كيف تساعد الذاكرة قصيرة المدى في تقييم المواقف والقرارات؟

نتائج دراسة حديثة يمكن أن تؤدي إلى أساليب علاج لاستعادة وظائف الذاكرة التي تتأثر جراء أمراض الشيخوخة والتنكس العصبي مثل الخرف.
الأربعاء 2021/06/23
ربط المشاهد ببعضها البعض أهم وظائف الذاكرة

برلين- أدرك العلماء منذ فترة طويلة أن “قرن آمون” الموجود في المخ مهم في الذاكرة طويلة المدى.

وتوصلت دراسة حديثة أجراها مركز نورث ويسترن ميديسين الطبي بولاية إلينوي الأميركية أن “قرن آمون” يلعب دورا في الذاكرة قصيرة المدى، ويمثل مرشدا لاتخاذ
القرارات.

و”قرن آمون” أو “حصان البحر” أو “الحُصيْن” مكون رئيسي لأدمغة البشر والفقاريات الأخرى. ولدى البشر والثدييات الأخرى زوجان من الحُصيْن. وقد سمي بذلك بسبب التشابهه مع فرس البحر.

◙ جيمس كراجيل: في أي لحظة، يبادر العقل سريعا بتحركات بصرية لا يكون الإنسان واعيا لها

* * * * * *

◙ جويل فوس: هذا أمر رئيسي في فهم وظائف قرن آمون وتطوير علاجات فعالة لاضطرابات الذاكرة

وقال معدو الدراسة إن نتائجها تلقي الضوء على كيفية مساهمة قرن آمون في الذاكرة والاستكشاف، وهو ما قد يؤدي إلى أساليب علاج لاستعادة وظائف قرن آمون التي تتأثر جراء أمراض الشيخوخة والتنكس العصبي المرتبطين بالذاكرة مثل الخرف. و تساعدنا الذاكرة في مسح البيئات الجديدة وربط المشاهد ببعضها البعض.

وقال الخبراء “تخيل أنك تسير في أحد الشوارع وتلاحظ سيارة متوقفة على نحو مريب في حديقة جارك. ربما لا يستوقفك المشهد كثيرا، وستمضي في طريقك. ولكن عندما ترى سيارة إسعاف وعربة إطفاء تقتربان من موقعك، تترابط النقاط وتنظر أنت إلى الوراء لترى مشهد الحادث. وباستخدام الذاكرة قصيرة المدى لإرشادك إلى أين تنظر، يسمح قرن آمون لك بإعادة فحص السيارة وتشكيل ذاكرة دائمة عن الحادث”، بحسب ما نقله موقع نيوروساينس نيوز دوت كوم.

وقال جيمس كراجيل وهو زميل أبحاث ما بعد الدراسة في كلية فينبرغ للطب بجامعة نورث وسترن “في أي لحظة، يبادر العقل سريعا بتحركات بصرية لا يكون الإنسان واعيا لها. تشير نتائجنا إلى أن قرن آمون يستخدم الذاكرة لإبلاغ العينين إلى أين تنظران، وبالتالي حث جهاز الرؤية على التعلم وإعادة تقييم بيئتنا خلال التحرك”.

وأضاف “إذا لم تنظر إلى الوراء وترى الحادث، قد لا تقوم بتشفير هذه المعلومة المهمة ولكن باستخدام استعادة الذاكرة قصير المدى، يمكن ربط الخيوط الرئيسية معا، وتذكر تفاصيل تعطي ذكريات أكبر. ويعود الأمر كله إلى ربط العلاقة بين تلك العناصر المتباينة التي تسمح لك بتذكرها فيما بعد بطريقة أسهل”.

وقال المشرف على الدراسة جويل فوس الأستاذ المساعد في العلوم الاجتماعية الطبية وعلم الأعصاب وعلم النفس والعلوم السلوكية في فينبرغ “تؤكد هذه النتائج أنه رغم أن الذاكرة التي تعتمد على قرن آمون تعتبر على نحو نموذجي شيئا من الماضي، هي في الواقع تعمل في اللحظة الراهنة لتحسين سلوكنا ومن أجل اتخاذ القرار”.

وأضاف “هذا أمر رئيسي في فهم وظائف قرن آمون وتطوير علاجات فعالة لاضطرابات الذاكرة”. وأوضح “الأمر أشبه باستخدام ذاكرتك للتخطيط لما تتوقعه، ثم عندما تفشل في مواءمة ذلك مع ما يحدث فعليا، ينشط قرن آمون لإعادة التقييم، ثم يقوم بتحديث إدراكك الحالي لما يحدث”.

21