كين سيكسرُ الجمود

اليوم قد يصبح حلم الطامحين للتعاقد هاري كين واقعا ملموسا في غضون أشهر قليلة. اليوم سينطلق السباق المحموم من أجل نيل توقيع معبود جماهير توتنهام.
الأحد 2020/04/19
نجم سوق الانتقالات المرتقب

عالم كرة القدم في أزمة، هذا العالم لم يسلم من تداعيات الوضع الصحي الاستثنائي الذي يعيش على وقعه كل البشر في أنحاء المعمورة.

ولكم أن تتخيلوا مدى تأثير هذا الوباء المستجد على المشهد الرياضي عالميا، بما أن التقديرات الأولية تشير إلى أن التداعيات الاقتصادية على الأندية بسبب توقف كافة الأنشطة الرياضية ستكون أشبه “بقنبلة هيروشيما”.

اليوم الكل ينتظر ويرجو أن تحصل العودة سريعا حتى يمكن للفاعلين في المشهد الرياضي إنقاذ ما يمكن إنقاذه. اليوم الكل يحلم بأن ينتهي هذا الكابوس في أقرب وقت ممكن كي لا تكون الضربة قاصمة، خاصة وأن البعض بدأ يتحدث عن إمكانية إفلاس بعض الأندية في صورة استمرار الوقف خلال الصائفة المقبلة.

في خضم هذه المعطيات الكارثية والتقديرات المتشائمة، فإن التوقعات الحالية بخصوص القيمة التسويقية للاعبين تؤكد احتمال وجود انهيار غير مسبوق في هذا المجال، بل ثمة دراسة حديثة أجرتها بعض المواقع المختصة في مجال تسويق اللاعبين تثبت أن قيمة بعض نجوم الكرة في العالم ستنزل تحت عتبة النصف وربما أكثر.

الأكثر من ذلك أن المؤشرات الراهنة تفيد بأن الميركاتو الصيفي قد يشهد ركودا قد يشبه ذلك “الكساد الكبير” الذي عرفه العالم في بداية القرن الماضي، فأغلب الأندية سيكون اهتمامها الأول إنعاش اقتصادها ودرء تداعيات الوضع الراهن دون التفكير كثيرا في النشاط بحيوية كالمعتاد في سوق الانتقالات.

لكن ثمة ما قد ينبئ بوجود بعض المؤشرات الإيجابية التي قد تسهم في كسر الجمود المتوقع في الميركاتو الصيفي، إذ ثمة بعض اللاعبين “السوبر” المرشحين لكي يكونوا نجوم سوق الانتقالات المرتقب.

فثمة لاوتارو مارتينيز نجم إنتر ميلان الإيطالي الذي يفترض أن يغادر فريقه قبل بداية الموسم المقبل، وثمة بيير إيميريك أوباميانغ المرشح بدوره لمغادرة أرسنال، ثمة أيضا خاميس روديريغيز الذي سيغادر ريال مدريد، وغيرهم كثر..

لكن بالتوازي مع ذلك هناك لاعب آخر يرشحه الكل ليكون نجم الميركاتو المقبل، لاعب حلمت كل الأندية منذ مواسم بالتعاقد معه، هو لاعب استثنائي ومميز يمكن إدراجه ضمن خانة أفضل المهاجمين في العالم على امتداد المواسم الأربعة الأخيرة.

الحديث هنا يخص نجم توتنهام والمنتخب الإنجليزي هاري كين، فهذا اللاعب الرائع قد يكون دون شك نجم النجوم في الفترة المقبلة، سيكون بمثابة “الفاكهة اللذيذة” التي تقطع مع مرارة ميركاتو صيفي يلوح باهتا ومتواضعا.

فهذا اللاعب وبالاتفاق مع إدارة ناديه توتنهام قرر الرحيل وخوض تجربة أخرى. قرر استثمار مواهبه وقدراته العالية من أجل البحث عن مجد أكبر وفريق أقوى قد يتيح له فرصة التتويج بالألقاب والبطولات.

اليوم قد يصبح حلم الطامحين للتعاقد معه واقعا ملموسا في غضون أشهر قليلة. اليوم سينطلق السباق المحموم من أجل نيل توقيع نجم إنجلترا ومعبود جماهير توتنهام.

أغلب الفرق القوية كانت على خط الانطلاق في هذا السباق وذلك بمجرد الإعلان عن هذا الاتفاق بين كين وإدارة ناديه الحالي. فالهدف غال ونفيس والوصول إليه يتطلب بالضرورة التعامل بكل جدية وقوة في هذا السباق.

قلنا إن الميركاتو الصيفي يلوح باهتا، وذكرنا أن أسعار نجوم كرة القدم تهاوت بسبب تداعيات هذا الوباء، لكن في سبيل التعاقد مع أحد أبرز نجوم الدوري الإنجليزي وأحد هدافي المونديال الأخير فإن كل شيء يهون، حتى وإن كانت التضحية المالية في هذا الظرف الاستثنائي مقامرة غير محسوبة العواقب.

بدأت الأخبار المتعلقة بكين تزيد يوما بعد يوم، وفي كل مرة تربطه التقارير بفريق معين، قبل أن تؤكد أخرى دخول فريق آخر على الخط، والكل مستعد لإغراء هذا النجم بأي مبلغ يريده.

يبرُز ريال مدريد كأكثر فريق راغب في ضم هذا النجم الذي مازال في جرابه الكثير، وما أحوج الميرنغي في الظرف الراهن لهداف ماهر وقادر على إضفاء مسحة من الفعالية الهجومية المفقودة منذ رحيل “الدون” كريسيتانو رونالدو.

فقد وجّه ريال اهتمامه منذ مواسم لضم هذا اللاعب الذي صنفه البعض بأنه يضاهي في حسه التهديفي رونالدو وميسي وليفاندوفسكي.

سيصّر مسؤولو ريال على ضم كين، وسيسعون بكل قوتهم المالية من أجل الظفر بهذا “الصيد الثمين”، سيبذلون كل الغالي والنفيس من أجل أن يسبق ريال بقية الأندية ويلتقط القطعة المفقودة في تشكيلة الفريق.

صدرت مؤخرا بعض التقارير في إسبانيا تفيد بأن إدارة النادي مستعدة للتضحية بأكثر من خمسة لاعبين “سوبر” من بينهم كريم بن زيمة وإيسكو، لأن الأهم لديها هو الظفر بتوقيع كين حتى وإن كان الثمن باهظا، هي هكذا سياسة الريال.

23