كيري أمام تحدي تسوية الأزمة السياسية في أفغانستان

الجمعة 2014/07/11
كيري يعي مدى صعوبة المهمة في أفغانستان

كابول - عبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة عن أمله في إمكان إيجاد حل لنتائج الانتخابات الأفغانية المتنازع عليها، لكنه حذر قائلا "ليس بوسعنا القول في هذه النقطة إنه (الحل) سيتحقق بصورة تلقائية."

وقال كيري بعد ساعات من وصوله إلى العاصمة الأفغانية في زيارة تم الترتيب لها على عجل "نحن في لحظة عصيبة للغاية بالنسبة لأفغانستان، شرعية الانتخابات على المحك والاحتمالات المستقبلية للانتقال على المحك لذا فإن أمامنا الكثير الذي يجب أن نفعله."

والتقى كيري خلال زيارته الخاطفة إلى كابول بالمرشحين الرئاسيين المتنافسين عبد الله عبد الله وأشرف عبد الغني وكذلك مع الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي وأيضا مع الممثل الخاص للأمم المتحدة جان كوبس.

وقال كيري "أملنا أن نجد سبيلا يعطينا القدرة على الرد على الاسئلة وعلى تبديد شكوك الناس ونتعشم ان يحدد لنا المستقبل."

وأشار مراقبون في هذا السياق إلى أن وزير الخارجية الأميركي أمام مهمة شبه مستحيلة في ظل اصرار كل طرف على موقفه بشكل بات يهدد الوضع السياسي المتأزم بطبيعته في البلاد.

وحذر وزير الخارجية الاميركي جون كيري في مستهل مهمة شاقة للتوسط في الازمة السياسية في أفغانستان بأن الخلاف حول نتائج الانتخابات الرئاسية يهدد مستقبل البلاد.

وقال كيري لدى لقائه رئيس بعثة الامم المتحدة لمساعدة افغانستان يان كوبيس في السفارة الاميركية المحاطة باجراءات امنية مشددة في كابول "من الواضح اننا في لحظة حرجة للغاية بالنسبة لافغانستان".

وقال للصحافيين بعدما وصل الى كابول لاجراء يوم من المحادثات مع المسؤولين الافغان سعيا للدفع نحو تسوية للازمة ان "شرعية الانتخابات في الميزان، امكانات مستقبل العملية الانتقالية في الميزان، وبالتالي لدينا الكثير من العمل ينبغي انجازه".

كما يرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري ان افغانستان التي تواجه ازمة سياسية حادة بسبب اتهامات بالتزوير في الانتخابات الرئاسية الاخيرة تمر "بلحظة حرجة" من تاريخها.

وكان عبد الله عبد الله الذي حل ثانيا في الانتخابات التي جرت في 14 يونيو اعلن فوزه في الاقتراع ورفض تقدم خصمه اشرف غني الذي قال انه ناجم عن عمليات تزوير كبيرة.

وقال كيري في لقاء مع صحافيين في بكين حيث يشارك في الحوار الاستراتيجي الأميركي الصيني "انها لحظة حرجة من انتقالها الأساسي للحكم الرشيد المقبل للبلاد". واضاف "نأمل التوصل الى حل في الايام المقبلة يؤمن لافغانستان اسسا لتمتلك زمام التحكم بمستقبلها".

وحرصت واشنطن على لزوم الحياد والتحفظ في دورتي الانتخابات الرئاسية لاختيار رئيس للبلاد خلفا لحميد كرزاي، ولم تبدأ بتصعيد لهجتها إلا بعدما اطلقت اتهامات بالتزوير.

وقال كيري في بكين انه اجرى اتصالات "مرات عدة" مع مرشحي الرئاسة وكذلك مع الرئيس المنتهية ولايته حميد كرزاي.

وقال "نشجع (المرشحين) على عدم تأجيج توقعات انصارهم والتعبير علنا عن احترامهم للتحقيق الجاري (في نتائج الاقتراع) والبرهنة على موقف رئيس دولة في لحظة تحتاج اليه افغانستان بشدة".

1