كيبروتو يغيب عن لقاء موناكو لألعاب القوى

العداء الكيني يعلن أن حالته الصحية ممتازة بعد إصابته بفايروس كورونا.
الاثنين 2020/08/10
طموحاته باقية

موناكو (فرنسا) - أكد العداء الكيني كونسيسلوس كيبروتو بطل العالم وحامل الذهبية الأولمبية في سباق ثلاثة آلاف متر موانع أنه أصيب بفايروس كورونا المستجد وأنه سيغيب جراء ذلك عن لقاء موناكو ضمن الدوري الماسي لألعاب القوى الجمعة المقبل.

وقال كيبروتو (25 عاما) إن حالته ممتازة وإنه كان يستعد للمشاركة في اللقاء أملا في تسجيل رقم قياسي عالمي جديد وتحطيم الرقم الحالي الذي يحمله حاليا القطري سيف سعيد شاهين المولود في كينيا وهو سبع دقائق و53.63 ثانية.

وقال العداء الكيني عبر إنستغرام “عالمنا يواجه تحديات في هذه الفترة وعلى الجميع تحمل مسؤولياتهم”.

وأضاف كيبروتو “للأسف جاءت نتيجة فحصي في إطار الاستعداد للقاء موناكو إيجابية ومن ثم لا يمكنني المشاركة في لقاء الدوري الماسي بموناكو يوم 14 أغسطس”.

وأردف قائلا “لا أعاني من أي أعراض وأنا فعليا في حالة ممتازة وكنت أخطط لتحطيم الرقم القياسي العالمي الذي ظل بعيدا عن كينيا لمدة طويلة”. وأفضل زمن سجله كيبروتو حتى الآن هو ثماني دقائق و0.12 ثانية.

وبعد انطلاق الموسم في موناكو في 14 أغسطس الجاري ستقام لقاءات في ستوكهولم ولوزان وبروكسل وروما\نابولي والدوحة إضافة إلى لقاء لم يحدد مكانه بعد في الصين.

وألغيت في وقت سابق لقاءات الدوري الماسي في يوجين ولندن وباريس والرباط وجيتسهيد وشنغهاي بسبب الأزمة الصحية العالمية.

ويخضع جميع المشاركين في لقاء موناكو لاختبارات الكشف عن كورونا، وهو ما أظهر إصابة كيبروتو بالعدوى. وأوضح العداء الكيني “ألعاب القوى عادت وسأعود أيضا، هل هناك من يريد تنظيم سباق موانع بعد أن يتم شفائي”.

 وفي سياق آخر تقرر إقامة ماراثون لندن في العام الحالي في الرابع من أكتوبر بمشاركة كبار وصفوة العدائين فقط، وعلى رأسهم إيليود كيبتشوجي وكنينيسا بيكيلي.

وسيتم السماح بعدد محدود من الجمهور على امتداد المسار وإلغاء المشاركة الجماهيرية الكبيرة المعتادة في السباق في ظل استمرار مخاطر جائحة كورونا.

وكان من المقرر إقامة الماراثون الذي كان يجتذب في العادة نحو 40 ألف مشارك في 26 أبريل الماضي لكنه تأجل إلى الرابع من أكتوبر بسبب استمرار تفشي العدوى ومخاطر انتشارها في أوسط مئات الآلاف من جماهير المشجعين في وسط لندن.

وخلال السباق أيضا كانت تجمع تبرعات كبيرة للأعمال الخيرية تقدر بالملايين من الجنيهات الإسترلينية.

وألغيت سباقات الماراثون في بوسطن وبرلين ونيويورك وشيكاغو ورغم أن سباق لندن كان يتوقع أن يكون مصيره مماثلا فإن مديره هيو براشر تمسك بالأمل وقال في وقت سابق إن القرار النهائي سيتخذ بحلول السابع من أغسطس الجاري.

ومن ثم فإنه يتوقع صدور إعلان رسمي في وقت لاحق من الخميس. ويفترض أن يؤكد الإعلان الرسمي إقامة السباق بمشاركة صفوة المنافسين فقط عبر مسارات متعددة في وسط لندن مع السماح بوجود عدد محدود من الجماهير على امتداد المسار.

22