كيف تحمي زواجك من التكنولوجيا خلال الحجر الصحي

تناول الطعام يعد أحد الأوقات المناسبة للتواصل بين أفراد الأسرة لذلك ينصح خبراء بعدم تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي.
الخميس 2020/05/14
تخط للمشكلات

لندن- يهدد البقاء في المنزل لوقت طويل بسبب أزمة فايروس كورونا المستجد والإفراط في استخدام التكنولوجيا بتخريب العلاقات الزوجية بين الشريكين ما يؤثر على الجو العام في البيت والعائلة.

وبحسب تقرير نشر على موقع “نواعم”، هناك بعض القواعد التي تساعد على تخطي هذه المشكلات حيث ينصح خبراء بجعل غرفة النوم خالية من الشاشات ووسائل التكنولوجيا، فالتكنولوجيا في غرفة النوم تحرم من التواصل العاطفي وتشتت الانتباه، وبالتالي قد يلاحظ الشريكان أن العلاقة الحميمة أصبحت فاترة أو انخفض معدّلها، لذلك ينصح بالحرص على تعزيز قدسية غرفة النوم، وجعلها مخصّصة للتواصل ببين الشريكين وللنوم فقط، ويمنع استخدام التكنولوجيا داخلها.

وأشار الخبراء إلى أن وقت تناول الطعام يعد أحد الأوقات المناسبة للتواصل بين أفراد الأسرة، لذلك فإن تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي أو مشاهدة التلفزيون أثناء تناول الطعام، يحرم الزوجين من وقت جيد للتواصل، ونصحوا بوضع قاعدة تمنع استخدام التكنولوجيا أثناء تناول الطعام.

وعند الجلوس للحديث بين الشريكين، فإن مقاطعة الحديث باستخدام التكنولوجيا من أجل الرد على الرسائل الإلكترونية أو تصفّح مواقع التواصل الاجتماعي، يُعد بمثابة إعلان صريح عن عدم الاهتمام بالطرف الآخر، وتشير الأبحاث إلى أن الأزواج الذين يتمتعون بزواج ناجح وقوي، ينتبه بعضهم إلى بعض بنسبة 86 في المئة من الوقت.

وبسبب البقاء في المنزل لفترة طويلة، قد يتسرّب الملل إلى نفوس البعض، ويدفعهم إلى مشاركة أشياء خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن مشاركة الأسرار الخاصة تنزع الشعور بالأمان مع شريك الحياة، ما قد يؤثر على الحياة الزوجية.

21