كولومبيا إلى المونديال بعد 16 عاما من الغياب

الأحد 2013/10/13
راداميل فالكاو جارسيا يقلب الطاولة على تشيلي لتتأهل كولومبيا

بارانكيا (كولومبيا) – قلب المنتخب الكولومبي لكرة القدم الطاولة على ضيفه منتخب تشيلي في الشوط الثاني وانتزع تعادلا ثمينا 3/3 منه مساء الجمعة في الجولة قبل الأخيرة من تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل. وحجز المنتخب الكولومبي بهذا التعادل مكانه في نهائيات كأس العالم للمرة الأولى منذ مشاركته في مونديال 1998 بفرنسا.

واستغل المنتخب الكولومبي النقص العددي في صفوف ضيفه خلال الشوط الثاني وقلب تأخره بثلاثة أهداف نظيفة في الشوط الأول إلى تعادل ثمين 3/3، ليؤجل تأهل منتخب تشيلي إلى النهائيات ويشعل الصراع على بطاقتي التأهل المباشرتين الأخريين من هذه القارة إلى النهائيات. وكان منتخب تشيلي في طريقه للثأر لهزيمته 1/3 على ملعبه أمام كولومبيا في مباراة الذهاب بينهما، ولكنه فرط في فوز ثمين وتعادل 3/3 ليرفع رصيده إلى 25 نقطة ويحتل المركز الرابع في جدول التصفيات بفارق الأهداف فقط خلف الإكوادور، التي تغلبت على منتخب أوروجواي 1/صفر في مباراة ثانية بنفس الجولة. وكان فوز منتخب تشيلي كفيلا بتأهله مع كولومبيا للنهائيات التي تستضيفها البرازيل منتصف العام المقبل واللحاق بنظيرهما الأرجنتيني الذي حجز مقعده في النهائيات قبل مباريات هذه الجولة.

ولكن التعادل حرم تشيلي من حلم التأهل المبكر لتصبح بحاجة إلى انتظار مباراتها التي ستجمعها بضيفتها الإكوادور في الجولة الأخيرة يوم الثلاثاء المقبل. وأصبح عدد المتأهلين من قارة أميركا الجنوبية عبر التصفيات حتى الآن منتخبين فقط، هما الأرجنتين وكولومبيا، علما بأن المنتخب البرازيلي حجز مكانه وتتصارع منتخبات الإكوادور وتشيلي وأوروجواي على المركزين الثالث والرابع اللذين يتأهلان أيضا إلى النهائيات مباشرة، بينما سيحتاج الفريق الآخر الذي ينهي التصفيات في المركز الخامس إلى خوض دور فاصل أمام نظيره الأردني خامس التصفيات الأسيوية ليتأهل الفائز منهما للنهائيات. وحجز المنتخب الكولومبي بهذا المقعد الرابع عشر في النهائيات من مختلف القارات، بينما تبدد أمل المنتخب الفنزويلي في الظهور للمرة الأولى ببطولات كأس العالم بعدما تعادل مع منتخب باراجواي في مباراة ثالثة بنفس الجولة من التصفيات ليرفع رصيده إلى 20 نقطة فقط في المركز السادس.

وبدا أن منتخب تشيلي حسم المباراة تماما لصالحه بالأهداف الثلاثة التي سجلها في الشوط الأول وأحرزها أرتورو فيدال من ضربة جزاء في الدقيقة 19 وأليكسيس سانشيز في الدقيقتين 22 و29. ولكن طرد المدافع كارلوس كارمونا في الدقيقة 66 لنيله إنذارين في دقيقتين متتاليتين قلب المباراة رأسا على عقب وكان نقطة التحول في اللقاء. واستغل المنتخب الكولومبي تفوقه العددي وحقق التعادل بثلاثة أهداف سجلها تيوفيلو جوتيريز في الدقيقة 69 والنمر الكولومبي راداميل فالكاو جارسيا من ضربتي جزاء في الدقيقتين 75 و84. ويدين المنتخب الكولومبي بالفضل الكبير في انتهاء المباراة بهذه النتيجة إلى لاعبه المتألق الشاب جيمس رودريجيز الذي لعب الدور الأكبر في أهداف الفريق بتألقه في الشوط الثاني.

وفي سياق متصل وبعدما ضمنت الأرجنتين التأهل لكأس العالم الشهر الماضي أرادت تأكيد البقاء في صدارة تصفيات أميركا الجنوبية قبل مواجهة أوروجواي خارج أرضها يوم الثلاثاء القادم في نهاية المشوار. حيث أحرز المهاجم أيزيكيل لافيتسي هدفين في الشوط الأول ليقود الأرجنتين للفوز 3-1 على ضيفتها بيرو الجمعة في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة للمونديال.

ومع غياب ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم حمل أنخيل دي ماريا شارة قيادة منتخب الأرجنتين للمرة الأولى ليفوز الفريق بسهولة على بيرو رغم افتقاد التألق المعهود. كما افتقدت الأرجنتين جهود ثنائي الوسط المكون من خافيير ماسكيرانو وفرناندو جاجو ليدفع المدرب أليخاندرو سابيا بلافيتسي ورودريجو بالاسيو إلى جانب سيرجيو أجويرو في الخط الأمامي. وبدأ بيرو اللقاء بقوة وتقدم عبر المهاجم كلاوديو بيزارو بتسديدة من مدى بعيد في شباك الحارس سيرجيو روميرو. لكن الأرجنتين ردت سريعا بهدف التعادل عبر لافيتسي بعد أقل من دقيقتين، في الدقيقة 23 بعدما فشل الحارس ديجيو بيني في الإمساك بالكرة إثر ضربة رأس من قلب الدفاع فيدريكو فرنانديز. وتقدمت الأرجنتين 2-1 في الدقيقة 35 عندما تعاون دي ماريا مع بالاسيو لتصل الكرة إلى لافيتسي الذي أودعها الشباك. وأكمل بالاسيو ثلاثية الأرجنتين إثر تمريرة عرضية من الظهير الأيسر ماركوس روخو بعد مرور دقيقتين من زمن الشوط الثاني.

23