كيت كات.. أكبر وجبة صغيرة ما زالت تكبر

الأربعاء 2014/07/02

تشهد رقائق الويفر المغطاة بالشوكولاته إقبالاً عالمياً غير مسبوق دفع شركة "نستله" المصنعة لها إلى افتتاح مصانع لها في خمسة عشر بلداً في القارات الخمس.

وازدادت شعبية "كيت كات" مع إطلاقها عدداً من المنتجات الجديدة وعلى رأسها الأصابع الأربعة المغطاة بالشوكولاته الداكنة، في وقت ارتفع فيه الطلب على الأغذية منخفضة الكربوهيدرات لأسباب صحية.

وطرحت شركة نستله تشكيلة من منتجات "كيت كات" بأكثر من مائتي نكهة منذ عام 2000، منها نكهة الزنجبيل، وصلصة الصويا، وكريم بروليه، والشاي الأخضر، والموز، وغيرها من النكهات تلبية لأذواق الشباب المشترين.

وأطلق اسم "كيت كات" أو "القطة كيت" في القرن الثامن عشر، على فطائر لحم الضأن التي كانت تقدم في الاجتماعات السياسية في لندن. لتعتمد شركة "راونتري" الأميركية لاحقاً هذا الاسم لمنتجها من الشوكولاته بوصفه "أكبر وجبة صغيرة" أو "أفضل رفيق لكوب من الشاي".

وبعد نجاح الشوكولاته على نطاق عالمي واسع حصلت شركة "نستله" على حقوق إنتاج "كيت كات" وتسويقه عالمياً إثر شرائها شركة "راونتري" عام 1988م.

واليوم تنتج "كيت كات" في 15 بلداً هي البرازيل وبريطانيا وكندا واستراليا ونيوزيلندا وجنوب أفريقيا وألمانيا وروسيا واليابان والصين وماليزيا والهند وتركيا والامارات العربية المتحدة، وبلغاريا.

وبلغت شعبية "رقائق الويفر المغطاة بالشوكولاته" إلى الحد الذي أغرى عملاقة شركات التكنولوجيا "غوغل" العام الماضي بتسمية إصدارها الجديد من نظام "اندرويد" لتشغيل الهواتف الذكية باسم "كيت كات".

1