كيف غيرت التكنولوجيا الابتسامة إلى "وجه بطة"

الخميس 2017/06/08
تعبير وجه البطة مع شد الشفتين إلى الأمام انتشر بشكل مذهل

لندن – دفعت التكنولوجيا إلى تغيير الطريقة التي يقدّم بها الأشخاص أنفسهم. فقد أوضح العديد من الخبراء أن “وجه البطة” الذي بات الكثيرون يقومون به عند التقاط السيلفي، قد حل محل الابتسامة اللطيفة التي كانت تغمر وجوهنا أثناء التقاط الصور وكانت موضة دارجة في القرن العشرين.

وفي هذا الصدد، نقلت صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن المتخصصة في دراسة تعابير الوجه كولن جونز وهي أيضا أستاذة جامعة كوين ماري في لندن أن الابتسامة الطبيعية أصبحت شيئاً من الماضي. ففي السابق، كان الأشخاص يبتسمون، أما الآن فقد عمدوا إلى تقليد البعض من الوجوه المتجهمة.

وأضافت جونز أنه “مع انتشار ظاهرة التقاط صور السيلفي، أصبح البعض يعتقدون أن الابتسامة العريضة ليست أمراً جذاباً، وقرروا تغيير طريقة تفاعلهم أمام الكاميرا”. وأقرت، أنه “وفي وقتنا الحاضر، ظهر تعبير وجه البطة. في هذه الحالة، يسعى ملتقط السيلفي إلى الظهور كشخص ساخر ومواكب للموضة وذي شعبية”.

وأوردت هذه الباحثة أن تعبير وجه البطة مع شد الشفتين إلى الأمام انتشر بشكل مذهل. علاوة على ذلك، حظيت هذه الظاهرة بدعم البعض من وسائل الإعلام والمشاهير.

وفي دراسة نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية مؤخراً، كشفت عن ارتفاعٍ مذهلٍ في عدد صور السيلفي التي يلتقطها الأشخاص لأنفسهم، وأظهرت الدراسة ذاتها نوعاً من العلاقة المزدوجة، التي تجمع بين الحب والكراهية، في علاقة الإنسان بهذه الصور.

وبحسب ما نشرته الصحيفة أظهرت أعمال الباحثين أن الكثير من الناس يلتقطون لأنفسهم بانتظام صور سيلفي، لكن معظمهم لا يرغب في مشاهدتها، وهي ظاهرة غريبة أطلق عليها فريق البحث اسم “مفارقة السيلفي”.

ومن بين 77 بالمئة من الناس الذين يلتقطون هذه الصور، كشف الباحثون أن 82 بالمئة منهم يفضلون مشاهدة صور طبيعية لهم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وظهر مصطلح “مفارقة السيلفي” على يد سارة ديفمباخ، من جامعة لودفيغ ماكسيميليان، بميونيخ، بعد إجرائها استطلاعاً للرأي على الإنترنت، بهدف تقييم دوافع الناس وآرائهم عند التقاط وعرض صور سيلفي.

وتشير الدراسات إلى أنّ معدل عدد صور السيلفي التي سيتمّ التقاطها سيكون 880 مليار في أنحاء العالم.

تشير الدراساست إلى أنّ عدد الصور التي سيتمّ التقاطها بهذا الشكل سيكون في ازدياد كبير ليصل إلى 880 مليار في أنحاء العالم، 20 بالمئة منها موجودة على موقع فيسبوك.

19