كين يتمسك بأمل المطاردة على قمة هدافي الدوري الإنكليزي

محمد صلاح ينضم إلى التشكيلة المثالية لرابطة اللاعبين المحترفين في إنكلترا وسط سيطرة من مانشستر سيتي المتوج بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز.
الخميس 2018/04/19
نجمان تحت المجهر

لندن – أوضح هاري كين مهاجم توتنهام هوتسبير أنه يتجاهل منتقديه، وذلك بعد الاستئناف الناجح الذي قام به مؤخرا، لاحتساب هدف السبيرز الثاني في الفوز 2-1 على ستوك سيتي له في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وقال كين في تصريحات صحافية “الناس يحبون المرح على وسائل التواصل الاجتماعي، ولكن وظيفتي هي أن أتواجد على أرض الملعب، وأبذل قصارى جهدي من أجل الفريق”.

وأضاف “هذا مجرد جزء من اللعبة في هذا العصر، يمكن للناس أن يكون لهم رأيهم الخاص، لا يزعجني ذلك على الإطلاق، يمكن لبعض الناس أن يضحكوا، لكنني أركز فقط على عملي”.

وسجل كين، هدفه الـ26 في الدوري الإنكليزي هذا الموسم في التعادل 1-1 مع برايتون، لكنه لا يزال متأخرا بـ4 أهداف عن نجم ليفربول المصري محمد صلاح في السباق على لقب هداف البريمييرليغ.

وردا على سؤال حول فرصته في الاحتفاظ بالجائزة، أوضح “الدوري لم ينته بعد، وسنرى ما سيحدث، أداء صلاح جيد، لكن تتبقى 4 مواجهات، لذلك يجب علينا الانتظار”.

 وسيقابل توتنهام مانشستر يونايتد في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنكليزي السبت، ومع معركة محتملة من أجل إنهاء البريمييرليغ ضمن أول 4 مراكز، يريد كين نهاية مجزية للموسم.

وأضاف “يجب علينا الاستمرار، من الواضح أن لدينا مباراة كبيرة، السبت المقبل، نحن نتطلع إلى ذلك، لقد أنهينا الموسم الماضي بقوة، وحصلنا على مكان في دوري الأبطال، وهذا ما نهدف إلى تحقيقه أيضا هذا الموسم”.

سجل كين هدفه الـ26 في الدوري الإنكليزي هذا الموسم، لكنه لا يزال متأخرا بـ4 أهداف عن نجم ليفربول محمد صلاح

حقق هاري كين مهاجم توتنهام رقما مميزا في تعادل فريقه مع برايتون، وبحسب ما نشره الموقع الرسمي للدوري الإنكليزي، فإن هاري كين سجل هدفه الـ15 في البريمييرليغ خارج ملعب السبيرز، ليتبقى له هدف من أجل معادلة الرقم القياسي المسجل باسم كيفين فيليبس الذي أحرز 16 هدفا في موسم 1999-2000.

التشكيلة المثالية

انضم المصري محمد صلاح هداف ليفربول إلى التشكيلة المثالية لرابطة لاعبي كرة القدم المحترفين في إنكلترا هذا الموسم وسط سيطرة من مانشستر سيتي المتوج بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز.

وتضمنت التشكيلة المثالية خمسة لاعبين من سيتي هم ثنائي الدفاع كايل ووكر ونيكولاس أوتامندي وثنائي الوسط ديفيد سيلفا وكيفن دي بروين إضافة إلى الهداف التاريخي للنادي سيرجيو أغويرو.

وامتلك توتنهام هوتسبير ثلاثة لاعبين منهم هاري كين مهاجم إنكلترا الذي ينضم إلى التشكيلة للعام الثالث على التوالي إلى جانب ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد.

ولم يكن غريبا أن ينضم صلاح مهاجم ليفربول في ظل تسجيل 40 هدفا في كل المسابقات هذا الموسم وتصدر قائمة هدافي الدوري برصيد 30 هدفا وسيكون ضمن المرشحين للفوز بجائزة أفضل لاعب في الموسم. وكان المدافع ماركوس ألونسو هو الممثل الوحيد من تشيلسي بطل الموسم الماضي.

وفي سياق آخر نفى المدرب الأرجنتيني لتوتنهام الإنكليزي لكرة القدم ماوريسيو بوكيتينو أنه ضحى بمباراة الدوري ضد برايتون، من أجل لقاء السبت ضد مانشستر يونايتد في نصف نهائي مسابقة الكأس. وأجرى بوكيتينو ستة تعديلات على تشكيلته الأساسية في مباراة الثلاثاء.

وكانت الفرصة قائمة أمام فريق بوكيتينو، القادم من هزيمة على أرضه أمام مانشستر سيتي البطل (1-3)، لكي يضع ليفربول الثالث تحت الضغط، وذلك من خلال الفوز على برايتون، ما كان سيضعه على المسافة ذاتها من “الحمر” مع نفس عدد المباريات (34)، لكن مع أفضلية الأهداف للأخير.

أمام توتنهام أربع مباريات من أجل تعزيز موقعه الرابع على أقل تقدير ومحاولة الحصول على الوصافة

ورغم خيبة التعادل، لا يزال توتنهام في وضع جيد كونه يحتل المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري الأبطال بفارق 8 نقاط عن جاره تشيلسي الخامس وحامل اللقب.

وينتقل تركيز توتنهام الآن إلى مواجهة السبت على ملعب “ويمبلي” ضد يونايتد ثاني ترتيب الدوري، طامحا في مواصلة سعيه لإنهاء صيامه عن الألقاب طيلة 10 أعوام، وتحديدا منذ تتويجه بطلا لكأس الرابطة عام 2008، فيما يعود لقبه الأخير في مسابقة الكأس إلى عام 1991.

وأكد بوكيتينو بعد تعادل الثلاثاء قائلا “كنت أفكر وأحاول الفوز بالمباراة. بعض اللاعبين احتاجوا إلى الراحة وبعض اللاعبين احتاجوا إلى البقاء على مقاعد البدلاء، أعتقد أننا نملك فريقا قويا”.

الحصول على الوصافة

تابع “الجميع جاهز للعب وكانت اللحظة ملائمة لإضافة نشاط جديد إلى الفريق، لكني أعتقد بأننا كنا نفكر بمحاولة الفوز”.

وخاض المدرب الأرجنتيني اللقاء بغياب لاعب الوسط ديلي آلي وقلب الدفاع الكولومبي دافينسون سانشيز، فيما جلس المدافع كيران تريبيه ولاعبو الوسط البلجيكي موسى ديمبيلي وإيريك داير والأرجنتيني إيريك لاميلا على مقاعد البدلاء.

وتبقى أمام توتنهام أربع مباريات من أجل تعزيز موقعه الرابع على أقل تقدير ومحاولة الحصول على الوصافة، كونه لا يتخلف سوى بفارق ثلاث نقاط عن مانشستر يونايتد الثاني الذي يحل الأربعاء ضيفا على بورنموث بمعنويات مهزوزة بعد إهدائه اللقب لجاره مانشستر سيتي بخسارته الأحد على أرضه أمام وست بروميتش (0-1).

ويأمل توتنهام السبت الاستفادة من اللعب على “ويمبلي” الذي يخوض عليه النادي اللندني المباريات المقررة على أرضه هذا الموسم بانتظار الانتهاء من أعمال بناء ملعبه الجديد.

وخرج توتنهام منتصرا من المواجهة الأخيرة مع يونايتد في “ويمبلي” 2-0 في المرحلة الـ25 من الدوري.

23