كينيا تعتقل عشرات المتشددين على صلة بحركة الشباب الصومالية

الثلاثاء 2014/11/18
كينيا تحاول القضاء على مؤيدي حركة الشباب خشية وقوع أعمال إرهابية

مومباسا- اعتقلت قوات الأمن الكينية عشرات الأشخاص وقتلت آخر فجر، أمس الاثنين، أثناء مداهمتها لمسجدين في مدينة مومباسا الساحلية للاشتباه في انتمائهم لحركة “شباب المجهادين” الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال جفري مايك قائد الشرطة “وصلتنا معلومات بأن مجموعة كانت تخطط لشن هجوم وعلى إثر ذلك قمنا بعملية المداهمة”، موضحا أن الأمن اعتقل أكثر من مائتي شخص (201) لكنه لم يذكر أن من بين المحتجزين من يحمل الجنسية الصومالية أو أجانب.

وأكد المسؤول الكيني أن شابا في العشرين من العمر قتل برصاص عناصر الشرطة خلال مداهمة مسجد “موسى” بعد محاولته إلقاء قنبلة يدوية عليهم أثناء عملية الاقتحام.

وهذه المرة الأولى التي تقوم بها السلطات الكينية بحملة واسعة النطاق ضد من يشتبه في كونهم أنصار حركة الشباب الصومالية التي قامت خلال الأشهر الفارطة بهجمات داخل كينيا.

وتأتي هذه العملية بعد أيام قليلة من اعتقال السلطات 10 متطرفين بينهم امرأتان بتهمة الانتماء للتنظيم الذي تأسس في 2004 ويتزعمه حاليا عمر أحمد ديري عند عبورهم الحدود الكينية الصومالية وفي حوزتهم قنابل وأغراض تستخدم للعمليات التفجيرية.

إلى ذلك، دان حقوقيون كينيون مداهمات الشرطة، محذرين من أن القوة لن تنتج عنها سوى زيادة التوتر في الوضع المتفجر أصلا، على حد تعبيره.

ويعتقد كثير من الخبراء أن كينيا نجحت إلى حد الآن في استراتيجتها الأمنية لبتر تمدد الحركة الأصولية على أراضيها خصوصا بعد تقلص سيطرة التنظيم على مناطق في الصومال عقب طردها من قبل القوات الحكومية المدعومة من القوات الأفريقية.

فيما رأى مراقبون أن هذه العملية الاستباقية مؤشر على عزم الحكومة للقضاء على مؤيدي الحركة الأصولية وذلك خشية وقوع أعمال إرهابية جديدة بعد أن طالتها خلال الأشهر الماضية. وكان أشهر هجوم شنته الحركة في كينيا استهدف مركز “ويست غيت” التجاري، العام الماضي، في العاصمة نيروبي أسفر عن مقتل 67 شخصا على الأقل.

5