كيري في الصومال لبحث سبل مواجهة حركة الشباب المتطرفة

الثلاثاء 2015/05/05
الوضع الامني والسياسي في الصومال ضمن الاهتمامات الأميركية

مقديشو- وصل وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء الى مقديشو في زيارة لم يعلن عنها مسبقا ليكون اعلى مسؤول اميركي يزور الصومال الذي يشهد حربا اهلية مستمرة منذ بداية التسعينات، وفق الخارجية الاميركية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماري هارف ان كيري "سيؤكد على التزام الولايات المتحدة في دعم العملية الانتقالية الجارية في الصومال من اجل ديموقراطية سلمية".

واضافت انه "خلال لقائه المسؤولين الحكوميين في مقديشو والمناطق الاخرى سيناقش التعاون الامني والتقدم الذي احرزته الصومال في مجال الاصلاحات والتنمية. كما سيلتقي مع ممثلي المجتمع المدني لبحث اهمية وجود مجتمع مدني ناشط وسيشكر قوة الاتحاد الافريقي على دورها في تحقيق الاستقرار في الصومال".

ووصف مسؤول اميركي كبير الزيارة بانها "تاريخية" مضيفا "اعتقد انها ستوجه رسالة قوية بشأن التزامنا الى شعب الصومال".

وكان مسؤول كبير قال ان كيري سيمضي بضع ساعات في مطار مقديشو المحصن حيث يلتقي الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود ورئيس الوزراء عمر عبدي رشيد علي.

وستتمحور زيارة كيري حول القتال الجاري في مواجهة حركة الشباب الاسلامية الموالية لتنظيم القاعدة وجهود بناء الامن السياسي في البلد الذي تمزقه الحرب.

وقال المسؤول في الخارجية الاميركية "اعتقد ان (الزيارة) ستوجه رسالة قوية الى الشباب باننا لا ندير ظهرنا لشعب الصومال واننا سنواصل التزامنا في الصومال الى حين انزال الهزيمة بالارهاب الذي يمارسه الشباب".

وزار مسؤولون غربيون اخرون مقديشو خلال السنوات الاخيرة ابرزهم وزير الخارجية البريطاني السابق وليام هيغ والرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

1