كيرغاكوف فرس الرهان الأوحد في كتيبة كابيلو

الثلاثاء 2014/06/17
ألكسندر كيرغاكوف خيار أول في تشكيلة روسيا

ريو دي جانيرو - يعتبر مهاجم زينيت سان بطرسبرغ ألكسندر كيرغاكوف البالغ من العمر 31 عاما هو الوحيد في تشكيلة منتخب روسيا الحالية الذي سبق له خوض غمار المونديال بعد أن دافع عن ألوان “الدب الروسي” في نهائيات مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان عندما كان في التاسعة عشرة من عمره.

وسيكون كيرغاكوف خيار مدرب روسيا فابيو كابيلو الأول في الهجوم في نهائيات كأس العالم عندما يستهل فريقه مشواره في العرس الكروي بمواجهة مع كوريا الجنوبية.

وخاض كيرغاكوف 78 مباراة دولية وسجل 24 هدفا حتى الآن ليؤكد بأنه المهاجم الأساسي بتصرف كابيلو على الرغم من الصعوبات التي واجهها مع فريقه الحالي في ظل منافسة قوية من البرازيلي هولك والفنزويلي سالومون روندون.

ويشكل كيرغاكوف إلى جانب الكسندر كوكورين ثنائيا متفاهما في خط المقدمة ويعول عليهما المدرب كثيرا في النهائيات. ولم يبد كيرغاكوف أي قلق جراء قيام مدرب زينيت الجديد البرتغالي أندري فياش بواش بوضعه على مقعد اللاعبين الاحتياطيين، مؤكدا أنه جاهز للدخول احتياطيا وتغيير مجرى المباريات.

وقال كيرغاكوف الذي بات مؤخرا أفضل هداف في تاريخ الدوري الروسي برصيد 213 هدفا “بالطبع لدى المدرب أندريه فياش بواش رأيه في كرة القدم وبالأسلوب الذي يريد الفريق أن يلعب به، لكنه طلب مني أن أقوم بما طلبه مني أسلافه أي أن أتصرف بمسؤولية وأضع نفسي في تصرف الفريق وأن أسجل الأهداف كلما سنحت لي الفرصة في ذلك”.

المهاجم خاض 78 مباراة دولية وسجل 24 هدفا حتى الآن ليؤكد بأنه المهاجم الأساسي

وتابع “أنا جاهز دائما للقيام بعملي بغض النظر إذا شاركت أساسيا أو احتياطيا”. عندما بلغ الحادية عشرة من عمره انضم إلى صفوف الفئات العمرية في سان بطرسبرغ قبل أن يخوض أول مباراة في الفريق الأول في مارس عام 2001.

وفي صفوف فريقه أختير كيرغاكوف كأفضل ثلاثة مهاجمين في خمسة مواسم متتالية قبل أن ينضم إلى إشبيلية عام 2006 الذي كان ينافس على المراكز الأولى في الدرجة الأولى الأسبانية، وقد سجل في صفوفه 8 أهداف في 26 مباراة.

وعاد كيرغاكوف إلى روسيا عام 2008 وانضم إلى دينامو موسكو وساهم في احتلال فريقه المركز الثالث. وبعد سنتين مع دينامو، عاد إلى ناديه الأم سان بطرسبرغ حيث قاده إلى إحراز اللقب عامي 2010 و2012 وكأس روسيا عام 2010.

وقال كيرغاكوف الذي خاض أول مباراة دوليه له في التاسعة عشرة من عمره بأنه سعيد بالعمل مع كابيلو وبالفرصة السانحة أمامه لخوض غمار كأس العالم من جديد، وقال في هذا الصدد “أعتبر كابيلو من أفضل 10 مدربين في العالم، وأنا محظوظ بالعمل تحت إشرافه”.وأضاف “كابيلو ليس عملاقا فقط في مجال التدريب، فهو وجد كيمياء خاصة بين مختلف اللاعبين في غرف الملابس”.

وتابع “نشعر بأننا كتلة واحدة ونملك هدفا واحدا هو تحقيق النجاح”. وكشف “انتزعنا بطاقة التأهل إلى كأس العالم وعروضنا هناك تتوقف علينا. من الخطورة التكهن في ما يتعلق بالبطولة لكننا مصممون على تخطي الدور الأول والذهاب إلى أبعد حد ممكن”. وأعرب عن أمله في الحصول على منصب في سان بطرسبرغ بعد اعتزاله وختم قائلا “ينتهي عقدي مع زينيت بعد عامين، وفي حال قرر النادي عدم تجديد عقدي، آمل على الأقل في الحصول على منصب إداري بعد اعتزالي نهائيا”.

22