كيف تعالجين طفلك من فوبيا المدرسة

أعراض رهاب المدرسة تظهر عادة في شكل نوبات فزع مثل الإحساس بانقباض في البطن والغثيان.
السبت 2019/09/21
الحل يكمن في الحوار

روما - يعاني الكثير من الأطفال من رهاب المدرسة؛ بالتزامن مع العودة المدرسية وهو حالة من الخوف والتوتر المفرط تسيطر على الطفل متمثلة في البكاء أو الصراخ أو النوم أو ادعاء المرض، نتيجة بعض المواقف التي تحدث في المدرسة في المرحلة الابتدائية، أو خوفا منها ومن الابتعاد عن الأسرة في بداية الحياة المدرسية.

واعتبرت الجمعية الأميركية للقلق والاكتئاب أن  فوبيا المدرسة حالة اضطراب تصيب الطفل ما بين سن الـ5  حتى سن الـ17، حيث تجعله يرفض الذهاب بانتظام إلى المدرسة، أو يواجه مشكلة في قضاء يوم كامل داخلها.

وقد تظهر أعراض رهاب المدرسة عادة في شكل نوبات فزع مثل الإحساس بانقباض في البطن، والغثيان، والتعرق، وعدم انتظام ضربات القلب، والشحوب، وصعوبة التنفس.

فوبيا المدرسة حالة اضطراب تصيب الطفل ما بين سن الـ5  حتى سن الـ17، حيث تجعله يرفض الذهاب بانتظام إلى المدرسة

ولمواجهة وعلاج رهاب الأطفال من الذهاب إلى المدرسة نصح موقع “بيانتاماما” الإيطالي، الأمهات والآباء بتجنب قبول رفض الطفل وعدم السماح له بالذهاب إلى المدرسة، وتجاهل معاناته.

وأشار الخبراء إلى أن الحل يكمن في الحوار والتحدث مع الطفل ومعرفة السبب الذي يجعله يشعر بالنفور من المدرسة، بالإضافة إلى الاتصال بالمدرسين والتحدث معهم وطلب دعم طبيب نفسي لمساعدته في التغلب على مخاوفه.

وأضاف الخبراء أن هذا النوع من الرهاب أو الفوبيا عادة ما يحدث في بداية الحياة المدرسية أو بالتزامن مع بعض الأحداث الهامة، على سبيل المثال ولادة أخ صغير، وتغيير المدرسة أو المنزل، أو وفاة أحد المقربين في الأسرة أو النزاعات بين الآباء، وجميع الأحداث التي تزيد من قلق الانفصال والتي تثير تخيلات الفراق لديه، والتي يجب تفنيدها ومحاولة تجنبها وإيجاد حلول لها.

كما بين المختصون أنه يمكن أن تسيطر على الطفل رغبة في أن يظل صغيرا دائما حتى لا يضطر إلى الابتعاد عن أبويه، كما أن الخوف من النمو يصاحبه الدافع نحو الرفض، وهذه المشكلة لا يمكن حلها إلا بالشعور بالأمان العاطفي لمساعدة الطفل على التغلب على مخاوفه.

وأكد الخبراء أن تعريف الطفل المصاب بفوبيا المدرسة في اليوم الأول، بمعلميه وزملائه ومديريه، خطوة هامة تساعد في التغلب على هذا الرهاب.

21