كيف ترفض طلب طفلك تربية حيوان أليف

الأطفال لا يفهمون بعد أن العناية الملائمة بالحيوان الأليف مسؤولية طويلة المدى وليست مسالة بسيطة.
الأربعاء 2019/11/20
تربية الحيوانات الأليفة مسؤولية مضاعفة

لا يريد بعض الآباء وجود حيوانات أليفة في المنزل بأي حال من الأحوال. وبالتالي ما الذي يمكن أن يفعلوه إذا ما كان أحد أبنائهم أو بناتهم يرغب حقا في الحصول على أحدها؟

تقول خبيرة التربية، دانيله جراف، وهي مؤلفة ومدونة وأم لطفلين “إذا كان الطفل لديه رغبة شديدة في الحصول على حيوان أليف فإنه حتى المناقشات ذات الأسس الجيدة ضد حصوله عليه لن تكون على الأرجح رادعة”.

وتشير إلى أن الأطفال لا يفهمون بعد أن العناية الملائمة بالحيوان الأليف مسؤولية طويلة المدى، وغالبا ما تكون مستهلكة للوقت بشدة وأحيانا ما تكون باهظة للغاية أيضا.

وتنصح جراف قائلة “وبالتالي يجب توضيح وجهة نظرك وأن تواسي الطفل، الذي سوف يخيب أمله جراء قرارك وهو أمر مفهوم”.

وتضيف أنه رغم ذلك فمن المحتمل ألا تتلاشى مسألة تربية كلب تماما، حيث إن رغبة الكثير من الأطفال في الحصول على حيوان أليف تكون قوية للغاية.

ولا يستطيع بعض الآباء تصور حتى الإقدام على أقل تسوية في هذا الشأن، وهي الحالة التي ترى جراف فيها فرصة لتعليم الطفل أن بعض الأشياء غير قابلة للتغيير.

وتقترح جراف “كنوع من المواساة، قد يفعل الأبوان شيئا صغيرا لإرضاء الطفل، مثل أن يحضرا إليه مجموعة من الفراشات أو دعسوقة. ويمكن للطفل بعد ذلك مشاهدة جميع مراحل تطور الحشرات، وبعد ذلك يتم إطلاقها في البرية باتفاق معه”.

21