كيتي بيري تصر على شراء دير يحتضنها

السبت 2015/08/01
الراهبات يرفضن عرض بيري ويقبلن عرضا منافسا بقيمة 15.5 مليون دولار

لوس أنجلس - ربما تحظى كيتي بيري، التي نشأت ابنة لقساوسة بروتستانت وحققت شهرتها عبر أغنية “أي كيسد إيه جيرل”، بفرصة العيش في بيت راهبات كاثوليكي سابق في لوس أنجلس بعد أن أوقف قاض بيعه مؤقتا لشخص آخر.

ووقف محامو مغنية البوب وكنيسة لوس أنجلس الكاثوليكية أمام المحكمة، الخميس، في مواجهة محامي مجموعة من الراهبات تعشن في البيت ومالكة مطعم تحاول شراءه منهن.

وعرضت بيري شراء بيت الراهبات المقام على مساحة ثلاثة أفدنة والمقام على طراز البيوت الرومانية مقابل 14.5 مليون دولار.

لكن راهبات جمعية “قلب مريم الطاهر” رفضن عرض المغنية ذات الثلاثين عاما وقبلن عرضا منافسا بقيمة 15.5 مليون دولار من مالكة المطعم دانا هوليستر.

وأقامت الكنيسة دعوى قضائية في يونيو زعمت فيها أن مالكة المطعم تستغل الراهبات الخمس، وأن الكنيسة هي صاحبة القول الأخير بشأن مصير المكان من أجل صالح الراهبات. واتخذ جيمس شالفنت، قاضي محكمة لوس أنجلس العليا، قرارا مؤقتا بدعم وجهة نظر مسؤولي الكنيسة وأبطل عملية البيع لهوليستر، لكنه لم يسمح في الوقت نفسه للكنيسة ببيع بيت الراهبات السابق إلى بيري.

وقال القاضي إنه سيسمح حاليا بأن تستأجر هوليستر المكان مقابل 25 ألف دولار شهريا، لكن في تحول مفاجئ أخبر أحد محامي الكنيسة القاضي بأن بيري ترغب في التقدم بعرض تنافسي لاستئجار المكان.

وقال شالفنت “يبدو أننا سنشهد معركة بين مستأجرين محتملين لهذا المكان لصالح الراهبات”.

وحدد القاضي، الذي عبّر عن قلقه من صون المكان وتلبية مطالب الراهبات، جلسة 15 سبتمبر للاستماع إلى مرافعات المحامين بشأن أحقية موكليهم في شغل المكان.

وقال مايكل ستارلر محامي بيري للصحفيين، إن مغنية البوب تريد شراء بيت الراهبات السابق للعيش فيه.

وقال بيرني ريسر محامي الراهبات، إن الراهبات الخمس تأملن في تقاسم صافي عائد البيع.

24