كيري في زيارة للأردن لدفع محادثات السلام في الشرق الأوسط

الجمعة 2014/03/07
كيري: مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين ستتواصل أشهر أخرى

العقبة (الاردن) ـ وصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري الى ميناء العقبة الاردني الجمعة في زيارة مفاجئة لبحث عملية السلام في الشرق الأوسط مع العاهل الأردني الملك عبد الله.

ووصل كيري الى العقبة قادما من روما حيث حضر مؤتمرا بشأن ليبيا وعقد اجتماعات بشأن الأزمة الأوكرانية.

وقالت ماري هارف المتحدثة باسم الخارجية الأميركية للصحفيين الذين رافقوا كيري على متن الطائرة المتجهة من روما الى الاردن "سيجتمع مع الملك عبد الله ووزير الخارجية (الاردني ناصر) جودة الذي جاء معنا في الطائرة."

ويحاول كيري التوصل الى اتفاق بين اسرائيل والفلسطينيين حول إطار عمل لاتفاق السلام بحلول أواخر ابريل رغم أنه قال إن الاتفاق النهائي يمكن ان يستغرق تسعة أشهر اخرى.

ويسعى كيري منذ أشهر الى اقناع الاسرائيليين والفلسطينيين بـ"اتفاق اطار" يمهد للتوصل الى تسوية نهائية للنزاع ولكن من دون جدوى.

واعلن الوزير الأميركي الشهر الماضي ان مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين التي من المقرر في الاصل ان تستمر تسعة اشهر، ستتواصل الى ما بعد الموعد النهائي المقرر بنهاية ابريل القادم.

وقد التقى كيري الشهر الماضي في باريس الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي اعتبر ان أفكار كيري بشأن التسوية بين اسرائيل والفلسطينيين "غير مقبولة".

واعلن مسؤول فلسطيني عقب اللقاء ان الافكار التي قدمها كيري لعباس "غير مقبولة" ولا يمكن ان "تكون قاعدة لاتفاق-اطار" مع اسرائيل خصوصا في ما يتعلق بـ"الاعتراف بيهودية الدولة الاسرائيلية كدولة قومية لليهود".

وجعل رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو من هذا الاعتراف بـ"يهودية الدولة الاسرائيلية" عنصرا أساسيا لأي اتفاق سلام.

من جهته، قال رئيس مجلس الأعيان الأردني السابق طاهر المصري في تصريحات صحفية "إن توجهات وأجواء مباحثات وزير الخارجية الأميركي جون كيرى باتت معروفة، وهى تتبنى وجهة النظر الإسرائيلية وتعمل على دعمها ومساندتها"، داعيا القوى السياسية ومؤسسات المجتمع المدنى إلى تحديد ثوابتها، والوقوف كصف واحد فى خدمة القضية الفلسطينية.

1