كونتي يرشح أرسنال للفوز بكأس الاتحاد الإنكليزي

الثلاثاء 2017/05/23
استعادة الروح الجماعية

لندن - بيّن الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي بطل الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم أن أرسنال الجريح مرشح بقوة للتفوق على فريقه في نهائي كأس الاتحاد الانكليزي لكرة القدم في 27 أيار لأنه سيحرص على التعويض بعد الإخفاق في التأهل لدوري أبطال أوروبا.

وبدأ تشيلسي احتفالاته بالفوز باللقب بعدما سحق سندرلاند الهابط بنتيجة 5-1، ويمكنه تحقيق الثنائية المحلية بالفوز على أرسنال الذي أخفق في إنهاء الدوري في المربع الذهبي رغم فوزه 3-1 على إيفرتون.

وأبقى انتصارا ليفربول ومانشستر سيتي في الجولة الأخيرة من الدوري أرسنال في المركز الخامس برصيد 75 نقطة ما سيحرمه من اللعب في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل. وتابع كونتي “إذا سألتموني من هو المرشح للفوز الآن فإنني سأجيب بأنه أرسنال. لديهم الدافع للخروج بشيء من الموسم”. وتابع “أخفق أرسنال في التأهل لدوري الأبطال ويتعيّن الاستعداد له بأفضل صورة. لا أتحدث عن الأمر من الناحية الخططية بل من ناحية الدوافع.

يقول “إذا كان لدينا دوافع أكبر من أرسنال فاننا سنفوز بالمواجهة”. وقد يصبح كونتي ثاني مدرب يفوز بالثنائية في أول مواسمه بإنكلترا منذ فعلها مواطنه الإيطالي كارلو أنشيلوتي في موسم 2009-2010.

فخر كبير

في سياق متصل عبر يورغن كلوب مدرب ليفربول عن فخره بعدما أنهى الموسم ضمن فرق المربع الذهبي للدوري الإنكليزي الممتاز رغم أن هذا كان محل شك بعد تراجع المستوى بشكل واضح في يناير الماضي. وبدا أن ليفربول ينهار مع بداية العام الجديد وفاز مرة واحدة في تسع مباريات بجميع المسابقات، وتحقق ذلك أمام بليموث المغمور في كأس الاتحاد الإنكليزي، وخسر في الدوري أمام هال سيتي وسوانزي سيتي.

كونتي قد يصبح ثاني مدرب يفوز بالثنائية في أول مواسمه بإنكلترا منذ أن فعلها كارلو أنشيلوتي في موسم 2009 - 2010

وتقلصت بذلك فرص ليفربول في المنافسة على اللقب كما أثيرت شكوك حول مدى قوة تشكيلة كلوب لكن بانتصاره 3-0 بملعبه على ميدلسبره حافظ على المركز الرابع على حساب أرسنال.

وإذا اجتاز ليفربول الدور التمهيدي مع بداية الموسم المقبل فإنه سيلعب في دوري أبطال أوروبا للمرة الثانية فقط في 7 مواسم بعدما غاب عن كل المنافسات القارية هذا الموسم.

وقال كلوب “لست متأكدا إن كان إنهاء الموسم في المربع الذهبي هو هدف لجميع مشجعي ليفربول لكن أعتقد أنه ثاني أفضل هدف”. وأضاف “منذ أسابيع أدركنا أن هذا هو أقصى ما يمكننا تحقيقه وحققناه بالفعل لذا يسود شعور رائع الآن”.

جدارة وثقة

تابع يورغن كلوب “أعتقد أننا أظهرنا مجددا جدارتنا بهذا المركز. جمعنا 76 نقطة وهذا رقم رائع. نعرف جميعا ما حدث في يناير”.

وسجل جورجينو فينالدم هدفا قبل نهاية الشوط الأول ليهدئ من أعصاب مشجعي ليفربول، ثم أضاف فيليب كوتينيو وآدم لالانا هدفين لينهي المسابقة متفوقا بنقطة واحدة على فريق المدرب أرسين فينغر.

وواصل كلوب “أنا فخور باللاعبين. فعلوا كل شيء وتحقق كل ما تمناه الجميع قبل بداية اللقاء والآن يجب أن نحتفل”. وأكد كلوب أنه سيعمل جاهدا للتأكد من قدرة ليفربول على التنافس في أهم بطولات الأندية الأوروبية.

وأوضح “إنها أهم بطولة بالنسبة إليّ، ونودّ التنافس بها ويحتاج ليفربول للظهور بها بشكل قوي”.

23