كيف نزيل التحيز المسبق في الصحافة ضد العرب

الكاتب يتعاطف دائما مع الشعب العربي، وتثير كل صفحة من صفحات هذا الكتاب أسئلة أساسية حول الصحافة وفهمنا للعالم.
الأربعاء 2021/01/20
زوايا مختلفة لقصص الواقع

غالبا ما يساء فهم الحيل والمعضلات المتعلقة بتجارة الصحافة الجادة من قبل مستهلكي وسائل الإعلام، سواء كانت وسائطهم هي الصحف أو الإذاعة أو محطات التلفزيون، أو وسائل التواصل الاجتماعي، وهذا الجمع الدقيق للحقائق والتحليل أدى إلى إفساح المجال للتعليق وطرح السؤال: كم عدد الخبراء الذين بالكاد يعرفون الدول التي يقدمون وجهة نظر مدروسة بشأنها؟

في خضم ذلك، يقع الشرق الأوسط بشكل خاص ضحية للعدسة الأيديولوجية، التي يتم من خلالها تصوّر العديد من الدول من إيران إلى تركيا والسعودية والجزائر.

ثلاثة عقود من التغطية الصحافية لوكالات الأنباء والصحف البريطانية والأميركية، جنبا إلى جنب مع إتقان اللغة العربية والفارسية والتركية، زوّدت نائب مدير برنامج أوروبا وآسيا الوسطى في مجموعة الأزمات الدولية هيو بوب، بشكل أفضل من الكثيرين بآليات فهم مدى خطورة هذه المنطقة وتعقيدها. وقد أوضح ذلك في كتابه “تناول الطعام مع القاعدة: التفكير في الشرق الأوسط”، الذي نشره لأول مرة في 2010.

تتحدث قصة بوب عن المستوى الأساسي من كتابة التقارير، والدفاتر المليئة بالرؤى المكتسبة في المعابر الحدودية الجنونية، ورجال الشرطة السريين، والأعراف الجنسية غير المتوقعة. وعند عبور الحدود بين تركيا وسوريا، يصور الكاتب حشدا من المسافرين “وجوههم محبوسة في خضوع صريح لإله المعابر الحدودية”، ويقرر تبني “أسلوب البقاء القومي، وهو موقف العقل من اللامبالاة الانتهازية”.

الشرق الأوسط يقع ضحية للعدسة الأيديولوجية
الشرق الأوسط يقع للعدسة الأيديولوجية

إن الوزن الهائل لملء الاستمارات الطائش والتحكم الشرطي الدائم، هو إحدى السمات المميزة للشرق الأوسط. وفي فصله التمهيدي، يصف المؤلف صديقه والأكاديمي الفرنسي جان بيير ثيك، الذي عرض أولا على المؤلف الإقامة في شقته في الطابق العلوي من بيت دعارة في مدينة حلب السورية.

مكّن بيت الدعارة الشاب هيو بوب وصولا لا مثيل له إلى ميزات الحياة السورية، التي لم يكن ليحصل عليها لو أنه أقام في فنادق دولية. أدى انحراف ثيك عن مساره الدراسي أثناء سفره، إلى ظهور الجهود الأكاديمية التي يبذلها المؤلف لدراسة سوريا وتحسين لغته العربية “التي تحسّنت بسرعة من خلال انخراطه في واقع الشرق الأوسط”.

وكان هذا واقعا غالبا ما وجد المؤلف صعوبة في إيصاله إلى وسائل الإعلام التي عمل بها خلال أكثر من ثلاثين عاما من التغطية، لاسيما في صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية. وكان الأمر صعبا عندما جاءت أفكاره المكتسبة بشق الأنفس ضد افتراضات الأسهم والتحيزات المسبقة في لندن أو نيويورك.

الكثير من المراسلين الغربيين في المنطقة لا يتقنون اللغات المحلية. ضعف القدرة على التحدث بالعربية أو الفارسية أو التركية، يعني أن العديد من المراسلين يتعين عليهم الاعتماد على مترجمين في وزارة الإعلام.

يكتب بوب عن محرر في صحيفة “لوس أنجلس تايمز”، حثّه على عدم استخدام كلمة “كردي” إذا أراد نشر قصصه. وهذا يذكره بقصة مراسل أميركي آخر في لبنان في ثمانينات القرن الماضي، عندما كان احتجاز الرهائن منتشرا، “من هم الدروز ومن يهتم بهم؟”.

يقول بوب “واجهت مشكلات مماثلة في صحيفة ‘فاينانشيال تايمز’ البريطانية في مناسبات قليلة. وأثناء تقديم التقارير من المغرب في أواخر سبتمبر 1993، تلقيت بلاغا من أحد مستشاري العاهل المغربي الملك الحسن الثاني أندريه أزولاي، بأن إسحاق رابين وشمعون بيريز سيقومان بالمرور عبر المغرب في طريق عودتهما إلى إسرائيل، بعد توقيعهما اتفاقية أوسلو في واشنطن. وقد أخبرت على الفور محرر الشؤون الخارجية أندرو غاورز، الذي رفض تصديقي، ورفض نشر مقال كتبته عن دور المغرب الطويل كقناة سرية للمفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين”.

التحيز المسبق الذي يمارسه المعادون للعرب، وفي هذه الحالة هم المعادون للمغرب، يتفوق على الحقائق الصعبة، وكتاب بوب مليء بحلقات غير متوقعة، وأحيانا مثيرة للاهتمام في كردستان، التي يحب شعبها كثيرا، وأماكن مثل السعودية، فقد تمت دعوته على العشاء ذات ليلة في الرياض، وقال له مضيّفه “الوهابيون يقولون: القاعدة ليست نحن. لكن بالنسبة لي، هذا هو الفرق بين مارلبورو ومارلبورو لايت”.

ثم واجه بوب، مثل العديد من زملائه المراسلين، مشكلة كيفية فك العلاقة المعقدة بين القاعدة والأيديولوجيا الوهابية السعودية والإسلام. وكتب يقول “لقد أقنع الإسلاميون وأعداؤهم العديد من الأميركيين بأن الإسلام هو دين موحّد. علاوة على ذلك، اعتقد العديد من الأميركيين أن الإسلام هو السبب الرئيسي لكراهية الشرق الأوسط بشكل عام، والسعودية على وجه الخصوص، للولايات المتحدة. ومن ناحية أخرى، كنت متأكدا من أن العداء لأميركا كان قائما بشكل أكبر على التحيز غير العادي الذي دام عقودا في السياسة الخارجية للولايات المتحدة لدعم إسرائيل وكل ما تفعله”.

وقد فسر سوء الفهم هذا العديد من أخطاء السياسة الخارجية للولايات المتحدة في العقود الأخيرة، ومحاولة شرح ذلك للقراء الغربيين جعلت الصحافة “حرفة محبطة وخطيرة” لبوب، ولكن كما قال له الوكيل الذي أراد تكليفه بكتابة كتاب عن تركيا بصراحة “لا تدع تعليق الوقائع يعيق طريقك”. كانت مثل هذه المواقف بعيدة كل البعد عن ثيك، الذي علّم المؤلف “كيفية استخدام عباءة سحرية من الانفتاح غير المتحيز الذي يحميك من كل شك”.

استنتاج بوب الرصين للتقارير الغربية عن الشرق الأوسط يتمثل في قوله “الآن أرى أن المراسلين والمحررين في معظم الدول، بما في ذلك الولايات المتحدة، مترددون في الابتعاد عن المفاهيم الوطنية المسبقة”.

ويتعاطف الكاتب دائما مع الشعب العربي، وتثير كل صفحة من صفحات هذا الكتاب أسئلة أساسية حول الصحافة وفهمنا للعالم. استنتاجه المحزن هو أن كل الكلمات التي كتبها، والمخاطر التي تحملها، لم تحدث فرقا كبيرا في الطريقة الفجة التي ينظر بها الغرب إلى منطقة مختلة ومتبلدة المشاعر ومتطفلة إلى حد كبير.

الاستنتاج الذي توصل إليه هيو بوب في كتابه {تناول الطعام مع القاعدة: التفكير في الشرق الأوسط}، هو أن ما سرده لم يحدث فرقا كبيرا في الطريقة الفجة التي ينظر بها الغرب إلى منطقة مختلة ومتبلدة المشاعر ومتطفلة إلى حد كبير

في معظم الأحيان يكون القراء الغربيون محاطين بأفكارهم المسبقة، وبوب ليس الوحيد في مهنته الذي توصل إلى مثل هذه الاستنتاجات. إن فهم بوب للتاريخ يسمح له بفهم أنه في أفغانستان، كما هو الحال في الشرق الأوسط، يؤكد بوب “أدت الحروب والثورات العديدة في القرن الماضي إلى اقتلاع أو تدمير المجتمعات القائمة، أحيانا بشكل متكرر. والشعور بعدم الاستقرار مستوطن الآن. ولم تحقق أي دولة شرق تركيا الأوروبية، تقريبا نضجا يسمح بنقل السلطة السياسية الحقيقية دون وفاة الحاكم أو اغتياله أو إعدامه، وهو وضع مشابه على سبيل المثال، لبريطانيا في عهد أسرة تيودور”.

يتناول بوب أيضا سمعة زميله السابق روبرت فيسك، الذي كان يعمل بصحيفة “إندبندنت”، الذي كان لعقود من الزمن شخصية دينية، ويصفه بأنه شخص “ينجح في الالتفاف على الاتفاقيات الحذرة في تغطيته لأحداث الشرق الأوسط، وإخراج مظالم الدكتاتوريين والجانب القاسي لسياسات الولايات المتحدة على المستوى العاطفي”.

وقد كتب بوب “يمكن تزيين التفاصيل والاقتباسات والشهود وحتى المعارك الكاملة لجعل القصة ربما تظهر في الصفحة الأولى”، حيث “الحقائق هي حقائق، ولا غنى عنها لإضفاء الشرعية على ردود فعل القراء العاطفية والسياسية”.

إن مبادئ المؤلف ورغبته في نشر مقالاته لن تسمح له أبدا باللجوء إلى مثل هذه الأساليب. لم يجعل ذلك مقالاته، وعمله اللاحق لدى مجموعة الأزمات الدولية، وهذا الكتاب المضحك والموثوق دائما، أقل إثارة للاهتمام. واليوم، يرى بوب أن طرق تغطية الشرق الأوسط تختلف عن تلك التي عاشها في أيامه. وقال لصحيفة “العرب ويكلي”، “لا أعتقد أنه يمكنني كتابة نفس الكتاب إذا بدأت اليوم”.

لقد أصبح الإبلاغ عن مناطق الأزمات الحقيقية في الشرق الأوسط مختلفا تماما، والوصول المادي إلى الأشخاص العاديين أصبح أكثر تقييدا وغالبا ما يكون أكثر خطورة مما كان عليه الحال قبل بضع سنوات.

ويتذكر بوب “هذا لا يُضاهى بالحريات التي كنا نتمتع بها من قبل. لن أحلم بالخروج بحثا عن أشخاص من القاعدة لأتحدث معهم الآن! يتعين على المراسلين العمل بشكل متزايد في مكان واحد من خلال المراسلين، الذين مهما كانت مهارتهم، لن يمنحوا كتّاب القصص الإحساس بالتواجد الفعلي هناك، السياق الطبيعي المهم للغاية لخلق التعاطف بين المراسل والموضوع والقارئ”.

وعندما سئل عما ستعنيه التغييرات لتغطية المنطقة، أجاب “لسوء الحظ، أعتقد أن هذا يعني أن المفاهيم الخاطئة والتشويه الذي أصفه في كتابي سوف يزداد سوءا”.

6