كيف يتحقق النصر لروسيا في سوريا

الجمعة 2015/10/30

مع استمرار حملة القصف الروسي في سوريا أشار عدد من المعلقين إلى أن الخطوة الجريئة التي خطاها الرئيس فلاديمير بوتين قد تدفع روسيا إلى السقوط في مستنقع على غرار أفغانستان. لكن هذه النتيجة السلبية أبعد ما يمكن أن تكون مؤكدة؛ كما أن بوتين يملك أوراقا أكثر مما يدرك منتقدوه، بل إن روسيا قد تحقق أهدافها العسكرية الرئيسية في سوريا بينما تعجز الولايات المتحدة عن ذلك.

فكيف يمكن لبوتين أن يحرز النتيجة المثالية في سوريا من وجهة نظره؟

بداية، إن أحد مواطن القوة في الاستراتيجية العسكرية الروسية في سوريا يكمن في بساطته. فاليوم لا تسعى حملة القصف الروسية سوى لتثبيت خطوط النظام السوري حول الممر الرئيسي الذي يمتد شمالا من دمشق عبر حمص وحماة. ويتيح هذا النهج فرصة للأسد لالتقاط الأنفاس ويسمح لنظامه بتنفيذ خطته البديلة التي جرى الحديث عنها طويلا وتتمثل في اقتطاع دولة ترتكز على قلب المنطقة العلوية على امتداد ساحل البحر المتوسط. ورغم أنه ليس من الواضح ما إذا كان بوسع نظام الأسد أن يسيطر من جديد على مناطق كبيرة من سوريا فإن المعارضة المسلحة الآن في موقف الدفاع ولم يعد النظام يخسر مساحات من الأرض.

وعلى النقيض لا تزال الولايات المتحدة في وضع أكثر تعقيدا بكثير، فالرئيس الأميركي باراك أوباما يطالب في آن واحد “بضرورة رحيل الأسد” ويتعهد أيضا “بإضعاف وتدمير” الدولة الإسلامية. ومع ذلك فحتى الآن لم تبد الولايات المتحدة استعدادا لتكريس القوة العسكرية الضرورية لتحقيق أي من هذين الهدفين. فلا عجب أن يواصل الأسد تمسكه بالسلطة بينما تسيطر الدولة الإسلامية على مساحات كبيرة من سوريا والعراق.

ويبدو أن رغبة بوتين في تأكيد النفوذ الروسي في الشرق الأوسط بدأت تؤتي ثمارها بالفعل. فباستدعاء الأسد إلى موسكو في 20 أكتوبر أوضح بوتين أن روسيا هي التي تدير العرض في سوريا الآن، بل إن ما تردد عن استخدام طائرة عسكرية روسية في نقل الأسد سرا إلى موسكو يظهر اعتماد الأسد بالكامل على روسيا لا من الناحية العسكرية فحسب بل في سلامته الشخصية أيضا. وكل المؤشرات تدل على أن الأسد يدرك هذا الأمر كما يدركه بوتين أيضا.

وهكذا فإن اعتماد الأسد على روسيا يتيح لبوتين عددا من الخيارات الدبلوماسية في مواجهة الغرب. ويقول بيان من الرئيس الروسي نشر على موقع الكرملين على الإنترنت “ستضع نتائج العمليات العسكرية الأساس للعمل من أجل التوصل إلى تسوية طويلة الأمد قائمة على عملية سياسية تشارك فيها كل القوى السياسية والجماعات العرقية والدينية… ونحن بالطبع نفعل ذلك من خلال الاتصال الوثيق مع القوى العالمية الأخرى ودول المنطقة التي تريد تحقيق تسوية سلمية لهذا الصراع”.

ولنفكر في التصور التالي، بعد استمرار القصف الروسي شهرا إضافيا أو شهرين تبدو قبضة الأسد مصونة على ما تبقى من أراض تحت سيطرة النظام. ويمكن لبوتين حينئذ أن يقترح تسوية سياسية بين الأسد وخصومه وهو ما سينطوي على اتفاق لاقتسام السلطة بين الأسد وأي عدد من جماعات المعارضة غير المنتمية إلى الدولة الإسلامية يمكن إغراؤه بالعمل مع النظام والموافقة على استهداف الدولة الإسلامية.

وربما يعتبر الغرب مثل هذه النتيجة مقبولة. فالهاجس الطاغي لدى أوروبا الآن هو وقف تدفق اللاجئين من سوريا، في حين أن الهدف الرئيسي للولايات المتحدة مازال إضعاف الدولة الإسلامية. ورغم أنه لا أوروبا ولا الولايات المتحدة يمكنها أن تفعل ذلك – صراحة على الأقل – فمن الممكن أن يقبل الغرب بصفقة يبقى فيها الأسد في السلطة إما في دور شرفي وإما في إطار فترة انتقالية طويلة الأمد.

ورغم أن الولايات المتحدة سيتعين عليها التراجع عن سياسة “ضرورة رحيل الأسد” المطلقة فإن أوروبا ستنقض بالتأكيد على أي قشة تتيح لها على الأقل إمكانية تخفيف عبء اللاجئين. ولتجميل الصفقة قد يوافق بوتين على إقامة مناطق “حظر طيران” آمنة في شمال سوريا يمكن فيها للمنظمات الإنسانية رعاية ملايين السوريين النازحين من الحرب وهو خيار ترفضه روسيا حتى الآن.

ومن الطبيعي أن يطلب بوتين من الغرب دفع ثمن هذا التعاون. ومن المؤكد أنه سيطلب أولا حصول روسيا على مقعد على المائدة التي تجري حولها أي مناقشات تتناول التركيبة الأوسع على المستوى الجيوسياسي والأمني في الشرق الأوسط. وقد تردد أن بوتين تحدث مع زعماء مهمين من السنة في الدول الخليجية والأردن لإطلاعهم على مباحثاته مع الأسد.

والأهم من توسيع نفوذ موسكو في الشرق الأوسط أن بوتين قد يطلب استخدام الحملة السورية لفرض نهاية للعقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على بلاده بسبب أوكرانيا. ورغم أنه من المستبعد أن تقبل الولايات المتحدة مبادلة سوريا بأوكرانيا فربما يقبل الأوروبيون. فكثير من الدول والشركات الأوروبية تريد بالفعل إنهاء العقوبات وإذا عرض بوتين على أوروبا بارقة أمل لحل مشكلة اللاجئين فربما تضغط أوروبا على الولايات المتحدة لإنهاء العقوبات الأميركية أيضا.

هذا يمثل تصورا افتراضيا، فربما يحدث أي خطأ بالنسبة إلى روسيا. ومن المحتمل أن يقع أفراد عسكريون من الروس في الأسر ويحتجزون كرهائن، وربما يواجه الروس هجمات إرهابية انتقامية داخل روسيا نفسها، وربما يواصل الأسد خسارة أراض، وقد يتحول الرأي العام الداخلي تحولا حاسما ضد بوتين إذا استمرت الحملة السورية وواصل الاقتصاد الروسي تراجعه.

والأكثر من ذلك أن المعارضة المعتدلة حاليا التي تتلقى الضربات الجوية الروسية قد ترفض أي دور روسي في صياغة حل سياسي ومن ثم تقطع الطريق على قدرة بوتين على تصوير دور موسكو كدور لا غنى عنه في حل الأزمة السورية. ورغم هذه المخاطر الكبيرة فإذا سارت الأحداث لصالحه فمن الممكن أن يفاجئنا بوتين جميعا بنصر جيوسياسي.

مسؤول سابق في مشروع لوكالة المساعدات الأميركية

7