كولومبيا تصدم العالم برفض السلام مع فارك

الثلاثاء 2016/10/04
54 ألف ناخب صوتوا برفض السلام

بوغوتا- ألحق الكولومبيون هزيمة كبرى مفاجئة بحكومتهم حين صوتوا في استفتاء بغالبية ضعيفة لصالح رفض اتفاق السلام التاريخي مع متمردي حركة القوات المسلحة الثورية (فارك). وبدد رفض الاتفاق فرص أطراف النزاع السابقين للفوز بجائزة نوبل للسلام التي تمنح، الجمعة، في أوسلو، وفق المراقبين الذين اعتبروا نتائج الاستفتاء مفاجئة وغير متوقعة.

وتحدى الناخبون، المستاؤون من أعمال فارك الدموية طيلة أكثر من خمسة عقود، محاولة حكومتهم إنهاء النزاع، ورفضوا الاتفاق خلافا لتوقعات استطلاعات الرأي، فيما أكد الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس في خطاب تلفزيوني، أنه سيواصل العمل من أجل السلام. وهذه النتيجة تعتبر قفزة إلى المجهول بالنسبة إلى مستقبل كولومبيا. فقد أمضى الطرفان أربع سنوات يتفاوضان بوساطة كوبية على اتفاق ثم عرضاه على المصادقة في استفتاء لكن دون إعداد خطة بديلة.

وفاز معسكر الرافضين بنحو 54 ألف صوت، ما أدى إلى تقدمهم بأقل من نصف نقطة، أي بنسبة 50.21 بالمئة، في اقتراع كانت نسبة المشاركة فيه متدنية للغاية، حيث بلغت 37 بالمئة فقط من الناخبين المسجلين، كما أعلنت اللجنة الانتخابية عقب التصويت الذي أجري في وقت مبكر، الاثنين. وقارن المراقبون بين هذه “النكسة الحاصلة” وبين النتيجة المفاجئة التي أحدثها قرار البريطانيين بالخروج من الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي.

وقال خورخي ريستريبو، مدير مركز تحليل النزاعات “سيراك”، إن “الحقد إزاء فارك فاز بالتصويت.. لقد غرقنا في أزمة سياسية عميقة مع عواقب اقتصادية وخيمة”. ودعا زعيم حملة رافضي الاتفاق، الرئيس السابق ألفارو أوريبي إلى “ميثاق وطني” للعمل من أجل السلام. لكن من غير الواضح كيف يمكن المضي قدما الآن في جهود

السلام.

5