كونتي يتسلح بالتحدي

يتطلع فريق تشيلسي إلى التوقيع على موسم استثنائي بمنافسات الدوري الإنكليزي في ظل التعزيزات التي شهدها الفريق سيما على مستوى الإدارة الفنية للنادي اللندني باستقدام المدرب المحنك الإيطالي أنطونيو كونتي.
الجمعة 2016/08/12
الألقاب هدفنا

لندن - رفع الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي الإنكليزي الصوت عاليا إزاء ضرورة ارتقاء نجوم الفريق إلى مستوى التحدي. وينطلق الدوري الإنكليزي للموسم الجديد السبت.

وسارع مدرب المنتخب الإيطالي السابق إلى إرساء فلسفته التدريبية لحظة ولوجه أسوار ستامفورد بريدج سعيا لإعادة الفريق إلى سابق عهده إثر حلوله عاشرا على سلم ترتيب الدوري الموسم الماضي.

ويبدو أن أساليب كونتي (47 عاما) لم تلق استحسان اللاعبين الذين تدربوا إلى حدود ست ساعات تحت شمس كاليفورنيا الحارقة خلال جولة البلوز التحضيرية في بلاد العم سام.

رسائل واضحة

واعتاد كونتي استعمال مكبر صوت في بداية مسيرته التدريبية بغية إيصال الرسائل بوضوح إلى اللاعبين، لكنه يستعمل حنجرته الآن. ويقول المدرب الإيطالي إزاء هذه المسألة “أحب متابعة الحصص التدريبية بواسطة صوتي، بغية اطلاع اللاعبين على أفكاري في كرة القدم. في المباريات، تعاني حنجرتي الأمرين”.

وسبق لكونتي أن أشرف على تدريب أندية باري، وسيينا ويوفنتوس، وحصد برفقة الأخير ثلاثة ألقاب متعاقبة في الدوري الإيطالي، بالإضافة إلى خمسة ألقاب خطفها برفقة الـ”بيانكونيري” حينما كان لاعبا في صفوف السيدة العجوز.

قدرة كونتي على إحداث تغيير في تشيلسي دفعت مالك الفريق الروسي رومان أبراموفيتش إلى التعاقد معه عقب تخبط البلوز بشكل غير مبرر الموسم الماضي خلال سعيهم للدفاع عن لقب الدوري الإنكليزي الممتاز.

قدرة كونتي على إحداث تغيير في تشيلسي دفعت أبراموفيتش إلى التعاقد معه عقب تخبط البلوز بشكل غير مبرر الموسم الماضي
وذكرت التقارير الواردة من عاصمة الضباب أن عددا من اللاعبين أعربوا عن امتعاضهم حيال أساليب مدرب تشيلسي السابق الذي أقيل من منصبه في منتصف الموسم البرتغالي جوزيه مورينيو، وأن كونتي وجد أمامه كتيبة من النجوم بحاجة إلى اندفاع ودعم.

وذكر مدرب تشيلسي حيال هذه المسألة “حين تنهي الموسم في المركز العاشر، فهذا يعني أن المشاكل عصفت بالمجموعة. لا ينسى أحد الماضي لأنه يعلمنا الكثير، لكن الأهم يبقى التركيز على المستقبل”.

وطفت إلى السطح العلاقة المتوترة بين مورينيو وكل من سيسك فابريغاس، دييغو كوستا وأوسكار، لكن كونتي لا يبدو بدوره بوارد التراخي أمام النجوم مهما على شأنهم. وعمد المدير الفني الإيطالي إلى نقد أداء لاعبيه في الجولة الأميركية، وأعرب بعد الفوز على ميلان الإيطالي وديا عن عدم رضاه عن التحضيرات، وقال “هذه المباراة منحتني فكرة هائلة حيال هوية اللاعبين الذين سيغادورن على سبيل الإعارة أو الذين سنعمد إلى بيعهم”.

يد العون

وعمد كونتي إلى مد يد العون للبرازيلي أوسكار الذي ما برح يتخبط رغم موهبته الفذة في عالم المستديرة “أوسكار لاعب مهم. قدم أداء مذهلا في الموسم الذي شهد تتويج تشيلسي بلقب الدوري الإنكليزي”.

وشكل التعاقد مع لاعب الوسط الفرنسي نغولو كانتي أولوية للمدير الفني الإيطالي، حيث أنفق البلوز 30 مليون جنيه إسترليني بغية الظفر بخدمات نجم ليستر سيتي بطل الدوري. وكال كونتي المديح للاعب الفرنسي قائلا “إن كان كانتي قادرا على إحضار الحيوية والوحي إلى تشيلسي، فسيحصد لقب الدوري الإنكليزي بطريقة أسهل مما فعل”.
كونتي يأمل أن يكون الوافد الجديد البلجيكي ميشي باتشواي على قدر الآمال المعقودة عليه، علما بأنه كلف خزينة النادي 33 مليون جنيه إسترليني

ويأمل كونتي أن يكون الوافد الجديد البلجيكي ميشي باتشواي على قدر الآمال المعقودة عليه، علما بأنه كلف خزينة النادي 33 مليون جنيه إسترليني قادما من مرسيليا الفرنسي، كونه يفضل اعتماد طريقة 4-4-2، وتألق البلجيكي سيدفع مدربه إلى التخلي عن فكرة ضم المزيد من اللاعبين قبل إسدال الستار على سوق الانتقالات في أوروبا في نهاية الشهر الجاري.

ومن ناحية أخرى قالت وسائل إعلام هولندية إن أياكس أمستردام تعاقد ولموسم واحد على سبيل الإعارة مع برتران تراوري مهاجم تشيلسي.

ويأتي تعاقد النادي الهولندي مع تراوري (20 عاما) لاعب منتخب بوركينا فاسو والذي شارك لأول مرة في الدوري الإنكليزي الممتاز في ديسمبر ليكون بديلا للمهاجم البولندي الدولي أركاديوش ميليك الذي انتقل إلى نابولي الإيطالي مطلع أغسطس الجاري.

ويعد دربي مدينة مانشستر بين يونايتد وجاره سيتي واحدا من أقوى لقاءات الجيران في العالم، وتعززت هذه المقولة بتواجد البرتغالي جوزيه مورينيو والأسباني بيب غوارديولا على رأس الجهازين الفنيين للفريقين على التوالي.

وحصد المدربان معا 44 لقبا، ونشأت بينهما خصومة كبيرة خلال إشرافهما على برشلونة وريال مدريد الأسبانيين. ويعرف الرجلان بعضهما منذ القدم، وتحديدا منذ تسعينات القرن الماضي، حين كان مورينيو ضمن الطاقم الفني للعملاق الكاتالوني، فيما كان بيب لاعبا مؤثرا في تشكيلته. ويؤكد لاعب الوسط الأسباني تشابي ألونسو أن مورينيو وغوارديولا “مدربان مميزان يملكان تأثيرا كبيرا، وهما طموحان إلى أبعد مدى”.

وتعود المواجهة بين المدربين إلى الواجهة من بوابة البطولات المختلفة في إنكلترا، وسط سعيهما لتعزيز فريقيهما بأفضل العناصر استعدادا للموسم الجديد.

23