الترتيب).. الأهم هو أن نحقق الانتصار والنقاط الكاملة. حتى في الفترة الأخيرة عندما كنا في المركز الثاني كنا نلعب كل المباريات من أجل الفوز. الأمور كانت بأيدينا ولا تزال كذلك ولا نركز على نتائج الأندية الأخرى”.

وربما يستفيد الأهلي من الجدول المزدحم لمنافسه العين الذي خاض مباراتين أكثر من فريق أولاريو منذ آخر لقاء لكل منهما في الدوري.

ويبدو الخطأ ممنوعا على الأهلي والعين في المباريات السبع الأخيرة من البطولة، علما أن المنافسة على اللقب انحصرت منطقيا بين الفريقين على اعتبار أن النصر والوصل يتساويان في المركز الثالث برصيد 33 نقطة ومن الصعب تعويض فارق الـ14 نقطة الذي يفصلهما عن المركز الأول.

ويخوض العين اختبارا أصعب أمام مضيفه الجزيرة الثامن (25 نقطة)، في لقاء سيكون الضغط النفسي أكبر على الأول بعد تعرضه لخسارتين متتاليتين أمام الجيش القطري ضمن منافسات المجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا.

معركتا المركز الثالث المؤهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا وتجنب الهبوط ستكونان حاضرتين في المباريات الأخرى

وتعرض الجزيرة لخسارتين أيضا أمام تراكتور سازي الإيراني في المجموعة الثالثة، لكن بعكس العين لا يضع البطولة الآسيوية في مقدمة أولوياته، حيث اهتمامه ينصب أكثر على الدوري للخروج من المأزق الذي يعاني منه بوجوده ضمن دائرة الفرق المهددة بالهبوط إلى الدرجة الثانية.

وعمد الهولندي هينك تين كات مدرب الجزيرة في المباراة أمام تراكتور سازي التي خسرها 0-1 إلى إراحة أبرز لاعبي الفريق عبر إشراك علي مبخوت والترنيدادي كينوين جونز والبرازيلي تياغو نيفيز والأسباني إنخيل لافيتا في شوط واحد فقط.

وستكون معركتا المركز الثالث المؤهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، وتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية حاضرة بقوة في المباريات الخمس الأخرى.

ويأمل النصر المنتشي بفوزه الأخير على سيباهان إصفهان الإيراني 2-0 في البطولة القارية أن تستمر صحوته في اختباره الصعب أمام مضيفه الشباب السابع (26 نقطة).

أما الوصل الذي يشارك النصر في المركز الثالث فيستضيف الإمارات الحادي عشر (20 نقطة) والذي يريد تجنب أي تعثر كونه ضمن قائمة المهددين بالهبوط.

وقال الأرجنتيني غابرييل كالديرون مدرب فريق الوصل، إن مباراة فريقه أمام الإمارات “هي الأولى من سبعة نهائيات متبقية لفريقه” في بطولة الدوري الإماراتي. وأضاف كالديرون “خسرنا في جولة الذهاب أمام الإمارات ومن المهم جدا العودة والفوز بالمباراة، ولتحقيق الفوز نحتاج أن نكون جاهزين بنسبة 200 ٪، مستعدون بدنيا للمباراة، وأتوقع أن نظهر بشكل ممتاز”.

وتابع “تركيزنا بالكامل منصب على تحقيق الفوز والنقاط الثلاث لأننا وصلنا للمراحل الحاسمة في البطولة وحاليا كل الفرق حددت أهدافها وتقاتل لتحقيقها، في المرحلة الحالية لا مكان للأخطاء بأي شكل من الأشكال”.

وسيكون الوحدة الخامس (29 نقطة) أفضل حالا من بقية منافسيه على المركز الثالث حين يخوض مباراة سهلة مع الشعب الأخير صاحب ست نقاط والذي ينتظر الإعلان الرسمي فقط للعودة إلى الدرجة الثانية.

ويلعب بني ياس السادس (26 نقطة) مع ضيفه الظفرة الثاني عشر (20 نقطة) والذي يعد ضمن دائرة الفرق السبعة المهددة بالهبوط والتي يتقدمها الفجيرة الثالث عشر (19 نقطة) والشارقة العاشر (21 نقطة) اللذان يلتقيان، الجمعـة، في مباراة مصيرية لكليهما.

22