كيف دمر فريق يوتيوب متصفح إكسبلورر

مهندسو يوتيوب ينشؤون مجموعة خاصة من الأذونات ليتمكنوا من تجاوز سياسات اختراق الأكواد الخاصة بشركة غوغل.
الثلاثاء 2019/05/07
كيف سترد مايكروسوفت على الصفعة

 واشنطن -  منذ 10 أعوام تقريبا بدأ يوتيوب بعرض إشعارات لمستخدمي متصفح إنترنت إكسبلورر 6، تحذرهم بأن شركة مايكروسوفت ستُوقف الدعم عن المتصفح قريبا.

وكان هذا التنبيه يظهر تقريبا في كل صفحات يوتيوب في الوقت الذي كان يُمثل عدد مستخدمي متصفح إكسبلورر نحو 18 بالمئة من مستخدمي يوتيوب، لذا وضع مجموعة من مهندسي يوتيوب الغاضبين خطة لتدمير المتصفح القديم إنترنت إكسبلورر.

وبحسب موقع ذي فيرج الأميركي فقد كشف كريس زكارياس، وهو مهندس سابق في يوتيوب عن هذا الأمر قائلا “لقد بدأنا في التخيل الجماعي حول الطريقة التي يمكننا بها الانتقام من متصفح إكسبلورر”، مضيفا “كانت الخطة بسيطة للغاية، سنضع لافتة صغيرة فوق مشغل الفيديو الذي سيظهر فقط لمستخدمي المتصفح، وقامت مجموعة من المهندسين بتنفيذ هذا الشعار”.

وقد أنشأ مهندسو يوتيوب مجموعة خاصة من الأذونات تسمى “OldTuber”، حتى يتمكنوا من تجاوز سياسات اختراق الأكواد الخاصة بشركة غوغل وإجراء تغييرات مباشرة على قاعدة كود يوتيوب مع مراجعات محدودة للرموز، مما سمح لزكارياس وبعض المهندسين الآخرين بوضع اللافتة في مكانها مع القليل من الإشراف. ويعترف زكارياس قائلا “لقد رأينا فرصة أمامنا لإعاقة متصفح إنترنت إكسبلورر بشكل دائم”.

ونفّذ المهندسون خطتهم، مدركين أن معظم موظفي يوتيوب لن يروا اللافتة لأنهم يستخدمون متصفح كروم. وفي ذلك الوقت، كان قد مر على استحواذ شركة غوغل على يوتيوب بضع سنوات، ولم يكن موقع مشاركة الفيديو والعاملون فيه يطبقون تماما كل سياسات غوغل.

وبدأت اللافتة بالظهور في يوليو 2009، ولكن سرعان ما بدأت وسائل الإعلام التقنية الحديث عن أن غوغل تريد إنهاء دعم متصفح إكسبلورر 6.

وكانت النتيجة تراجعا كبيرا في مستخدمي يوتيوب عن طريق متصفح إكسبلورر، وقال زكارياس “خلال شهر واحد، تم تقليص قاعدة مستخدمينا عن طريق متصفح الإنترنت إكسبلورر إلى النصف وتراجع أكثر من 10 بالمئة من مستخدمي المتصفح بينما زادت جميع المتصفحات الأخرى بكميات مماثلة”.

وقال زكارياس “كان الشخص الأول الذي أتى إلى مكاتبنا هو قائد فريق العلاقات العامة”. وكان الجميع يتساءل وقتئذ عن السبب وراء إنهاء دعم إنترنت إكسبلورر 6، مع أن المتصفح كان يحظى بحصة كبيرة في السوق. وقال زكارياس “أخبرنا فريق العلاقات العامة عن كل ما فعلناه، كما قدمنا لهم المعلومات التي ينبغي لهم قولها لوسائل الإعلام التي تسأل عن سبب إنهاء دعم المتصفح”.

وأضاف المهندس أن محاميَيْن من غوغل أرادا معرفة السبب وراء عرض يوتيوب تلك اللافتة، وقد طالبا بإزالتها فورا. لكن مهندسي غوغل أعادوا برمجة اللافتة لعرض عدد من المتصفحات بديلا عن إنترنت إكسبلورر 6، بما في ذلك فايرفوكس وإنترنت إكسبلورر 8 وأوبرا. وبذلك تبددت مخاوف المحاميَين من أن يُفهم الأمر في الاتحاد الأوروبي على أنه سلوك معاد للمنافسة.

19