كونتي يظفر بجائزة أفضل مدرب في إنكلترا

الأربعاء 2017/05/24
الألقاب طريق للعالمية

لندن- فاز أنطونيو كونتي مدرب تشيلسي بجائزة أفضل مدرب في العام خلال مراسم توزيع جوائز اتحاد مدربي الدوري الليلة الماضية بعدما قاد فريقه اللندني إلى إحراز لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم والتأهل لنهائي كأس الاتحاد الإنكليزي.

وسيقود الإيطالي البالغ عمره 47 عاما، الذي أنهى فريقه الموسم متقدما بسبع نقاط على توتنهام هوتسبير صاحب المركز الثاني، تشيلسي ضد أرسنال في نهائي الكأس بملعب ويمبلي السبت القادم. وتفوق أنطونيو كونتي على كل من بول كليمنت مدرب سوانزي سيتي، وسين ديتش مدرب بيرنلي وإيدي هاو مدرب بورنموث وطوني بوليس مدرب وست بروميتش ألبيون وماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام.

ورصيد تشيلسي البالغ 93 نقطة هو ثاني أعلى حصيلة منذ انطلاق الدوري الإنكليزي الممتاز في 1992 وأصبح أول فريق يحقق 30 انتصارا في موسم واحد. وقال كونتي “انتابتني الكثير من المشاعر الرائعة في موسمي الأول في إنكلترا. أود توجيه الشكر لكل الناس الذين صوتوا لأجلي. من الرائع الحصول على هذه الجائزة. أتمنى أن تكون عن استحقاق”.

وأضاف بعد تسلمه الجائزة من أليكس فيرغسون مدرب مانشستر يونايتد السابق “من الرائع رؤية كل هذه الأسماء التي فازت بهذه الجائزة.. والوجود بين هؤلاء المدربين إنجاز رائع بالنسبة إلي. أتمنى الاستمرار بأفضل شكل”. وفاز كريس هيوتون (58 عاما) بجائزة أفضل مدرب في دوري الدرجة الثانية بعدما قاد برايتون آندف هوف ألبيون إلى الارتقاء للدوري الممتاز بعد حلوله ثانيا خلف نيوكاسل يونايتد.

رصيد تشيلسي البالغ 93 نقطة هو ثاني أعلى حصيلة منذ انطلاق الدوري الإنكليزي الممتاز في 1992 وأصبح أول فريق يحقق 30 انتصارا في موسم واحد

حلم الألقاب

من ناحية أخرى قال جيمس ميلنر لاعب ليفربول رابع الدوري الإنكليزي إن فريقه يحتاج إلى الفوز بالألقاب وقطع خطوة في مشوار تقدمه بالمنافسة مع أفضل فرق أوروبا. ولم يحرز ليفربول، الذي ضمن المركز الرابع في الدوري بفوزه 3-0 على ميدلسبره الأحد الماضي، أي لقب كبير منذ فوزه بكأس رابطة الأندية الإنكليزية منذ خمس سنوات.

وخسر ليفربول العام الماضي في نهائي كأس الرابطة والدوري الأوروبي ويشعر ميلنر، الذي أحرز كأس الاتحاد الإنكليزي مع مانشستر سيتي في 2011 قبل أن يتوج بلقبين للدوري في ثلاث سنوات، أن الفوز بلقب واحد سيمنح الفريق حافزا قويا لحصد المزيد. وقال ميلنر “بالنسبة إلي كان أهم شيء مع سيتي الفوز بكأس الاتحاد فبعد حصد أول لقب نجحنا في الفوز بالمزيد وحصلنا على الثقة”.

تدعيم الفريق

وفي سياق متصل قال بيتر تشك حارس أرسنال إن تركيز فريقه يجب أن ينصب على الإبقاء على أليكسيس سانشيز ومسعود أوزيل قبل أي محاولة لتدعيم الفريق للموسم الجديد من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. وينتهي عقد سانشيز هداف أرسنال وأوزيل صانع اللعب في 2018 ولم يتوصل اللاعبان بعد إلى اتفاق بتمديد التعاقد.

وقال تشك لوسائل إعلام بريطانية “أهم شيء نحتاجه هو الإبقاء عليهما ومحاولة تدعيم الصفوف في الأماكن التي يراها المدرب وسنكون مستعدين من جديد مرة أخرى”. وفشل أرسنال في التأهل لدوري أبطال أوروبا لأول مرة في 20 عاما تحت قيادة المدرب أرسين فينغر لكن تشك أكد أن تشيلسي البطل استفاد من عدم المشاركة في هذه البطولة القارية خلال الموسم الجاري.

وقال تشك “إذا واجه الفريق سنة مختلفة في 20 عاما فليس هناك مشكلة. أعتقد أن النادي يملك أساسا قويا ومنظومة قوية وسنغيب لموسم واحد ثم نعود بقوة كما فعل تشيلسي في الموسم الماضي”.

وأضاف “من الواضح أن هذا الأمر ساعده بعدم الاشتراك في أي بطولة ونجح في الاحتفاظ بطاقته من أجل الدوري”. وأكد تشك أنه على أرسنال ألا يلوم إلا نفسه في عدم ثبات مستواه والذي تسبب في النهاية في احتلال المركز الخامس.

23