كيف تجعل علاقتك العاطفية ناجحة مع شريك حياتك في مكان العمل

وجود الزوجين في نفس مكان العمل ذاته لا يخلو من إيجابيات إذ يساعد في مقاومة الإجهاد الناتج عن العمل.
الخميس 2020/02/20
من المنطقي أن يقع الناس في الحب في مكان العمل

برلين - قال مستشار الحياة المهنية الألماني جوتا بوينج، إن الحب في مكان العمل لا يزال من المحظورات، حتى ولو أن الجميع يعلمون أن هذا الزميل كانت له علاقة عاطفية أو حتى بدأ علاقة حقيقية مع زميلة أخرى.

ومن جانبه، يرى الطبيب النفسي فولفجانج كروجر أنه من المنطقي أن يقع الناس في الحب في مكان العمل، فهم مهتمون بالأشياء نفسها ويعملون معا عن قرب، ولكن هل من الممكن أن يعمل المرء جنبا إلى جنب مع شريك حياته؟

يوضح كروجر أن الشرط المسبق الأساسي هو أن يتمكن كلا الشريكين من تحمل البقاء بالقرب من بعضهما البعض ووضع ثقافة بنّاءة للنزاع، في حين يقول بوينج إن العلاقات العاطفية في العمل تؤثر على المنظومة بأكملها.

هذا وأفاد أندريا براو، أخصائي معالجة الأزواج، أن أداء الزوجين في العمل يعتمد على مدى مشاركتهما معا في أوقات العمل.

وأشار إلى أن البعض يلتقي، على الأكثر، شريكه في الكافتيريا لتناول طعام الغداء، بينما يظل البعض الآخر من الشركاء الذين يعملون في مكان واحد على اتصال دائم طوال اليوم.

ويرى براو أنه إذا بقي الزوجان معا باستمرار، فمن الصعب خلق شغف، لأنه لا توجد محفزات من الخارج، أو باختصار “وجود مسافة يجعل الغرام يزيد في القلب”. ويُنصح الشركاء الذين يعملون معا في مكان واحد بالبحث على الأقل عن هواياتهم أو مقابلة الأصدقاء.

وكشفت دراسات سابقة أن وجود الزوجين في نفس مكان العمل لا يخلو من إيجابيات نظرا لأنه يساعد في مقاومة الإجهاد الناتج عن العمل، ويقلل من التوتر لشعور الشريك بالمساندة من شريكه، كما يساعد عمل الزوجين معا على تعلمهما كيفية تنظيم حياتهما في المنزل والعمل.

وأوضح أخصائيو العلاقات الزوجية أنه رغم هذه الإيجابيات إلا أن عمل الزوجين في مكان واحد له الكثير من السلبيات خاصة بالنسبة للزوجة التي تكون أقل استقلالية وقد تكون أشد توترا من الزوجات اللاتي يعملن منفصلات عن شركاء حياتهن.

كما نبهوا إلى أنه من الممكن أن تمتد المشكلات بين الزوجين إلى العمل، مما يؤثر على الشريكين سلبا وقد يشمل ذلك زملاء العمل، حيث سيشعران بالمحاصرة وسط هذه النزاعات، وقد يتطور الأمر فيضطر أحد الشريكين لترك العمل لتخفيف حدة المشكلات.

وأشار الخبراء إلى أنه إذا كان أحد الشريكين في منصب قيادي، فسينظر زملاء العمل دائما إلى تصرفاته وقراراته على أنها دائما منحازة إلى شريكة حياته مهما حاول أن يكون حياديا.

وينصح بوينج بأنه يمكن للشريكين، على سبيل المثال، أن يتوقفا عن التحدث عن العمل لمدة ساعة فقط على الأكثر بعد مغادرتهما للمكتب خلال اليوم، وتجنب الحديث عن العمل تماما في عطلة نهاية الأسبوع.

21