كيميتش يترصد تحقيق حلم الطفولة في 2018

الاثنين 2018/01/22
يسير على درب الكبار

برلين - أعرب جوشوا كيميتش، ظهير بايرن ميونيخ والمنتخب الألماني، عن سعادته بالفوز بلقب لاعب العام في ألمانيا سنة 2017، حسب تصويت الجماهير على الموقع الرسمي للاتحاد الألماني لكرة القدم.

وقال كيميتش، خلال تصريحاته للموقع الرسمي للاتحاد الألماني “إنه فخر كبير لي، أن تختارني الجماهير كأفضل لاعب عام 2017، وأعتقد أنه أمر خاص بالنسبة إلي، لأن ألمانيا تملك العديد من اللاعبين من الطراز العالمي”.

وأضاف “أنا ممتن حقا لكل من صوتوا لي، وأعتقد أنه حافز جيد لي لمواصلة تقديم كل شيء من أجل بلدي”. وعن أدائه مع المنتخب الألماني في العام الماضي، قال “لقد لعبنا بشكل جماعي وطريقة مميزة، وتوجنا بكأس العالم للقارات، وتأهلنا للمونديال وكان عاما مثاليًا تقريبا”.

وأردف “لقد شاركت في كل ثانية من كل مباراة، وبصرف النظر عن المواجهة الأخيرة أمام فرنسا، لذلك أنا فخور جدا، وقدمت كل شيء لمساعدة زملائي وكسب ثقة المدربين، وسعيد لكوني كنت جزءا من النجاح هذا العام”.

واستكمل “أبرز اللحظات؟ من دون شك كأس القارات، لقد سافرنا كفريق شاب، وتمكنا من إلهام الجماهير في فترة قصيرة، حيث لم يكونوا مهتمين بالحدث، والانتصار على تشيلي في النهائي كانت لحظة خاصة".

واختتم حديثه عن أهدافه في 2018 “بالتأكيد التركيز على المونديال في روسيا، وهو الهدف الكبير بالنسبة إلينا جميعا، وكان حلم طفولتي التتويج بكأس العالم، ولدينا فرصة كبيرة هذا العام، حيث نملك فريقا رائعا، ونعلم أنه يتعين علينا الكثير لتحقيق ذلك”.

بزوغ نجم كيميتش السريع تحت قيادة لوف يأتي في تناقض صارخ مع موسم سيء مع بايرن ميونيخ تحت قيادة المدير الفني الإيطالي كارلو أنشيلوتي

لاعب العام

فاز نجم بايرن ميونيخ، بلقب لاعب العام في ألمانيا، عن سنة 2017، حيث صوت له أكثر من 20 ألف مشجع. وتحصل الظهير الأيمن الدولي، ولاعب الوسط، جوشوا كيميتش، البالغ من العمر 22 عاما، على 43.5 بالمئة من الأصوات، في استطلاع أجراه الموقع الرسمي للاتحاد الألماني لكرة القدم. وجاء لاعب باريس سان جرمان، جوليان دراكسلر، في المركز الثاني، حيث حصل على 37.8 بالمئة من الأصوات.

واحتل حارس مرمى برشلونة، تير شتيغن، المركز الثالث، بنسبة 4.7 بالمئة. وشارك في الاستفتاء 52 ألفا و761 مشجعا، وقد مالت الكفة لصالح كيميتش، الذي تألق، العام الماضي، خلال تتويج منتخب ألمانيا بكأس القارات.

ويتوقع يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم مسيرة احترافية خيالية لجوشوا كيميتش، خاصة وأن اللاعب الشاب بدأ يتحول إلى قدوة للجيل الجديد في المنتخب.

سافر كيميتش مع المنتخب الألماني للمشاركة في يورو 2016 في رحلة تعلم قصيرة ولكن عقب عودته أصبح لاعبا رئيسيا في تشكيلة أبطال العالم. والآن وقبل عام من مونديال 2018، الذي سيقام في روسيا، من الصعب تخيل المنتخب الألماني من دونه.

تناقض صارخ

مع ذلك، فإن بزوغ نجم كيميتش السريع تحت قيادة لوف يأتي في تناقض صارخ مع موسم سيء مع بايرن ميونيخ تحت قيادة المدير الفني الإيطالي كارلو أنشيلوتي. وفور ظهوره الأول تقريبا مع المنتخب الألماني، قرر لوف أن يصبح كيميتش هو الظهير الأيمن للفريق، لينهي البحث الصعب عن بديل لفيليب لام.

ومنذ بطولة أوروبا، أصبح كيميتش هو اللاعب الوحيد الذي لعب كل دقيقة مع المنتخب الألماني. وقال لوف “بالنسبة إلي، فإن جوشوا واحد من أعظم المواهب التي شاهدتها في العشر سنوات الأخيرة. لقد جاء خلال استعدادنا للمشاركة في يورو وفي النهاية لعب مع المنتخب”.

وأضاف، “لقد كان عاملا مهما في الفريق. محاولات تشبثه وتوقه إلى الوصول إلى أقصى حد من قدراته خلال كل تدريب، كانت مذهلة. نشاطه وثقته بنفسه أمر لا يصدق". وتابع “دائما يريد أن يتحسن. أعتقد حقا أن جوشوا ستكون أمامه مسيرة احترافية عظيمة”.

ويستمتع كيميتش بالدعم الذي يتلقاه ولكنه أكد أن هناك عملا يجب القيام به محليا بعد موسم ثان صعب في بايرن.

23