كوزمين يتطلع إلى بقاء الأهلي على قمة الدوري الإماراتي

يواجه الأهلي ضغطا كبيرا من طرف العين من أجل استعادة صدارة دوري المحترفين الإماراتي لكرة القدم قبل أن يلاقي الفريقان منافسين من وسط الترتيب في الصراع الثنائي على اللقب.
الخميس 2016/03/10
لدينا القدرة على الإقلاع

دبي - يبحث الأهلي بقيادة المدرب كوزمين أولاريو عن البقاء في الصدارة والمحافظة على فارق النقطة مع مطارده العين على أقل تقدير قبل فترة التوقف التي تمتد 28 يوما عندما يستضيف جاره الشباب في لقاء دربي الجمعة في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإماراتي.

وتفتتح المرحلة، الخميس، بمباراتي الفجيرة مع الوحدة والنصر مع الجزيرة، ويلعب، الجمعة، أيضا العين مع بني ياس والظفرة مع الوصل، والسبت الإمارات مع الشارقة والشعب مع دبا الفجيرة.

وتعقب إقامة المرحلة فترة توقف طويلة تستمر حتى 8 أبريل المقبل من أجل فسح المجال لخوض منتخب الإمارات مباراته الودية أمام بنغلادش في 19 مارس الحالي استعدادا لمواجهتي فلسطين والسعودية في 24 و29 منه ضمن منافسات المجموعة الأولى للتصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال 2018 وكأس آسيا 2019. ومع بدء العد العكسي لختام البطولة التي بقي منها ست مراحل فقط، ستعمل الفرق الـ14 لتحقيق نتائج إيجابية ولا سيما أنها تنقسم إلى ثلاث فئات، الأولى تتنافس على اللقب وتضم الأهلي والعين فقط، والثانية على المركز الثالث المؤهل للمشاركة في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، والثالثة من أجل تفادي الهبوط.

ويتصدر الأهلي الترتيب برصيد 50 نقطة وتفصله نقطة واحدة عن العين الثاني، وستكون مهمته صعبة في مواجهة جاره ومنافسه التقليدي الشباب الذي عادة ما تكون مبارياته معه في غاية القوة ويصعب التكهن بنتيجتها. ورغم أفضلية الأهلي من ناحية ضمه ثمانية لاعبين دوليين في صفوفه وأجانب على أعلى مستوى يتقدمهم البرازيلي ريبيرو ايفرتون والسنغالي موسى سو، فإنه سيكون حذرا أمام الشباب السادس برصيد 29 نقطة الذي حقق فوزين من العيار الثقيل بتخطيه العين 2-1 والنصر 1-0 في المرحلتين الأخيرتين.

ولن تكون مهمة العين أقل صعوبة في مواجهة ضيفه بني ياس السابع (26 نقطة)، ويأمل أن تستمر شهية مهاجمه البرازيلي دوغلاس دونفريس مفتوحة بعدما سجل أهداف فريقه الثلاثة في المباراة الأخيرة أمام الجزيرة (3-1).

ويرجح وجود عمر عبدالرحمن والبرازيلي فيليبي باستوس مع دوغلاس كفة العين، إلا أن عليه عدم التقليل من خطورة خط هجوم بني ياس الذي يقوده الأرجنتيني خواكين لاريفي صاحب الـ14 هدفا حتى الآن والجزائري إسحاق بلفوضيل (7 أهداف).

النصر يستضيف الجزيرة الثامن (25 نقطة) والذي مازال حسابيا ضمن دائرة الفرق المهددة بالهبوط مع خمسة فرق أخرى

ويطمح الوصل إلى عدم التفريط في المركز الثالث الذي احتله في المرحلة الماضية رغم تعادله مع الإمارات 1-1 بعد أن استغل خسارة النصر أمام الشباب.

ويملك الوصل 34 نقطة بفارق نقطة عن النصر، ويخوض مباراة في غاية الصعوبة في ضيافة الظفرة العاشر (23 نقطة) والذي لم يخسر في آخر ثلاث مباريات ويسعى لتجنب الهبوط إلى الدرجة الثانية.

أما النصر فيستضيف الجزيرة الثامن (25 نقطة) والذي مازال حسابيا ضمن دائرة الفرق المهددة بالهبوط مع خمسة فرق أخرى منها الفجيرة الثالث عشر قبل الأخير الساعي لفوزه الأول بعد الخسارة في آخر خمس مباريات عندما يستضيف الوحدة الخامس (32 نقطة).

وأعرب هينك تين كات، مدرب فريق الجزيرة، عن سعادته بعودة 5 لاعبين أساسيين إلى التشكيلة الأساسية بعد غيابهم عن الفريق في الديربي أمام العين. وأكد تين كات أن “عودة هؤلاء اللاعبين ستعزز من حظوظ الجزيرة بالخروج من معقل النصر بنتيجة إيجابية”.

وقال “مباراتنا القادمة لن تقل صعوبة عن مباراتنا الأخيرة مع العين، لأن النصر صاحب المركز الثالث، وأحد أفضل الفرق في الدوري منذ بداية الموسم، والحصول على أي نتيجة إيجابية من ملعبه يعتبر مهمة صعبة للغاية، لكننا مستعدون على المستوى الذهني للمواجهة”.

وتابع “تلقينا أنباء سارة للغاية في الساعات القليلة الماضية، تمثلت في حصول عبدالله موسى وسالم علي، على الضوء الأخضر للمشاركة في المباريات، كما أننا سنستعيد خدمات يعقوب الحوسني وبارك جونغ وو وسالم راشد، بعد نهاية عقوبة الإيقاف، وعودة جميع هؤلاء اللاعبين ستساعدنا على مواجهة النصر، وستعزز من فرصنا في العودة من دبي بنتيجة إيجابية”.

وأصبح الفجيرة الذي يقوده الفرنسي جزائري الأصل ستيفان أحمد علي بعدما حل بديلا للتشيكي إيفان هاسيك المقال مؤخرا من منصبه، الأقرب إلى مرافقة الشعب إلى الدرجة الثانية في حال لم يحقق نتيجة إيجابية أمام الوحدة. ويحتل الشعب المركز الأخير برصيد 6 نقاط وفي حال فوز الفجيرة وخسارته أمام ضيفه دبا الفجيرة الحادي عشر (22 نقطة) فإنه سيهبط رسميا.

ويخوض الإمارات الثاني عشر (21 نقطة) وضيفه الشارقة العاشر (24 نقطة) مباراة مهمة أيضا لتفادي الهبوط، ولاسيما بالنسبة إلى الأخير الذي سيضع في حال فوزه على أحد منافسيه المباشرين قدما في منطقة الأمان.

22