كينيا ترصد مكافأة للإطاحة بالعقل المدبر لهجوم غاريسا

الاثنين 2015/04/06
محمد محمود أستاذ سابق في المدرسة القرآنية للجامعة المستهدفة

نيروبي - رصدت السلطات الكينية مبلغا ضخما يقدر بمئتي ألف يورو لمن يدلي بمعلومات لاعتقال العقل المدبر لهجوم جامعة غاريسا محمد محمود والملقب بـ”كونو" وهو أستاذ سابق في المدرسة القرآنية للجامعة المستهدفة، وفقا لوكالات الأنباء.

وتقول وزارة الداخلية إن أربعة من المشتبه بهم في تنفيذ العملية الذين اعتقلتهم هم كينيون ينحدرون من أصول صومالية وأحدهم يدعى عبدالرحيم عبدالله وهو ابن مسؤول حكومي أما الإرهابي الخامس فهو تنزاني، فيما لا يزال مدبر الهجوم المشتبه به الرئيسي هاربا.

يأتي ذلك فيما تعهد الرئيس الكيني أوهورو كينياتا الذي استفاق كبقية الكينيين مصدوما على وقع المذبحة التي خلفت قرابة 150 قتيلا حيث قال السبت إن “التصدي للإرهاب بات صعبا للغاية لأن المتطرفين باتوا يعيشون بيننا ومع ذلك سنحاربهم للنهاية ولن يبلغوا هدفهم”.

ويعتقد خبراء أن تصريحات كينياتا ستزيد الضغوط على الأقلية المسلمة في كينيا التي تقدر بنحو عشرة بالمئة من إجمالي عدد السكان البالغ 44 مليون نسمة وهو ما سيترك الباب مواربا لكل الاحتمالات في كيفية تعامل السلطات مع ظاهرة الإرهاب باسم الإسلام.

وأعلنت كينيا الحداد لثلاثة أيام الذي تزامن مع عيد الفصح في بلد يشكل فيه المسيحيون 80 بالمئة من السكان، ورافقت ذلك حالة من التأهب الأمني غير المسبوق بعد أن أثار الهجوم الدامي مخاوف جماعات مسيحية أفزعتها شهادات ناجين قالوا إن المسلحين المتشددين سعوا لاحتجاز المسيحيين لقتلهم وأبقوا على حياة المسلمين.

وتتهم نيروبي الجهادي الكيني المتشدد بالتخطيط للهجوم الإرهابي على الجامعة الذي اعتبر مراقبون بأنه الأعنف منذ 1998 عندما فجر تنظيم القاعدة السفارة الأميركية في العاصمة وأسفر حينها عن مقتل أكثر من مئتي شخص.

وظهر محمود في العديد من أشرطة الفيديو التي تروج لحركة الشباب أثناء معاركها، ثم أصبح في وقت لاحق قياديا في ميليشيا مدينة رأس كامبوني بجنوب الصومال في ظل قيادة أحمد مادوبي الزعيم الإسلامي السابق والذي تحول في وقت لاحق إلى حليف لكينيا.

وكانت حركة شباب المجاهدين الصومالية المتطرفة هددت، في وقت سابق، بشن حرب طويلة على كينيا تجعل مدنها “حمراء بحمامات دم”.

وحسب الإحصائيات الرسمية فإن الحركة قتلت أكثر من 400 شخص في كينيا منذ تنصيب كينياتا 2013 رئيسا للبلاد من بينهم 67 شخصا قتلوا بمركز للتسوق في العاصمة نيروبي في سبتمبر من العام نفسه.

5