كيف تحتفظ بالشعور بالاسترخاء بعد انتهاء العطلة

آثار العطلة تستمر حوالي ثلاثة أسابيع رغم أن الكثير منها يتلاشى بالفعل بعد أسبوع ولا يوجد فارق سواء أن استمرت العطلة أسبوعا أو كانت أطول بكثير.
الأربعاء 2018/08/08
ذكريات العطلة تساعد في إبقائك مسترخية

برلين - سواء كنت على الشاطئ أو في الجبال لا بد أن تسمح لك العطلة بأن تتوقف عن التفكير في العمل أو شؤون المنزل أو جدولك المكدس بالمواعيد. ولكن بمجرد العودة سرعان ما يداهمك الشعور بالروتين والضغط النفسي.

هل يمكن دمج استرخاء العطلة في الحياة اليومية؟ بقدر من المعلومات الصحيحة يمكن إطالة هذا الشعور الرائع. فالتخطيط الصحيح للعطلة أمر رئيسي. وعلى هؤلاء الذين يريدون البقاء في وضع مسترخ لأطول فترة ممكنة أن يضمنوا تحقق الشعور في المقام الأول.

وتقول البروفيسورة كارمن بينفيس من معهد علم النفس في جامعة مونستر في ألمانيا “هذا يجعل من المهم معرفة أين وكيف تسترخي وتستريح”.  لذا يجب اتخاذ القرارات المهمة قبل الحجز: هل سيمكنك الاسترخاء أكثر أثناء العطلة في فندق إقامة شاملة، أم رحلات صعود الجبال بالدراجات هي التي تؤدي إلى النتيجة المطلوبة؟

وتقول مدربة فن الحياة لاورا ليتشيرت “جلسات التأمل الصغيرة في المساء جيدة للغاية. يمكنك تدوين أي الخبرات التي كانت رائعة في هذا اليوم وأي منها ستود مواصلتها عند العودة إلى المنزل”. كما أن ذكريات العطلة يمكنها أن تساعد في إبقائك مسترخيا.

ويقول المعالج الأسري بيورن إنو هيرمانس “لست مضطرا إلى عرض الصور على جهاز العرض أو مواصلة فحص صور العطلة على إنستغرام كما نفعل اليوم.. فالصور التي خزنتها في ذاكرتك يمكنها أن تحقق أيضا الكثير”.

ويضيف هيرمانس “هناك ذكريات على كل المستويات الحسّية التي يمكنك الغوص فيها بهذه الطريقة. وهذا ليس ممكنا بالتأكيد يوميا ولكن في أوقات معينة يمكن أن يكون من المفيد العودة إلى الشعور بكونك في عطلة”.

ويقول “عوامل الضغط النفسي لا توجد في العمل فحسب، ولكن أيضا في الأسرة أو في السياق الاجتماعي.. إذا كان الجدول الأسبوعي الكامل للأطفال مكتظا وتواجه باستمرار ضغوطا خلال وقت فراغك، فسوف يضيع الشعور بالاسترخاء بسرعة".

 ولتجنب الغرق على الفور في الإجهاد في المكتب، توصي بينفيس بالتنظيم الجيد وترتيب وقت كاف للعودة إلى حلقة العمل. وحتى مع كل هذه المعلومات والاستراتيجيات لا يمكن الاحتفاظ بالاسترخاء إلى الأبد.

وتقول “تظهر الدراسات أن آثار العطلة تستمر حوالي ثلاثة أسابيع رغم أن الكثير منها يتلاشى بالفعل بعد أسبوع”.

وأفادت هذه الدراسات بأنه لا يوجد فارق سواء أن استمرت  العطلة أسبوعا أو كانت أطول بكثير. وتضيف “هذا يعني أنه من وجهة نظر الاسترخاء من المنطقي أخذ عطلات أكثر عدة مرات خلال العام”.

21