كيري: واشنطن لن تتخلى عن حلفائها العرب

الاثنين 2013/11/11
واشنطن تسعى إلى تعزيز العلاقات مع دول الخليج

أبوظبي- قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري الإثنين إن واشنطن ليست في سباق لاستكمال المحادثات مع إيران بشأن برنامجها النووي وتعهد بالدفاع عن حلفاء واشنطن في المنطقة ضد أي تهديد.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الإمارتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في أبوظبي أشاد كيري بقرار المعارضة السورية المشاركة في مؤتمر سلام مقترح، واصفا إياه بأنه "خطوة كبيرة للأمام".

وقال كيري مشيرا إلى المحادثات مع طهران "هذا ليس سباقا لمجرد استكمال أي اتفاق". وأضاف "من خلال الدبلوماسية لدينا مسؤولية كاملة للتوصل إلى اتفاق."

وبينما قال كيري إن التوصل إلى اتفاق مع إيران يتوقع أن يتم خلال أشهر فقد سعى لطمأنة حلفاء واشنطن العرب بأن بلاده لن تتخلى عنهم.

وقال كيري: "سنقف وندافع عن حلفائنا في هذه المنطقة ضد أي نوع من التهديد الخارجي ولذلك هذه شراكة استراتيجية قوية وأتطلع لمواصلة حوارنا المهم .. وتعزيز العلاقات."

وفي السياق ذاته، حمل وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين إيران المسؤولية عن عدم التوصل إلى اتفاق حول النووي في جنيف، مؤكدا أن اتفاقا محتملا سيساعد في حماية إسرائيل بشكل أفضل.

وأضاف في مؤتمر صحافي في ابوظبي "نامل ان نتمكن من التوصل خلال الاشهر المقبلة الى اتفاق يكون مقبولا من الجميع".

وتابع أن "مجموعة خمسة زائد واحد كانت موحدة السبت الماضي عندما قدمنا اقتراحا إلى الإيرانيين (...) لكن إيران لم يكن بامكانها قبوله في تلك اللحظة. لم يكونوا في وضع يمكنهم من قبوله".

وكانت محادثات مطولة بين القوى الست وإيران انتهت يوم السبت دون اتفاق ورتب الجانبان للاجتماع مرة اخرى يوم 20 نوفمبر تشرين الثاني. والقوى الست هي الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا والمانيا وفرنسا.

وفي الوقت ذاته، جدد كيري القول إنه ليس هناك "حق موجود" لأي بلد في تخصيب اليورانيوم في حين تطالب إيران المجتمع الدولي بالاعتراف بحقها في تخصيب اليورانيوم في أراضيها.

كما نفى جون كيري تقارير أفادت بوجود انقسامات بين القوى الكبرى في محادثاتها مع إيران التي تهدف لإنهاء نزاع حول البرنامج النووي لطهران، قائلا إن الجمهورية الإسلامية هي التي لم تستطع الموافقة على الاتفاق المقترح.

1