كونكاكاف يقر حزمة إصلاحات كبيرة

الأربعاء 2016/01/27
كونكاكاف يسعى لتحسين هيكله الإداري

ميامي- قام اتحاد أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي “كونكاكاف” بالإعلان عن حزمة إصلاحات جديدة وعرضها على أعضائه، بهدف تحسين هيكله الإداري وزيادة التزامه بعامل الشفافية في ظل معاناته من فضيحة الفساد الكبرى التي هزت أركانه، ومن بين الإجراءات التي أعلن عنها “كونكاكاف”، والتي من المقرر أن تتم الموافقة عليها خلال اجتماع الجمعية العمومية الاستثنائي في 25 فبراير المقبل بزيورخ، يبرز قرار حل اللجنة التنفيذية واستبدالها بمجلس يضم 15 عضوا.

ويعتبر “كونكاكاف” واتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم “كونميبول” أكثر المتضررين من فضيحة الفساد التي ضربت عالم كرة القدم مؤخرا والتي يتولى القضاء الأميركي التحقيق في ملابساتها.

واتهم القضاء الأميركي العشرات من قيادات الاتحادين ومن رجال الأعمال بتلقي ودفع رشى مالية مقابل الحصول على الحقوق التجارية للبطولات التي تقام بالقارتين.

وألقي القبض على الرئيسين الأخيرين لـ“كونكاكاف”، جيفري ويب والفريدو هاويت، بسبب الاشتباه في ضلوعهما في فضيحة الفساد. وبعد القبض على هاويت في ديسمبر الماضي، لجأ “كونكاكاف” إلى إسناد إداراته للجنته التنفيذية حتى إجراء الانتخابات الرئاسية في مايو المقبل.

وأشار “كونكاكاف” في بيان له إلى أن المجلس المقترح إنشاؤه سيكون ممثلا للمناطق الجغرافية الثلاث، التي تشكل الاتحاد وهي اتحاد أميركا الوسطى لكرة القدم واتحاد الكاريبي واتحاد أميركا الشمالية، حيث سيضم ثلاثة أعضاء مستقلين، وسيحظى أعضاء المجلس الجديد بفترة ولاية محددة بحد أقصى 12 عاما سواء كانت متتالية أم لا.

وبالإضافة إلى ذلك، سيتم إنشاء لجان مستقلة للتعويضات والحوكمة والمراجعة وللشؤون المالية. وكشف “كونكاكاف” أن المرشحين للعمل في المجلس الجديد، بالإضافة إلى رئيس الاتحاد وأعضاء اللجان، يجب أن يحصلوا على موافقة مسبقة من قبل لجنة مستقلة للقيم.

22