كومان يوجه ضغط الهزيمة أمام الريال لانتقاد حكم "الفار"

ثلاثية الكلاسيكو تنقذ المدرب زيدان من الدخول في أزمة مع الفريق الملكي.
الاثنين 2020/10/26
طموحات مختلفة

شن الهولندي رونالد كومان المدير الفني لفريق برشلونة انتقادات لاذعة ضد نظام حكم الفيديو المساعد (فار) بسبب احتساب مخالفة لا وجود كانت سببا في مزيد إحباط عناصر فريقه. كما شهد الشارع الرياضي الإسباني انقسام في الموقف بشأن ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم لفريق ريال مدريد في مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة.

برشلونة – علق الهولندي رونالد كومان، المدير الفني لبرشلونة، على خسارة فريقه بنتيجة 1-3 أمام ريال مدريد، السبت، في الجولة السابعة من الدوري الإسباني. وكتب كومان، على حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي تويتر، “لا نستحق خسارة المباراة. قرار ركلة الجزاء المثير للجدل كان حاسما في النتيجة النهائية للمواجهة. سنواصل السير في هذا الطريق”. وكانت المباراة قد شهدت منح الميرنغي ركلة جزاء عقب جذب كليمنت لينغلي مدافع البارسا لقميص سيرجيو راموس قائد ريال مدريد. ولم يحتسب حكم الساحة ركلة الجزاء في البداية، لكنه عاد لمشاهدة الحركة مجددا على شاشة الفار، عقب حديث مع مسؤولي تقنية الفيديو. وتراجع برشلونة عقب خسارة الكلاسيكو إلى المركز الـ12 في جدول ترتيب الليغا برصيد 7 نقاط.

ضغط مبكر

تصاعد الضغوط على الفريق الكاتالوني
تصاعد الضغوط على الفريق الكاتالوني

باتت الضغوط تثقل كاهل مدرب برشلونة الجديد الهولندي رونالد كومان الذي استلم تدريب الفريق الكتالوني خلفا لكيكو سيتيين بعد الهزيمة النكراء أمام بايرن ميونخ الألماني 2-8 في دوري الأبطال الموسم الفائت. ويخوض برشلونة امتحانا لا يخلو من صعوبة ضد يوفنتوس الإيطالي الأسبوع المقبل في دوري الأبطال في مباراة منتظرة على كونها ستشهد مواجهة أولى بين الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو في حال تعافى الأخير من إصابته بفايروس كورونا. وأي نتيجة غير فوز برشلونة قد تزيد من الضغوط على كومان.

وانتقد كومان اللجوء إلى تقنية مساعدة التحكيم بالفيديو “في.أي.آر” للتأكد من ركلة الجزاء التي احتسبت لصالح ريال مدريد وقال في هذا الصدد “ربما يجب شرح كيفية عمل الفار، في أحد الأيام هنا في إسبانيا. لقد خضنا خمس مباريات ولم يتدخل الفار إلا ضد برشلونة”. وعلى الرغم من الخسارة أبدى كومان ثقته بقدرة فريقه على النهوض بقوله “إنها ليست نتيجة إيجابية للفريق، لكن يتعين علينا أن نتقبلها، نحللها ونتحدث عنها في ما بيننا. لكني سعيد بالطريقة التي لعب بها فريقي وأنا واثق من قدراته على الرغم من الخسارتين أمام خيتافي وريال مدريد”. وذكرت صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية في صفحتها الأولى “كومان ينفجر” فيما ذكرت صحيفة “سبورت” التي تصدر في برشلونة أيضا “سرقة الكلاسيكو”. وانتقدت “سبورت” الحكم خوان مارتينيز مونويرا الذي منح راموس ضربة الجزاء بعد مراجعة نظام الـ”فار”.

الضغوط باتت تثقل كاهل مدرب برشلونة الهولندي رونالد كومان الذي استلم تدريب الفريق الكتالوني خلفا لكيكو سيتيين

وأوضحت الصحيفة “مارتينيز مونويرا منح الفوز للريال في الكلاسيكو… وتسبب هذا الإجراء في كسر مباراة سيطر عليها برشلونة الذي تعادل عبر أنسو (فاتي) بعدما افتتح (فيدريكو) فالفيردي التسجيل بهدف للريال. وبدت ضربة الجزاء مثيرة للجدل”. وقال ألبرت ماسنو المدير الفرعي لصحيفة “سبورت” إن مونويرا كان “الحكم الذي يخشاه الجحيم” مشيرا إلى “تعاطفه المعروف” تجاه ريال مدريد. وأضاف ماسنو “(راموس ومونويرا) طبخا هذا في ما بينهما وسط نظرات الدهشة من لاعبي برشلونة إزاء ما حدث”.

وقال كومان إن نظام الـ”فار” استخدم ضد فريقه فقط وليس لصالحه. وأوضح “لا أتفهم قرار الحكم. الفار يظهر فقط عندما يكون الوضع ضد برشلونة. من يستطيع أن يقول لي إنها ضربة جزاء. هو أمر غير مفهوم. لم يرق لي هذا القرار”. وأضاف “كل القرارات ضد برشلونة، وليس هناك أي قرار لصالح الفريق. وهناك أمثلة عديدة”. وأشار كومان إلى الخطأ الذي ارتكب ضد ليونيل ميسي داخل منطقة الجزاء في مباراة إشبيلية التي انتهت بالتعادل 1-1 في الرابع من أكتوبر الحالي إضافة إلى العديد من العمليات التي كانت تستدعي طرد ألان نيوم لاعب خيتافي خلال مباراة الفريقين التي انتهت بفوز خيتافي في 17 أكتوبر الحالي.

شعور مختلف

فوز مستحق
فوز مستحق

رغم هذا، بدا شعور الريال مختلفا بشأن ضربة الجزاء في الكلاسيكو لاسيما وأنها ساعدت الفريق في قلب الطاولة على برشلونة الذي كان أكثر سيطرة على مجريات اللعب. وقال إيميليو بوتراجينيو نجم الريال السابق ومدير العلاقات المؤسسية بالنادي حاليا “(فار) يستخدم لمساعدة الحكم. الحكم راجع اللعبة واتخذ القرار الذي يمكننا تفهمه”.

وأوضح الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد أن فريقه يستحق الفوز بركلة الجزاء المعترض عليها أو من دونها، والتي سجلها راموس العائد من الإصابة. وقال زيدان، الذي لم يخسر في “كامب نو” كمدرب لريال مدريد في ست مباريات خاضها أمام برشلونة على هذا الملعب، “ذهب الحكم للنظر إلى الشاشة وقرر أنها ركلة جزاء”. وأوضح “لا أتحدث عن الحكام، الذين يؤدون عملا صعبا. لهذا، لن أتحدث عنهم اليوم. بغض النظر عما حدث، أعتقد أننا حققنا الفوز بالمباراة عن جدارة. لا يمكنني إلا أن أقول إنني فخور بالفريق”. وذكرت صحيفة “أس” المدريدية في صفحتها الأولى “(ريال) مدريد يعود دائما”، في إشارة إلى فوز الفريق في المباراة بعد هزيمتين متتاليتين أمام قادش 0-1 في الدوري الإسباني وأمام شاختار دونيتسك الأوكراني 2-3 في دوري أبطال أوروبا. وفي المقابل، ذكرت “ماركا” أن فريق زيدان “وجه ضربة للمسؤولين في كامب نو”.

23