كيف تطرد النوارس في لبنان.. "كش" المسؤول أولا

حملة انتقاد واسعة شنت على وسائل التواصل الاجتماعي في لبنان ضد الاستهتار بحياة المواطنين، بعد تحليق أسراب النورس فوق مطار بيروت الدولي بسبب مطمر نفايات موجود هناك. وزادت الانتقادات بعد المجازر البشعة التي نفذت في حق الطائر.
الثلاثاء 2017/01/17
الحل كشاش نورس

بيروت - تصدر هاشتاغا “#كيف_بتكش_النورس” و#طيور_المطار” قائمة الهاشتاغات المتداولة على تويتر في لبنان بسبب أسراب طيور النورس المحلقة فوق مطمر كوستا برافا للنفايات قرب مطار بيروت الدولي.

وقرر القضاء اللبناني إقفالا مؤقتا لمطمر كوستا برافا للنفايات قرب مطار بيروت الدولي بعدما صار يشكل خطرا كبيرا على حركة الملاحة الجوية بسبب كثافة تحليق الطيور حوله.

وهذا المطمر هو واحد من ثلاثة مطامر مؤقتة تنقل إليها نفايات بيروت ومحافظة جبل لبنان، بناء على خطة أقرتها الحكومة في مارس 2016 بعد أشهر عدة من أزمة نفايات أغرقت شوارع بيروت وضواحيها صيف 2015.

وكانت نقابة الطيارين اللبنانيين حذرت في شهر أغسطس من تداعيات إقامة المطمر لناحية “انتشار الحيوانات لا سيما الطيور التي تشكل خطرا على حركة الطيران”.

ولفت وزير الأشغال يوسف فنيانوس الذي تسلم مهامه قبل أقل من شهر إلى وضع أجهزة في المطمر والمطار تصدر “أصوات طيور كبيرة.. وترددات لإبعاد طائر النورس ومنعه من الاقتراب”.

وسألت حملة “طلعت ريحتكم” المدنية على موقع فيسبوك “ماذا تنتظرون لإقفال مطمر كوستا برافا… أن تقع طائرة أو يصدر قرار دولي بإقفال المطار؟”.

وكان فنيانوس أقر الأربعاء بأن حركة الطيران المدني في مطار بيروت الدولي معرضة للخطر.

وتداول مغردون متهكمين الاقتراحات الحكومية وقالوا إن الحكومة التي تضع سلامة الطيران المدني وحياة الآلاف من المسافرين رهينة أجهزة صوت لإبعاد الطيور قد لا تقوم بدورها وبالتالي كارثة وقوع أي طائرة أمر وارد في أي وقت، تستحق عن جدارة لقب “كشاش طيور”.

ونشر ساخرون اقتراحات توظيف على غرار؛ المطلوب انتداب موظّفين لمطار بيروت من فئة كشّاش نورس 4 شيعة 4 سنّة 3 مسيحيين 2 دروز وكشّاش واحد أرمني.. ويستحسن أن يكون من بيت كششيان. وعبر مغردون عن غضبهم بعد إرسال صيادين إلى محيط المطار لاصطياد طيور النورس بصفة عشوائية.

ونشرت على الشبكات الاجتماعية صور لـ”مجازر نفذت بحق الطيور المسكينة”.

أيها الطائر الحزين ما الذي أتى بك إلى بلاد العرب رموا فشلهم عليك وأعلنوك مذنبا

وقال معلقون إن نزول مسلحين إلى محيط “الكوستابرافا” وشروعهم في اصطياد النوارس “لا نجد له أي تفسير، سوى أنه فضيحة جديدة تضاف إلى ما سبقها من فضائح”، وتساءلوا “كيف سيكون الأمر عندما تعرض وسائل إعلام دولية رصدت ووثقت واقعة الصيد على مقربة من مطار بيروت، وكيف ستنظر المؤسسات الإنسانية والحقوقية والبيئية إلى لبنان”؟

اعتبر آخرون أن هذا “الصيد” برعاية أمنية يتجاوز الفضيحة. وتهكم مغرد “دولة ليست قادرة على تأمين محيط المطار من طيور النورس، وتريد أن تؤمن الأمن والأمان لكل المواطنين”. فيما عبر معلق “إرسال صيادين لقتل طيور النورس في محيط المطار شيء عادي وغير مستغرب.. كل عمره اللبناني هكذا يحل مشاكله مع من يزعجه فيقتله”.

وغرد اللواء جميل السيد “طيور النورس تغزو المطار الحكومة ضاعت! قالوا السبب مكب الكوستابرافا! من قال إن السبب ليس الفساد في السوق الحرة في المطار؟!”.

وغرد النائب وليد جنبلاط محذرا عبر تويتر “أيا كان الثمن إبعاد مكب النفايات عن مطار بيروت كي لا تقع الكارثة، بالأمس شارفناها على لحظة”.

وطالب مغردون من المحامين والحقوقيين من المنظمات البيئية في لبنان والخارج أن تتخذ صفة الادعاء الشخصي لدى النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان ضد مرتكبي هذه الجريمة البيئية والمحرضين عليها مهما علا شأنهم وتطالب بملاحقتهم ومحاسبتهم.

من جانبه غرد الفنان راغب علامة “اصطياد النورس؟ أو معالجة النفايات؟! يعني نقتل النورس ولا نجد حلا للأوساخ الموجودة حول المطار المسببة لوجود النورس! دولة!”. كما أبدى نجوم لبنانيون استياءهم من مشهد اصطياد طيور النورس.

وغرد علي حاج يوسف “في الإعلام نوع من الأخبار يسمى الهروب لإلهاء الجمهور وحرف اهتمامه عن قضية يريد المتحكم بالسياسة والإعلام تمريرها. #كيف_بتكش_النورس”.

فيما اعتبر متفاعل “مع الأسف طريقة تعامل الدولة اللبنانية مع مواطنيها تشبه طريقة تعاملها مع طيور النورس”. وعلى طريقة كش ملك طالب مغرد “كش مسؤول أولا والنورس بيروح لحالو”.

وغرد الشاعر زاهي وهبي متهكما “في البحار الحوت يلتهم الأسماك، في لبنان يصطاد النوارس أيضا”.فيما تساءل معلق “أيها الطائر الحزين ما الذي أتى بك إلى بلاد العرب رموا فشلهم عليك.. وأعلنوك أكبر المذنبين. وسخر معلق “ناقص فقط وزير البيئة يِتهم النورس بالتمويل “من أحد الأطراف” #كيف_بتكش_النورس”.

19