كيري يعود لدفع قطار السلام المعطّل

الخميس 2014/01/02
كيري يزور إسرائيل في إطار مساعيه لدفع المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

رام الله ـ استبعد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي أن يقدم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مقترحات مكتوبة لمفاوضات السلام مع إسرائيل خلال جولته التي تبدأ الخميس.

وقال المالكي، للإذاعة الفلسطينية الرسمية، "بالتأكيد هناك مقترحات أمريكية وهذا سبب قدوم كيري للمنطقة لأنه يحمل معه مجموعة من المقترحات لكنها ما تزال غير مكتوبة".

وأضاف أن كيري "استبق زيارته بمشاورات أجرتها وفود سياسية وأمنية مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للتعرف على مواقف الجانبين من مثل هذه المقترحات".

وذكر المالكي أن كيري "يعلم تماما أن هناك تحفظات فلسطينية كثيرة على هذه المقترحات الأمريكية ولهذا السبب ستكون زيارته الحالية في إطار التعرف على المواقف الفلسطينية والإسرائيلية منها ومحاولة التخفيف من ردود الفعل الفلسطينية لمثل المقترحات ولهذا نعتقد أنه لن يقدم أي شيء رسمي مكتوب بقدر الاستماع لردود الفعل".

من جانبه ، حذر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد من محاولة كيري "تسويق اتفاق إطار" في جولته الجديدة بالمنطقة باعتباره مشروعًا غامضًا وغير بناء.

وقال خالد ، في بيان صحفي ، إن "هذا الاتفاق غامض وغير بناء يقدم للفلسطينيين مجرد وعود في الوقت الذي يترك فيه الأبواب مفتوحة أمام إسرائيل لمواصلة سياسة تغيير معالم الضفة الغربية بفرض مزيد من الوقائع على الأرض".

واعتبر أن هذه الوقائع "تقوض فرص التقدم في مسيرة التسوية السياسية وتقوض إمكانية قيام دولة فلسطينية ذات سيادة وقابلة للحياة على الأراضي المحتلة بعدوان 1967".

وطالب خالد ، بإبلاغ كيري أن "الجانب الفلسطيني يرفض الدخول من جديد في تجارب الحلول الجزئية والمرحلية والانتقالية ويرفض التحايل على المدة الزمنية المفترضة لنهاية المفاوضات في نيسان القادم باستخدام مشروع اتفاق الإطار".

ودعا إلى "وقف الرهان على الرعاية الأمريكية للمفاوضات والمطالبة برعاية دولية على غرار الرعاية الدولية لملف إيران النووي وملف الأزمة السورية وإلى وقف المفاوضات الجارية".

يذكر أن كيري يصل إلى إسرائيل الخميس في زيارة هي العاشرة للمنطقة في إطار مساعيه الحثيثة لدفع المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

ويعقد كيري خلال هذه الزيارة أكثر من اجتماع، مع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

1